الجمعة، 7 أغسطس 2015

رد فعل عائلة الأسد بعد قيام أحد أفرادها بقتل عقيد بالجيش السورى

اقدم سليمان الاسد فرد من عائلة الرئيس السوري بشار الاسد على قتل عقيد في الجيش بسبب خلاف على افضلية المرور في مدينة اللاذقية على الساحل السوري إحدى معاقل النظام السوري، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أمس الجمعة.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "اقدم سليمان الاسد وهو نجل ابن عم الرئيس السوري على قتل العقيد المهندس في القوات الجوية حسان الشيخ، بعد ان تجاوز الاخير بسيارته سيارة الاسد عند مستديرة الازهري في مدينة اللاذقية ليل امس".
واضاف "اعترض سليمان الاسد بعدها بسيارته سيارة الشيخ بهدف ايقافها قبل ان يترجل ويطلق عليه النار من رشاش كان بحوزته على مرأى من اولاده".
وسليمان الاسد هو ابن هلال الاسد، ابن عم الرئيس السوري وقائد قوات الدفاع الوطني الذي قتل في مارس 2014 في المعارك  في ريف اللاذقية.
وبحسب المرصد، يسود "الاستياء والتوتر في مدينة اللاذقية وريفها" على خلفية هذه الحادثة.
وقال عبد الرحمن ان "الاهالي الغاضبين نظموا تجمعات في بعض شوارع اللاذقية وريفها وطالبوا بتوقيف سليمان الاسد الذي استقل سيارته وغادر بعد ان قتل الشيخ امام اولاده"، مضيفا "ان بعضهم طالب باعدامه في المكان ذاته".

وتعد محافظة اللاذقية معقلا لنظام الرئيس بشار الأسد وتتحدر منها عائلته. كما تشكل بالاضافة الى محافظة طرطوس الساحلية خزانا بشريا للقوات النظامية المقاتلة.

والدة سليمان الاسد تطالب بتطبيق العدالة ومعاقبة ابنها فى حالة ادانته 
المصدر مراسلين صوت العرب ووكالات 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق