الأحد، 23 فبراير، 2014

القوات المسلحة المصرية تبتكر علاجاً يقضي على فايروسي «الأيدز» و«سي»

صورة
نجحت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية في ابتكار علاج جديد للمصابين بفايروس التهاب الكبد الوبائي «سي» وفايروس مرض نقص المناعة المكتسب (الأيدز) من خلال كبسولات تعمل على رفع كفاءة الجهاز المناعي للإنسان، إلى جانب جهاز «سي سي دي» للقضاء على الفايروسات من النوعين.

وقال رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية اللواء طاهر عبد الله إن المريض يحصل على الكبسولات قبل البدء فى جلسات الجهاز لمدة 10 أيام، والتي تتراوح بين 15 إلى 25 جلسة، كل واحدة منها لمدة ساعة، بحد أقصى شهر، وبعد انتهاء فترة الجهاز، يستمر المريض في أخذ الكبسولات لمدة 6 أشهر، خلال هذه المدة، تتم متابعة المريض، بالتحليلات، ثم تتم متابعة حالته خلال 6 أشهر أخرى، بعد انتهاء فترة العلاج.

وأوضح اللواء طاهر أن وقت شفاء المريض يتوقف على عدد الفيروسات وطبيعة الوظائف الحيوية وكمياء دم المريض، إذ يمكن للبعض أن يتم شفاؤهم خلال شهر إلى 6 أشهر.

وأكدت القوات المسلحة في بيان لها صدر اليوم (الأحد) أنه تم إجراء جميع الدراسات على النظام العلاجي الخاص بجهاز القضاء على الفايروسات من خلال إجراء الاختبار على العينات، والاختبار على الحيوانات، واختبار درجة السمية للكبسولة، واختبار ثبات الكبسولة، والتحليل الكيمائي لعناصر الكبسولة، وإجراء التجارب الإكلينيكية على المرضى المتطوعين الحاملين لفايروسي «الأيدز» و«سي»، بمستشفى حميات العباسية، بعد الحصول على إجازة من لجنة أخلاقيات البحث العلمي .

وتم الحصول على ترخيص الاستخدام من وزارة الصحة للجهاز المذكور في علاج مرضى التهاب الكبد الوبائي «سي» ومرضى نقص المناعة (الأيدز).

وأشار بيان القوات المسلحة إلى أن النظام العلاجي الجديد يتميز بعدم وجود أية آثار جانبية ، أثناء أو بعد العلاج ، إلى جانب تحسينه للوظائف الحيوية للمريض وكيمياء الدم، مثل علاج الأنيميا، وزيادة المناعة، وتحسين وظائف البنكرياس والكلى والكبد، وزيادة صفائح الدم ، بالإضافة إلى انخفاض تكلفة العلاج بالمقارنة بنظيره الأجنبي.

المصدر ريتاج نيوز وصوت العرب 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق