الثلاثاء، 6 يونيو، 2017

حكايات صادمة يرويها شباب التعداد واستغاثات بالأب الرئيس

حكايات صادمة يرويها شباب التعداد واستغاثات بالأب الرئيس
 بيانات وهمية وتزوير احصائيات واهدار  اموال الجهاز وعدم صرف مستحقات الشباب
شباب التعداد عددهم 42000 شاب على مستوى محافظات الجمهورية
وقد توجه المتظلمين منهم وهم كثير للسيد الأب الرئيس بشكواهم  وشكوى اخرى لرئيس مجلس الوزراء ومن متابعاتنا اكتشافنا ان ليس كل الشباب العاملين ببرنامج التعداد قد تم التعاقد معاهم وفقا للشروط فقد كانت الشروط ان يكون الشاب حاصل على شهادة جامعية وليس لديه اى فرصة عمل اخرى وانهاء الخدمة العسكرية للذكور
وقد تم تعيين دبلومات وموظفين  وطلاب جامعات لم يستكملوا دراستهم بعد وهذا غير مطابق للشروط بالاضافة الى اقارب المسئولين بالوسطة والمحسوبية مع صرف جميع مستحاقاتهم كاملة
وقد حصلت صوت العرب على اعلان عن وظائف التعداد  برتكول تعاون للواء داخلية سابق أ ، ع يدير مؤسسة اجتماعية بالتعاون مع قناة ص تملكها السيدة ص ع تدعى انها فضائية واكتشفنا ان القناة ليس لها وجود الا من خلال وسائل التواصل الاجتماعى وليست فضائية كما تدعى فى الاعلان مع وضع رقم القناة بحيث يمر على مكتب القناة الشباب قبل ان يستلموا الوظائف والسؤال الذى يطرح نفسه الأن لماذا قامت القناة الفضائية الوهمية بوضع رقمها الخاص ؟؟؟ وقمت بابلاغ جهاز التعبئة والاحصاء عن هذه الوقعة من اجل التحرى عن  صحة هذا الاعلان وذلك من خلال احدى الموظفات التى وعدت بتوصيل رسالتى الى المسئولين داخل الجهاز ولم يتم اتخاذ اى اجراءات بخصوص البلاغ الى الان
صوت العرب  تحاور شباب التعداد بكل حيادية ويبدأ م .ج حواره مع الشورى فيقول
اولا اعطال التابلت التى تنحصر فى بطئ التطبيق وكثرة اعطال السيرفير وان من يوم 188 ابريل حتى يوم 30 ابريل كانت اغلب الاجهزه متوقفه على مستوى الجمهوريه من مشاكل عدم ظهور الخريطه والاطار واختفاء استمارات الاسر التى تم استيفائها ورجوعها لم تبدء بعد وغيرها من المشاكل الفنيه
ثانيا عدم المصداقيه حيث ان الجهاز فى بدايه المشروع اعلن انه سيصرف لكل مشتغل مكافئه 12000 الف جنيها عن 6 اشهر مقسمه 2000 جنيه شهريا
وتم صرف 860 جنيه عن نصف شهر يناير
وقدم منشور ممضى من رئيس الجهاز يثبت ان مكافئة العاملين 2000 جنيه صافى شهريا
وبناء عليه حصلنا عن 2000 جنيه عن شهر فبراير و2000 جنيه عن شهر مارس
ويقول الشاب ع . ل وبدأت  المشاكل بتغير الاتفاق بدء من شهر ابريل حيث انه بدء شهر ابريل من اول ابريل حتى 9/4 تدريب مرحلة حصر السكان
وكان من المفترض ان تبدء مرحلة حصر السكان 100 ابريل وطبعا ما اعلن عن تاجيل المرحله من 10 ابريل حتى 18 ابريل انه بسبب الاحداث المؤسفه التى شهدتها البلاد من تفجير الكنيسه واعلان قانون الطوارئ لمدة 3 اشهر
ولكن الغير معلن انه تم التاجيل بسبب حدوث مشاكل بالسيرفير وتم التاجيل لاصلاحها
وتم انزال المنشور المالى الاول عن نظام محاسبة شهر ابريل انه سيتم القبض 20000 وسيتم المحاسبه بنظام الانجاز من اول مايو لان استمر توقف واعطال السيرفير من يوم 18 ابريل حتى 30 ابريل وقامو بانزال اصدار جديد للبرنامج يوم 1 مايو ساعد فى حل اغلب المشاكل
وبعدها بدأت صدور كم من المنشورات الماليه عن نظام محاسبة شهر ابريل وكل منشور يخالف الاخر
هذا ثانى منشور مالى لشهر ابريل
ويتحدث ان شهر ابريل سيتم المحاسبه
مقسم على جزئين الجزء الاول
من اول ابريل حتى 18 ابريل فترة التدريب وتاجيل المرحله 1260 جنيه
والجزء الثانى من 18/ 4 حتى 30 /4 سيتم المحاسبه بنظام الانجاز 80 جنيه عن كل 25 اسره فى اليوم الواحد مع العلم ان هذه الفتره التى كانت اغلب الاجهزه متعطله فنيا بسبب السيرفير والتطبيق
