الاثنين، 11 مايو، 2015

التايمز: أسر في ليبيا تهب بناتها لتنظيم الدولة الإسلامية مقابل الحماية



مسلحون الدولة إسلامية في معقلهم الليبي "درنة" تجبر فتيات لا تتجاوز أعمارهن 12 إلى الزواج في مقابل حماية أسرهم ، كما أفادوا الأطباء في المدينة.

تم تسجيل حالة زواج القصر في عام 2013 مرة كل ثلاث اسابيع ، لكن بعد استول الجهاديين الذين بايعوا داعش في اكتوبر، على المدينة واختفت الشرطة والجيش ازدادت النسبة لخمسة عشر ضعفاً.

وتقول ناشطة ليبية تجري تحقيق سري عن الظاهرة، للصحيفة "إن أصغر حالة تم تسجيلها كانت لفتاة في الثانية عشرة تعرضت للاغتصاب مرارا من قبل زوجها الجهادي وفقدت حملها، الذي تسبب في تدمير جهازها التناسلي.

وقال عبد الرحمن، وهو ناشط في درنة لم يرغب في ذكر اسمه كاملا، للصحيفة إن الأسر تزوج بناتها للجهاديين للحصول على الحماية والقوة. وأضاف "تلاحظ تغيرا في مكانة الأسر.قبل تزويج بناتهن للجهاديين كانوا يختبئون ولكن بعده أصبحوا يتنقلون في المدينة في يسر. ويحصل بعضهم على سيارات ومنازل فارهة".

http://www.thetimes.co.uk/tto/news/world/middleeast/article4436376.ece

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق