الخميس، 16 أكتوبر 2014

أنيس الشعيبى :استقلال الجنوب لن يأتي على طبق من ذهب


بقلم/ أنيس مثنى راشد الشعيبي

قيل إذا سمعت قرعت الطبول في (صنعاء)، فتذكر إن العرس لن يكون إلا في (عدن)، ولكن ليس كل مرة تسلم الجرة دون زفافها، وهاهي الرياح تأتي عكس ما تشتهي صنعاء وحلفاءها، ومهما يكن لن تأتي الحرية بالاستجدى والاستنجاد بالآخرين والتسكع والركض وراءهم، وكأن الحرية تأتي بطريقة الشحت، بل الحرية تأتي كما قال أحمد شوقي:
وللحرية الحمراء باب * بكل يد مضرجة يدق
صحيح نضالنا مستمر ومليونات الجنوب مستمرة، ولكن هذه المرة هي فرصة سانحة للجنوبيين إذا أرادوا إنتزاع حريتهم إنتزاعآ، من هذا المحتل اليمني الهمجي المتخلف، بدلآ من الاستجدى بالآخرين .
يجب أن يكون العمل جاد والسيطرة على أرض الواقع، واسقاط المراكز الحكومية والوزارات التابعة لنظام صنعاء الهمجي،واستبدال موظفيها وعمالها وإدارتها بكوادر جنوبية مؤهلة، على _شعب الجنوب_ وقوى الحراك الجنوبي استغلال الفرصة السانحة في الوقت الراهن، والسيطرة على أرض الواقع واستبدال نقاط الاحتلال اليمني المتواجدة في الطرقات بنقاط جنوبية وتأمين الناس من أي عمل مندس يقوم به الاحتلال اليمني.
فالوقت الراهن يتطلب جهود الجميع بالوقوف صفآ واحدآ للعمل الجاد، وتغليب مصلحة الجنوب فوق الأحزاب والتكتلات والمكونات، والابتعاد عن الارتجالية وحب الذات والأنانية،وتجنب العصبية والقبلية، وكذلك الابتعاد عن الركض وراء الأصوات النشاز التي باتت ترقص هنا وهناك،والتي لا تلبي تطلعات شعب الجنوب وثورته في التحرير والاستقلال واستعادة دولته بكامل ترابها.

إذا لم نضرب الحديد وهو ساخآ، فلا جدوى فينا أن نضربه بعد برودته، فالجميع بات يتطلع إلى ثورتكم اليوم ويوآزركم، سوآء داخليآ أم خارجيآ، فتفاقم الأوضاع في العربية اليمنية، أتاع الفرصة للنظر في قضية الجنوب، فكونوا عند قد المسؤولية، وساندوا المعتصمين في مخيمات ميادين الشرف والكرامة ..كلآ قدر استطاعته،سوآء بالمال أو الزاد، فالثوار في ساحات الشرف تحتاج مساندتكم، أنتم التجار والمغتربين ورجال الأعمال ومن يمتلك المال، سوآء في الداخل أو الخارج، فالاستقلال لن يأتي على طبق من ذهب، ولا كمان على طبق من قشة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق