السبت، 15 أغسطس 2015

شباب عدن بين المقاومة والبناء

أمجد الشعيبى :
فيما لا يزال شباب المقاومة الجنوبية يطهروا ما تبقى من مدنهم التي مازالت تحت قبضت مليشيات الحوثي وصالح, انتهىت حملة شباب بالصور نوثق الدمار الذي خلفته الحرب على عدن " فوتوجرافر دمار عدن" من قبل مجموعة شبابية طوعية هدفها إبراز الدمار الذي حصل لمدينة عدن أثناء الحرب عليها من قبل مليشيات الحوثي وصالح, وقد ذكر م/ امجد الشعيبي منسق الفريق إن هذه الحملة الشبابية تهدف إلى توثيق وحصر الدمار العمراني في المباني والبناء التحتية للمدينة – بالصور الفوتوغرافية - والتي تم تدميرها بشكل فج و ممنهج ومحاولة إبراز هذا الدمار لوسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان والمهتمين في كل أنحاء العالم, وأكد الشعيبي إن هذا العمل أتى بعد استشعارهم بالمسؤولية تجاه ما جرى لمدينتهم وسكانها  من عبث هستيري لا يدل إلا على حقد تضمره هذه المليشيات على سكان و ثقافة وحضارة ورقي وتطور هذه المدينة, كما دعى أعضاء الفريق كل المهتمين والمحبين لهذه المدينة وباقي مدن الجنوب التي تعرضت للهجوم وتدمير أجزاء كبيرة منها بالتحرك لإبراز هذا الدمار في كل مدن الجنوب ليعرف الجميع همجية ما يتعرض له الجنوب وشعبه من تنكيل وقتل وتدمير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق