الأحد، 3 مايو، 2015

آلاف المتظاهرين في شوارع بالتيمور منددين بممارسات الشرطة الأميركية

تجمع آلاف المتظاهرين في مدينة بالتيمور الاميركية اليوم للتنديد بممارسات الشرطة العنيفة والمطالبة بالعدالة لفريدي غراي وذلك غداة توجيه الاتهام لستة عناصر من شرطة المدينة بتهمة التسبب بوفاته خلال توقيفه.

تجمع آلاف المتظاهرين في مدينة بالتيمور الاميركية اليوم للتنديد بممارسات الشرطة العنيفة والمطالبة بالعدالة لفريدي غراي وذلك غداة توجيه الاتهام لستة عناصر من شرطة المدينة بتهمة التسبب بوفاته خلال توقيفه.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن المتظاهرين هتفوا لدى انطلاق المسيرة من المكان الذي اعتقل فيه /غراي/ 25 عاما “لا عدالة يعني لا سلام”.

ومن المقرر أن ينضم هؤلاء المتظاهرون الى آخرين يتجمعون امام مقر بلدية بالتيمور ويتوقع منظمو هذه التظاهرة ان يصل عدد المشاركين فيها إلى نحو عشرة الاف شخص في هذه المدينة الواقعة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة والتي يبلغ عدد سكانها 620 الف شخص.

وتشهد بالتيمور تظاهرات شبه يومية منذ وفاة /غراي/ في 19 من الشهر الماضي متاثرا بجرح بليغ لدى نقله مقيد اليدين والرجلين ومنبطحا على الارض داخل شاحنة للشرطة.

وكتب على لافتات حملها المتظاهرون المتجمعون امام مقر رئاسة البلدية “إن الشبان ليسوا زعرانا” و”السلام غائب عن نفوسنا”.

وكانت الشرطة الامريكية اعتقلت الليلة الماضية 16 شخصا خلال اشتباكات اندلعت بين عناصر الشرطة ومتظاهرين خرجوا فى احتجاجات بمناسبة عيد العمال العالمى فى مدن عدة بالساحل الغربي للولايات المتحدة.

وأعلنت المدعية العامة مارلين موسبى فى مدينة بالتيمور في وقت سابق اليوم ان وفاة غراى بعد اسبوع على توقيفه فى المدينة تعتبر “جريمة قتل” مشيرة إلى انه تم توجيه التهم الى ستة شرطيين فى هذه القضية.

ووفق موسبي.. فإن عناصر الشرطة “لم يقدموا أي تبرير” لاعتقال غراي وتتم حاليا ملاحقة ثلاثة منهم لانهم اعتقلوه “بشكل غير شرعي”.

يشار إلى أن مدينة بالتيمور شهدت يوم الاثنين الماضى احتجاجات واسعة اعادت التذكير بالغصب الشعبى من عنصرية الشرطة الامريكية وعنفها باستسهالها قتل الشبان ذوى الاصول الافريقية حيث امتدت هذه الاحتجاجات الى مدن رئيسية أخرى فى تكرار لمظاهرات نظمت العام الماضى احتجاجا على مقتل شبان سود عزل برصاص الشرطة في مدينة فيرعسون بولاية ميزورى وفى نيويورك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق