السبت، 5 أكتوبر، 2013

مخدرات القات داخل مدارس ومستشفيات اليمن وكرمان لا تنشغل الا بالجيش المصرى


خير اجهذه صورة من أحد مدارس الاطفال بدولة اليمن ويظهر خلف المعلم السابورة وعليها جدول الحصص والمدرس يمسك بيده نبات يسمى باليمن القات وهذا النبات نوع من أنواع المخدرات بالاضافة الى الخنجر الذى يضعه حول خسره 
فهذه طبيعة المجتمع باليمن مجتمع قبلى تربى فى ظروف بيئية جعلته يجهل بكل معانى الانسانية فاذا كان هذا معلم والمعلم قدوة للاطفال فماذا ننتظر من الاجيال التى تتربى تحت يده فأصبح اليمنى صاحب اسمى مهنة بالوجود "المعلم " لا يكون أمين على هؤلاء الاطفال ولا على نفسه , ومن أجل هذا لابد ان نلتمس العذر للناشطة توكل كرمان على ما يبدر منها بحق الجيش المصرى العظيم فهذا مثال وجزء من البيئة التى تربت بها توكل كرمان وانا أدعوها أن تحاول الاصلاح من دولتها خيرا لها من أن تتطاول على خير أجناد  الارض الذين علموا العالم معنى الوطنية والواجب والحرية 

وهذه صورة أخرى من أحدى مستشفيات صنعاء ونرى ما هو مكتوب عليها أن ممنوع دخول الاطعمة ومسموح بدخول القات وهو كما ذكرنا نوع من أنواع المخدرات ,فالمخدرات أصبحت جزء من حياة المجتمع اليمنى , فأصبحت داخل المدارس والمستشفيات والمؤسسات الحيوية وتأتى الناشطة توكل لتحارب الجيش المصرى وتناست دورها كناشطة حقوقية فى أن تحاول حل مشكلات دولتها
فمن الاجدر يا كرمان ان تجاهدى من اجل وطنك الذى قام باحتلال دولة الجنوب العربى الشقيقة منذ 20 عاماً وما كان منكى الا انكى استغليتى مشكلة هذا الشعب الجنوبى لصالحك  وانتى تعلمى كيف قمتى باستغلالها , 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق