السبت، 19 مايو 2018

العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالى بأمريكا تكشف عن محاولة اللوبى القطرى الايرانى لتشويه دور الامارات



أكد مصدر مسؤول في مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي في واشنطن بان القناة التلفزيونية الامريكية بي بي اس التي اجرت المقابلة مع وزير الداخلية في حكومة الشرعية احمدالميسري هي قناة محلية لا تاثير لها في الرأي العام الامريكي ،وان المقابلة تمت بترتيب بين اللوبي القطري - الايراني والسفارة اليمنية بواشنطن ... والهدف هو تشويه الدور الاماراتي العروبي والانساني في مجابهة الحوثيين والتمدد الايراني والاخونجي والقاعدة وداعش في جنوب اليمن على وجه الخصوص والذي ياتي في اطار المهمة العامة للتحالف العربي المسنود دوليا ومن مجلس الامن الدولي وفقا لقراراته ذات الصلة بالحالة في اليمن .. لقد كشفت المقابلة دور الحكومة اليمنية في وقوفها الى جانب قطر وايران في الصراع الاقليمي وتعزيز دور حزب الاصلاح ممثل الاخوان في اليمن وبالتالي يخدم الحوثيين والايرانيين في مساعيهم للهيمنة على الجنوب بما يمثلة من اهمية استراتيجية دولية والتي لن يسمح العالم بتسليم المنطقة لتلك القوى التي تهدد الامن والسلام العالمي... كما ان المقابلة هدفها ايضا موجة الى الراي العام الجنوبي لتشويهه وتحريضة ضد الامارات العربية المتحدة التي اختلطت دمائهم وعرقهم دفاعا عن الجنوب ضد الغزاة وضد الارهاب كما ان الدعم الاماراتي في كل الجوانب لا يخفى على كل ذي منصف .. ارادوا من المقابلة استخدام ادوات اعلامية اجنبية ظنا منهم بانها موثوقة بينما هي قناة مستأجرة لاغراض سياسية بعد ان فقد اعلامهم المحلي مصداقيته لكثر ما ويسوقون به من اكاذيب وافتراءات .

الجمعة، 18 مايو 2018

الجفري يعزي بوفاة اللواء احمد علي الحدى


بعث السيد عبدالرحمن علي الجفري برقية عزاء ومواساة برحيل قائد الشرطة العسكرية اللواء احمد علي الحدي وفيما يلي نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم
"الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون."
في هذا الشهر الفضيل، شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار ...اختار الله للإنتقال إلى جواره الفقيد الكبير احمد علي الحدي ابو محمد... ففقدنا احد رموز النضال في الظروف الصعبة.
عظم الله، اجرنا جميعا في انتقال فقيدنا وفقيد الوطن المناضل الكبير احمد علي الحدي ابو محمد.
لقد كان مناضلا جنوبيا كبيرا... قدم الكثير لوطنه الجنوب العربي في احلك الظروف ... وصمد ولم تغيره الايام والأحداث. 
كان قائدا حكيما ثابتا صابرا صامدا.
عزاؤنا لشعبنا ولأهل الفقيد وذويه ورجاله ومحبيه..   ونسال الله ان يتقبله برحمته ويسكنه الفردوس الاعلى ويعصم قلوب أهله وذويه ومحبيه بالصبر الجميل.... 

الخميس، 17 مايو 2018

الانتقالى يشارك فى ندوة انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية النووى مع ايران



سها البغدادى .. القاهرة

شارك  مختصون في مكتب الاداره العامه للشؤون الخارجيه للمجلس الانتقالي لدى امريكا وكندا اليوم برئاسة رئيس المكتب الاستاذ عبدالسلام مسعد في ندوة معهد دول الخليج العربية بواشنطن العاصمه حضره جمع كبير من الاكاديميين والمختصين بالعلاقات الامريكية الخليجيه، وقد كان موضوع الندوة انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقيه النوويه مع ايران، شارك فيها من دولة الامارات العربية المتحدة البروفيسور عبدالخالق عبدالله  عضو مجلس ادارة المعهد والرئيس السابق للجمعية العربية للعلوم الاجتماعيه، وكذا السيد ثوماس بيكرنج نائب وزير الخارجية الامريكي الاسبق في ادارة كلينتون، والسفير السابق لدى الجمهورية اليمنيه ستيف سيش.. وقد تطرقت الندوة الى جوانب السلب والايجاب في قرار ادارة الرئيس دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران والذي وقعه الرئيس السابق باراك اوباما..وتطرقت مداخلات المشاركين الى العديد من الموضوعات منها:
- الوضع داخل ايران وسياستها التوسعيه في المنطقه العربيه من العراق الى سوريا ولبنان واليمن وضرورة مواجهتها لتحقيق امن واستقرار  المنطقه وشعوبها.
- تفاصيل الاتفاق النووي ومدى صلاحيتها في المرحله الراهنه وجدوى المطالبه بالتعديل او التغيير للاتفاق.
- حالة توازن القوى في المنطقة وامكانية الدول العربيه وخاصة السعودية والامارات لمواجهة المد الايراني بوجود الدعم الامريكي.
- مدى تأثير فرض نظام العقوبات ضد ايران على التغيير الايجابي لسياستها التوسعيه في المنطق وخاصة دعم ايران للحوثيين في اليمن وتزويدهم بالصواريخ ذات المدى الطويل بهدف تهديد دول التحالف بقيادة السعودية والامارات.
واجمعت المداخلات في هذه الندوه على ضرورة دعم امريكا لأمن واستقرار المنطقه والحد من الاطماع الايرانيه في المنطقه العربيه والشرق الاوسط بشكلٍ عام.
واشنطن ١٦ مايو ٢٠١٨م




الأربعاء، 16 مايو 2018

مكتب المجلس الانتقالي في امريكا وكندا يكسب عضوية الإئتلاف الشرق اوسطي من اجل الديمقراطية



بعد جهود وتواصل مستمر مع قيادة الإئتلاف الامريكي الشرق اوسطي من اجل الديمقراطية، تلقى مكتب الادارة العامة للعلاقات الخارجية في واشنطن إخطار رسمي من قبل قيادة الإئتلاف وفيه تم ابلاغ المكتب بقبولهم عضوا عاملا في الإئتلاف.

الائتلاف الشرق اوسطي من اجل الديمقراطية يستهدف دعم ما يقدر ب عشرة مليون امريكي من أصول شرق اوسطيه لتشجيعهم على مزيدا من الفهم والاستيعاب للسياسات التي تخدم المصالح المشتركة بين امربكا وبلدان الشرق الاوسط.

ومن مبادئ الائتلاف تعزيز الحرية والديمقراطبة وتقرير المصير ، وحماية النساء والاقليات وتعزيز المساواة وحقوق الانسان لجميع شعوب الشرق الاوسط كما يعمل من اجل توحيد الامريكيين من اصول شرق اوسطية ليصبحوا قوة وصوتا مسموعا ومتنوعا في الجنواب الثقافية والاقتصادية والاجتماعية داخل الولايات المتحدة الامريكية . وكذا تعريف الشعب الامريكي حول المساهمات الكبيرة التي يقدمها العرب الشرق اوسطيين الى المجتمع الامريكي.

كما يعمل الائتلاف على المساهمة في احلال السلام والاستقرار في الشرق الاوسط.

محور المقاومة ينتصر على كل الجبهات !!بقلم د/محمد سيد أحمد


لا يمكن أن أنسي كلمات الرئيس البطل بشار الأسد في أول لقاء معه في بداية الحرب الكونية على سورية، وعلى الرغم من أن هناك وفودا عربية كثيرة تدفقت على دمشق منذ اليوم الأول للمؤامرة إلا أن الرئيس لم يكن يلتقى بالوفود التي حضرت متضامنة ومدافعة عن سورية، وفى زيارتنا الثالثة كان أول لقاء له مع الوفد المصري الذي يضم مجموعة من الشخصيات السياسية والإعلامية، والتي لا يتجاوز عددها أصابع اليدين وجميعهم يؤمن بالمشروع القومى العربي، وبأن سورية هي خط الدفاع الأول عن الأمن القومى المصري والعربي.


ودار الحوار بين السيد الرئيس وأعضاء الوفد لمدة ثلاث ساعات كاملة، وكنا كلما نظرنا في ساعات اليد ثم نظرنا إلى بعضنا البعض إشارة إلى أننا أخذنا وقتا أكثر من حقنا من وقت السيد الرئيس الثمين، خاصة وأننا ندرك قيمة وقته في زمن الحرب، نجده يقول لنا إنه جاء ليتحدث معنا باعتبارنا ممثلى الدولة المصرية التي يحبها ويعتز بها ويدرك أهميتها من بين دول المنطقة بل والعالم، لذلك فاللقاء مفتوح، ولهذا جاء هو بدون ارتداء ساعة يده.

ومن خلال الحوار أبهرنى وأبهر الجميع بثقافته الموسوعية وشخصيته الكاريزمية وصلابته وإيمانه بقضية بلاده العادلة، ووعيه بالتاريخ وبأهمية الدور السورى في الدفاع عن المشروع القومى العروبي المقاوم، وثقته بالنصر رغم تأكيده -ولم تكن المعركة قد تطورت بعد– أن المعركة طويلة، وقد تستمر سنوات لا يعلمها إلا الله.

وخلال اللقاء أكد لنا أن هذه الحرب ليست مع بعض أبناء سورية الثائرين من أجل إصلاح بعض السياسات الداخلية، كما يحاولون تصوير الأمر عبر وسائل الإعلام، في إطار موجة الربيع العربي المزعوم، لتزييف وعى الرأى العام العربي والعالمى، وإنما هي مؤامرة (أمريكية– غربية– صهيونية– خليجية) تستهدف تقسيم المقسم، وتفتيت المفتت داخل منطقة الشرق الأوسط، وسوف تتصاعد المواجهة بشكل أساسي بين مشروع التقسيم والتفتيت المعروف بالشرق الأوسط الجديد أو الكبير، وبين محور المقاومة الذي يقف عقبة في طريق تحقيق ذلك المشروع لأهدافه وطموحاته.

ولم ينته اللقاء عند كشف حقيقة المؤامرة فقط، بل أكد لنا السيناريوهات المتوقعة، ومنها أن الأصيل لن يدخل الحرب مباشرة بل سيدفع بوكلائه الإرهابيين ليخوضوا معركة من نوع جديد مع الجيش العربي السورى، وهى معركة صعبة للغاية على أي جيش نظامى، وسوف تستمر المعركة لمدة طويلة، وعلى عدة محاور عبر الجغرافيا السورية، في محاولة لإنهاك الجيش وإضعاف قدراته، وسوف تستخدم أدوات جديدة تماما كورقة الفتنة الطائفية والفبركات الإعلامية وأموال النفط لشراء البشر والسلاح وتمويل الحرب..

لكنه أيضا أكد لنا أنه قرر أن يخوض المعركة للنهاية على كل الجبهات سواء في الأرض أو في الفضاء، متسلحا بثقته في الشعب العربي السورى الذي يمتلك مقومات حضارية تمنحه مناعة تمكنه من الصمود في هذه الحرب الشرسة، وثقته الكاملة وغير المحدودة في بواسل الجيش العربي السورى القادرة على خوض المعركة حتى نهايتها وتحقيق الانتصار.

وبعد مرور ما يزيد على السبع سنوات على بداية الحرب، وما يقرب من ست سنوات على اللقاء الأول مع السيد الرئيس بشار الأسد، وبعد أن تكشفت أبعاد المؤامرة وحقيقة السيناريوهات التي أعدت يمكنني القول إنه الشخص الوحيد على وجه الكرة الأرضية الذي كان يمتلك رؤية واضحة لحقيقة ما يحاك ضد سورية والمنطقة، لذلك تمكن من خوض الحرب الكونية على بلاده ببراعة منقطعة النظير، واستطاع أن يغير موازين القوى الإقليمية والدولية.

فقبل بدء المعركة لم يكن العالم متعدد الأقطاب، بل يديره قطب واحد فقط وهو العدو الأمريكى، والآن لم تعد الكلمة العليا لذلك القطب الأوحد، بل عاد القطب الروسي لينافس من جديد، ومعه القطب الصينى الذي بدأ لعب دور سياسي على الساحة الدولية كان بعيدا عنه قبل بداية الأزمة السورية، هذا إلى جانب توسيع دائرة محور المقاومة على المستوى الإقليمى، والتي تمكنت من تحقيق انتصارات مدوية على محور الشر سواء على المستوى الميدانى أو السياسي، ففى الوقت الذي سحق فيه الجيش العربي السورى الجماعات التكفيرية الإرهابية التي تعمل بالوكالة على الأرض.

مما اضطر إلى التدخل المباشر سواء بالعدوان الثلاثى الفاشل (الأمريكى– البريطانى– الفرنسى) الذي تمكنت الدفاعات العربية السورية من التصدى له وإسقاط صواريخه المعتدية، ثم التدخل الصهيونى الأخير الذي تصدت له أيضا الدفاعات الجوية، في الوقت الذي وجهت فيه المدفعية العربية السورية صواريخها لعدة مواقع عسكرية صهيونية في الجولان المحتل ردا على العدوان، وهو ما أصاب العدو الصهيونى بالرعب والفزع حيث هرع سكان المستوطنات إلى الملاجئ، وهنا لابد من التأكيد على الفارق بين الشعب العربي السورى والشعب الإسرائيلى.

ففى الوقت الذي خرج فيه شعبنا العربي السورى بكثافة في الشوارع، إيمانا منه بأن جيشه يخوض معركة شرف للدفاع عن وطنه، فإن الشعب الإسرائيلى هرع إلى الملاجئ يسب ويلعن قيادته المعتدية، والتي جاءت به من الشتات توعده بالجنة في أرض الميعاد المزعومة، ومنذ ذلك التاريخ وهو يعيش في رعب بفعل المقاومة، لذلك فالشعب الإسرائيلى سيكون أداة ضغط لوقف الحرب في حالة محاولة تصعيدها، خاصة وأنهم ومنذ زمن طويل لم يشاهدوا رد فعل قوى مثلما حدث خلال الأيام الماضية.

وبالطبع هذا الانتصار للمقاومة على الجبهة السورية، يكمله الصمود اليمنى الذي يتصدى للعدوان ويرفض الهزيمة، هذا إلى جانب الانتصار السياسي على الجبهة اللبنانية، حيث تمكن محور المقاومة من الفوز في الانتخابات البرلمانية، وسوف يكتمل أيضا بالانتصار السياسي الذي سيتحقق على الجبهة العراقية، بحسم محور المقاومة الانتخابات البرلمانية لصالحه، ومن هنا يمكن القول إن انتصارات محور المقاومة على كل الجبهات تربك حسابات محور الشر، فالأمريكى الذي خرج من الاتفاق النووى الإيرانى يعلم أن مصالحه وقواعده العسكرية في المنطقة في مرمى الصواريخ الإيرانية..

والصهيونى شاهد بعينه الصواريخ السورية تدك مواقعه العسكرية، ويمكنها الوصول للعمق الإسرائيلي، والقوات العربية التي كانت تفكر أن تحل محل القوات الأمريكية في سورية، تبددت أحلامها وتحولت إلى سراب، هذا إلى جانب الحلفاء الدوليين لمحور المقاومة والذين يدافعون عن مصالحهم ووجودهم وكرامتهم الدولية، كل ذلك يقف مانعا أمام سيناريو الحرب الواسعة، لأن أي تهور من محور الشر يعنى حربا عالمية ثالثة، اللهم بلغت اللهم فاشهد. 

السبت، 12 مايو 2018

لحظات حرجة داخل العناية المركزة والجنوب ما زال يتنفس بهواء الحرية



 يا ليت تجار الدم وخونة الاوطان يعلمون ان الدم غالى وتراب الوطن اغلى
ابطال الجبهات العربية يروون  تراب الوطن بدماءهم الذكية  لكى تنبت اشجار الحرية ليستظل بها الاجيال القادمة

من اصعب اللحظات التى مرت امامى فى تاريخ تغطيتى لاحداث الجنوب العربى هى زيارتى لاحد الجرحى بمصر  وهو البطل مراد محمد على الذى اصيب فى جبهة كرش  والذى اعتبره ابن من ابنائى مثلما اعتبر اى جريح ، لحظات عصيبة مرت على بطل من ابطال الجنوب اليوم امامى وهمه بينقلوه  من العناية المركزة لكى يقوم بعمل اشاعة 
كنت ارى النفس ينقطع لبضع ثوانى ليعود مجددا عبر الخراطيم ، وارى ملامح الحياة تختفى من ملامحه لتعود مجددا ، كنت ارى هبوط فى عدد دقات القلب مصحوبة بهبوط التنفس وهو مسلم امره لله وصابرا على البلاء
ومشكلتى كلها اليوم انى فاهمة اللى بيحصل بسبب تغيرات الارقام التى تظهر على الشاشة والطاقم الطبى كان مهتم جدا بالحالة ولم يتهاون معها ولم يقصر على الاطلاق وتركونى مع الحالة لعدة ساعات مع ان هذا ممنوع ولكنهم كانوا بحاجة الى رفع روح المريض المعنوية وهو اطمن لما علم انى سها البغدادى ام الجنوب 

كنت كل شوية اقول له اطمن انا امك وجمبك كان يكتفى بابتسامة لان الانبوبة اللى متركبة فى الشق الحنجرى تمنع الاحبال الصوتية من اصدار الكلام  وخصوصا بعد ما طلع من حجرة الاشعة  وهو واثق ان امه جمبه ومش هتتخلى عنه
بعدها ذهبت الى مدير المستشفى فعلمت منه ان شهريا بيجى للمستشفى من الجبهات خالتين او ثلاثة من نفس نوع الاصابة  وقال لى مستنكرا همه بيضربوهم بأيه هناك ؟

الخميس، 10 مايو 2018

إدارة المرأة والطفل وبالتنسيق مع الإدارة القانونية بالمجلس الانتقالي الجنوبي بحضرموت تقيم ورشة عمل بعنوان مهارات الحوار والتفاوض



بمناسبة الذكرى الأولى لأعلان المجلس الانتقالي الجنوبي افتتح صباح اليوم 10/مايو نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي أنور التميمي ورشة عمل بعنوان (مهارات التفاوض والحوار) التي اقامتها إدارة المرأة والطفل وبالتنسيق مع الإدارة القانونية بالمجلس الانتقالي الجنوبي بقاعة اتحاد النساء بالمكلا.

 وبدأت الورشة "بالنشيد الوطني الجنوبي" وتلا ذلك كلمة ألقاها الاستاذ أنور التميمي قائلاً "المرأة حاضره في جميع مراحل الثورة الجنوبية منذ انطلاقها وحتى وصولها إلى المرحلة الانتقالية الحالية، فلابد على المرأة الجنوبية أن تستمر في توصيل رسالتها وصوتها إلى العالم".
وأكد على أنها حمامة السلام في جميع الدول ودعاها إلى التشبيك مع المؤسسات والمنتديات والمنظمات وحثها على التمسك بحقها السياسي والاجتماعي والاقتصادي .


واستعرضت الاستاذة "عطيات عبود" رئيسة إدارة المرأة والطفل بالمجلس الانتقالي بمحافظة حضرموت لمحه عن دور المرأة ونضالاتها منذ 2007 وحتى وصولنا إلى مرحلة الحامل السياسي للقية الجنوبية وشددت على إن المرأة الجنوبية لابد أن تعمل على قضايا المناصرة والتشبيك والتكاتف والعمل تحت مظلة المجلس الانتقالي الجنوبي والسير وفق خطى التحرير والاستقلال لاستعادة الدولة الجنوبية بكامل سيادتها وأضافت أن إدارة المرأة لديها أعمال وأنشطة تستهدف كافة شرائح النساء والأطفال بحضرموت وأنه من أهداف الإدارة العمل على تنمية المرأة والرقي بها، وشددت على ضرورة مساهمة المرأة في صنع القرار في كافة المجالات، ووصولها إلى الريادة في مختلف الأعمال.

وأشارت الاستاذة علياء الحامدي رئيسة الإدارة القانونية بالمجلس الانتقالي الجنوبي إلى تمسك المرأة بحقوقها القانونية وأن دولة اليمن الديمقراطية الشعبية كانت تقدر وتحترم المرأة وتعطيها كافة حقوقها وفي جميع جوانب الحياة ،وأنه لابد من خلق علاقات تشبيك مع كافة الإدارات بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

أدارت الورشة الاستاذة علياء الحامدي وتطرقت للعديد من المفاهيم والقوانين المتعلقة بالحوار والتفاوض والكيفية التي يجب أن يدار بها الحوار واستعرضت قوانين متعلقة بالمرأة في عملها السياسي،والقانوني، والاجتماعي والاقتصادي، حيث شاركن النساء من مختلف مديريات محافظة حضرموت وتم التفاعل من قبل النساء الحاضرات في الورشة وتم التوصل للعديد من التوصيات.