ثم تم اصدار المنشور الثالث عن نظام محاسبة شهر ابريل والذى يخالف ماقبله
ويتحدث هذا المنشور انه كل ما سيصرف عن شهر ابريل هو 1260 جنيه فقط
عن يوم 1/4 حتى يوم 18/4 وسيتم صرفهم يوم  11/5
ويوضح "أ س " اسباب الاضراب ويقول ومن هنا بدأت دعاوى الاضراب على مستوى الجمهوريه بسبب كثره المنشورات الماليه المتضاربة فى نفس الوقت لن نستطيع الحصول على مستحقاتنا
وقمنا بتصوير فيديو من أجل طرح مشكلتنا وتوصيلها للمسئول
وفوجئنا يوم 11/5 بهذالمنشور والذى ينص على تأجيل القبض ليوم 15 /5
بحجة عطل بمنظومة البنك الاهلى بما يخالف الحقيقه
وهناك بعض المشتغلين حتى الان لم يصرفوت مستحقاتهم من شهر ابريل ومارس وفبراير ويناير
 وبعد ذلك قامت رئيس قطاع الوجه القبلى بارسال مذكره تناشد فيها الجهاز بتحقيق مبدأ العدالة وانهم يسرعون بصرف مستحقاتنا
 ولكن للاسف لم يتم حل اى مشكله بالعكس زاد تعنت المسؤلين بالجهاز وبدئت تهديدات المضربين عن العمل والمطالبين بحقوقهم بانه ان لم يكملو عملهم سيطالبو بتسليم التابلت وسيفصلو من العمل
 وطبعا رفض الشباب تسليم التابلت فقامو المسؤلين بعمل محاضر فيهم وطبعا خاف الشباب وقامو بتسليم التابلات وتم فصلهم عن العمل
هذا بالاضافه للعديد من المشاكل التى ذكرتها  بجانب قيام بعض المشرفين والمراقبين بعمل فيز وهميه لاشخاص غير موجودين والاستيلاء على اموال الجهاز بالاضافه لبعض الحالات التى يشغلون ابنائهم واقاربهم ويتم فبركة عملهم وايصال مستحقاتهم كامله لهم بدون النزول للميدان او العمل
وبعدها نزل هذا المنشور الاخير الذى يتحدث عن نظام صرف مستحقاتنا من 18/4 الى 15/5 والتى صرفت يوم 26/5 وهو بان يقوم كل مشتغل بادخال 545 اسره ليحصل على 1740 جنيها
وللاسف حدثت اخطاء كثيره فى الحسابات من انهى منطقته وجد فى حسابه اقل من 1000 جنيه وهناك من وجد 450 وغيرها وهناك من لم ينهى منطقته وحصل على 2000 واكثر
ويستطرد حديثه قائلا :
اين العداله واين الحق؟ وللاسف حتى الان لا نعلم متى سنحصل على  باقى مستحقاتنا وكل يوم تمد المرحله فقد تم مدها حتى يوم 12 مايو وهذا كله بسبب سوء الاداره
ويوضح "ع ص " اسباب فبركة البيانات
فبسبب الضغط قام بعض العاملين بفبركة البيانات ليستطيعوا انجاز عدد الاسر المطلوب منهم مما ادى الى ان حصيلة عدد سكان مصر الان اصبح حوالى 70 مليون بخلاف الحقيقه
وطبعا خوف المسؤلين من ان يظهرون بمظهر انهم ليسوا اهل بالثقه وتتضح  سوء ادارتهم لان الاعلام يعلم والجميع يعلم ان السيد رئيس الجمهوريه لن يسمح بذلك
 فقامو بالباطن باعطاء اوامرهم للمراقبين والمنسقين ومديرى الافرع ورؤساء القطاعات بزيادة عدد الاسر وادخال بيانات وهميه للوصول الى ال95 مليون وهذا ما يثبت كلامى هل هذا هو نظام ادارة البلاد من قبل المسؤلين اهم شئ يطلعوا هم صح باى طريقه واى وسيله
ومش مهم شباب المستقبل اللى متمرمط وضايع فى الشوارع
 اقسم بالله هناك مشتغلين بالمشروع اكفاء من اى مسؤل بالجهاز احنا نفسنا فى التدريب اثناء زيارة مدير الافرع لنا قال نصا انه من علمه كيفية التعامل مع التاب والتكنولوجيا بنته الصغيره التى فى الصف الثانى الاعدادى
وانهى الشباب حوارهم مع جريدة الشورى فقالوا
الشباب هم المستقبل وهم الفكر
وشعار المشروع تعدادنا مستقبلنا
 كيف يبحثون عن مستقبل بدون شباب المستقبل
فاننا فى النهايه
نحن شباب المستقبل نبحث عن المستقبل









برتكولات بأسم التعبئة والاحصاء من قبل جهات غير معلومة 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق