السبت، 5 أكتوبر، 2013

اشتباكات بين أنصار مرسي ومعارضيه و 4 قتلى وعشرات الجرحى


قتل أربعة أشخاص وأصيب العشرات في الاشتباكات التي شهدتها العاصمة المصرية القاهرة ومدن أخرى في أنحاء البلاد بين أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ومعارضيه وقوات الأمن.
وقال رئيس هيئة الاسعاف المصرية أحمد الأنصاري لبي بي سي إن 4 أشخاص قتلوا في اشتباكات القاهرة بينما بلغ عدد المصابين نحو 40 في شتى أنحاء الجمهورية.

وتحدثت تقارير في وقت سابق عن أن أحد القتلى يدعى أحمد سيد، ويبلغ من العمر 37 عاما، وأضافت التقارير أن القتيل من أنصار جماعة الاخوان المسلمين وقتل في اشتباكات وقعت في المنيل بوسط القاهرة.

أعيرة نارية
ويسود ميدان التحرير بقلب العاصمة الهدوء الحذر كما أغلقت قوات الأمن كل الطرق المؤدية للميدان من محاور كوبري قصر النيل وكوبري الجلاء بحسب موفد بي بي سي.
وكانت قوات الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين بشارع قصر العيني وكوبري الجلاء. وقال مراسل بي بي سي كوينتن سومرفيل في القاهرة إن قوات الجيش أطلقت أعيرة نارية حية في الهواء لتفريق أنصار مرسي الذين يحاولون الدخول إلى ميدان التحرير.

وأوضح المسؤول أن ثمانية من المصابين سقطوا في الاشتباكات الدائرة بمحيط ميدان التحرير أما التاسع فسقط خلال اشتباكات بمركز القوصية في محافظة أسيوط بصعيد مصر.
وتشهد مصر توترا وتزايد أعمال العنف منذ أن أطاح الجيش بمرسي في الثالث من يوليو / تموز الماضي بعد احتجاجات شعبية.
وقالت وكالة رويترز إن قوات الأمن كثفت تواجدها بمحيط موقع اعتصام رابعة العدوية الذي فضته قوات الأمن في أغسطس/ اب بالقوة ما أسفر عن سقوط مئات القتلى معظمهم من الإسلاميين.
ووصل الآلاف من مؤيدي مرسي إلى مكان قريب من رابعة العدوية، بحسب موفد بي بي سي الذي أشار إلى أنهم تمركزوا أمام مركز "طيبة" التجاري.

وحمل المتظاهرون القادمون من مناطق مصر الجديدة ومدينة نصر نصبا تذكاريا خشبيا لقتلى أحداث فض الاعتصام، حيث يعتزمون إقامة حفل لتكريم أسر الضحايا، حسبما قال عمرو سلامة مدير الأخبار في شبكة رصد الإخبارية المعروفة بتأييدها لمحمد مرسي.
وقد خرجت مسيرات أخرى عقب صلاة الجمعة في شبرا الخيمة والإسكندرية والزقازيق والمحلة الكبرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق