الاثنين، 27 أبريل، 2015

فرنسا تحقق في محاولات شن هجوم ارهابي على الكنائس

أعلنت الشرطة الفرنسية اعتقال ثلاثة أشخاص مساء أمس في إطار تحقيق بمؤامرة لشن هجوم على كنيسة قرب باريس.

أعلنت الشرطة الفرنسية اعتقال ثلاثة أشخاص مساء أمس في إطار تحقيق بمؤامرة لشن هجوم على كنيسة قرب باريس.

ونقلت صحيفة الاندبندنت البريطانية عن مصادر في الشرطة قولها إن “الأشخاص الثلاثة اعتقلوا للاشتباه بارتباطهم بـ سيد أحمد غلام وهو المشتبه به الرئيسي في الهجوم المفترض الذي تم إحباطه قبل أيام “.

وتقول السلطات الفرنسية إن غلام وهو طالب لعلوم الحاسوب جزائري الجنسية خطط لشن هجوم على كنيسة في فيلجويف جنوب باريس ويشتبه في أنه قتل امرأة بالقرب من ذلك المكان واعتقل بعدما أطلق النار على نفسه بالخطأ مشيرة إلى انه تم توجيه اتهامات أولية ضده من بينها القتل المتصل بعمل إرهابي وهو ما يعني أن المحققين يعتقدون أن له شركاء.
وقال مسؤول أمني فرنسي إن “المعتقلين الثلاثة الآخرين في القضية أحدهم عثر على حمضه النووي في غرفة نوم غلام وآخر عثر على الحمض النووي له في فرشاة للشعر في منزل غلام وثالث قد يكون وفر الدعم اللوجيستي للمؤامرة المزعومة”.

وأشار مكتب المدعي العام في باريس إلى أن المشتبه بهم قيد الاحتجاز حاليا ومن غير المؤكد تماما ما إذا كان كانوا ضالعين في مخطط الهجوم.

وكشفت الصحيفة أنه وخلال تفتيش منزل غلام تم العثور على 3 بنادق كلاشينكوف وهواتف وحواسب بما يشير إلى أنه كان على اتصال بشخص قد يكون في سورية وحث المشتبه به على استهداف كنائس في باريس.

وكانت العاصمة الفرنسية باريس قد شهدت في كانون الثاني الماضي عدة حوادث ارهابية بينها استهداف مقر صحيفة شارلي إيبدو الساخرة وأحد المتاجر.

من جهة أخرى كشفت صحيفة الاندنبدنت أن جماعة بوكو حرام الإرهابية غيرت اسمها لتطلق على نفسها اسم “الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا “ما قد يعني اكتساب تنظيم داعش الإرهابي موطىء قدم له إلى ما بعد الشرق الاوسط وشمال افريقيا للمرة الأولى.

وذكرت الصحيفة أن تقارير إعلامية سابقة كانت أفادت بأن الجماعة التي يعني اسمها السابق حرفيا “التعليم الغربي حرام” أعلنت ولاءها الشهر الماضي لتنظيم داعش الإرهابي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق