الأحد، 2 مارس، 2014

بالصورة.. تنظيم "داعش" يقطع يد سوري بوحشية

قالت صفحات جهادية على مواقع للتواصل الاجتماعي إن متشددين - يدعون تطبيق تفسيرهم الخاص للشريعة الإسلامية بأساليب وحشية ومقززة، في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا - قطعوا يد شخص زعموا أنه لص في محافظة حلب، وذلك من دون خضوعه لمحاكمة أمام نظام قضائي عادل، ودون الاقتداء بالخليفة عمر بن الخطاب، الذي راعي ظروف المسلمين في عام الرمادة، وأوقف تنفيذ حد السرقة، نظراً لظروف المجاعة التي ألمت بالمسلمين في عام 17 من الهجرة.
 
ونشرت صور البتر الذي جرى علناً على صفحات جهادية عدة على موقع تويتر، قالت: "إن اللص في بلدة مسكنة أقر على نفسه بالسرقة، وهو أيضا طلب أن تقطع يده تطهيراً لذنبه".
 
ولم يتسن التحقق من صحة هذه الحسابات على تويتر. وأظهرت إحدى الصور رجلا معصوب العينين ويده مثبتة على طاولة، بينما كان متشددون يتابعون وحمل أحدهم سكيناً كبيراً.
 
وأظهرت صورة نشرت فيما بعد الرجل بعد أن بترت يده.
 
ونفذ هذه العقوبة أفراد من الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهي جماعة معظم أعضائها من المقاتلين الأجانب، وتخوض صراعاً عنيفاً مع جماعات إسلامية معارضة منافسة.
 
وتسيطر الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، على معظم المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال سوريا، وفي مدينة الرقة طلبت من المسيحيين أن يدفعوا الجزية ذهباً.
 
كما منعت المسيحيين من امتلاك أسلحة أو بيع الخمور ولحم الخنزير للمسلمين ومن شرب الخمر علناً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق