الأحد، 11 يناير 2015

اختراق مواقع بلدات فرنسية ورفع شعار الموت لشارلي


قامت مجموعة يُعتقد أنها موالية لتنظيم داعش باختراق مواقع رسمية تابعة لعدد من البلدات الفرنسية، حيث وضع المُخترقون على الصفحات الأولى للمواقع المُخترقة علم داعش وعبارات مُناصرة لها.

ويأتي هذا الاختراق عَقِبَ الاعتداء على مقر صحيفة "شارلي إيبدو" في باريس الذي راح ضحيّته 12 شخصًا بينهم صحفيّون.

وترك المُخترقون على الصفحة الأولى للمواقع المُخترقة رسالة تقول تنظيم داعش باقي إن شاء الله، فلسطين حُرّة، الموت لفرنسا، الموت لشارلي.

وبحسب ما نقلت صحيفة "دايلي ميرور" البريطانية، تقع جميع البلدات التي تم اختراق مواقعها حول العاصمة باريس، ومن بينها: "جو لو موتييه" و "بيسكو" و "جوسانفيل" و "فالدواز" و "إيزانفيل".

يُذكر أن حادثة "شارلي إيبدو" قد ولّدت موجة تعاطف كبيرة مع الصحيفة، حيث تبرّعت جوجل بمبلغ 300 ألف دولار للصحيفة، وأعلن "مارك زوكربيرج" المدير التنفيذي لفيسبوك التزام موقعه رفض التطرّف والمُحافظة على حرّية التعبير.

هذا وتستعد العاصمة الفرنسية باريس لمسيرة حاشدة مناوئة للإرهاب اليوم بمشاركة قادة من أوروبا ودول العالم، حيث تنشر السلطات الفرنسية مزيدا من قوات الأمن لتأمينها وحماية المؤسسات.

وتأتي هذه المسيرة، التي يتوقع أن يشارك فيها نحو مليون شخص، استجابة للدعوة التي وجهها الرئيس فرانسوا اولاند، تحت شعار مسيرة الوحدة، ويتوقع أن يشارك فيها أعداد كبيرة من المواطنين الفرنسيين بالإضافة إلى الرئيس الفرنسي نفسه وعدد من قادة الدول الأوروبية، على رأسهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميريكل.

يشار إلى أن العديد من الزعماء الأوربيين وقادة دول العالم، بمن فيهم زعماء ومسؤولين عرب اتصلوا بالرئيس الفرنسي منددين بالهجمات الإرهابية ومعبرين عن تعاطفهم.

وسيشارك من الدول الأوروبية أيضا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ونظيره الإيطالي ماتيو رينتسي، وكذلك التركي أحمد داود أوغلو.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق