الخميس، 27 أكتوبر، 2016

الضابط" ابو غزاله "المصاب بشلل نصفى منذ 7 سنوات يناشد السيد وزير الداخليه بمساواته بمصابين الثوره


بدأ حديثه ،،الرائد مهنا ابو غزاله ،، المصاب بشلل نصفى نتيجه حادث منذ عام 2009 حيث تسائل العديد من الاسئلة التعجبية حيث قال بصوت يشبه حال اصابته فقال متعجبا :
متى يتم مساواتى بمصابين بعد الثوره ؟ولماذا التفرقه؟ ولماذا لا يوجد عدل؟ هل مصاب قبل الثوره ليس ضابط شرطه؟ ومتى يتساوى بمصابين بعد الثوره؟
علمنا ان اصابته لا تقل اصابه اى ضابط من الضباط المصابين الذين يتلقوا علاجهم فى الخارج بل حالته تعد الاسوء واما عن البدل النقدى للعلاج فى الخارج لا يتساوى بالمصابين يحصل على الربع فقط
لماذا لانه ليس مصاب احداث !وفى الحج بدل التنقلات والاقامه لا يتساوى بمصاب الثوره
و لماذا هو الضابط الوحيد الذى لم تطلب منه وزاره الداخليه نقله للاداره او المصلحه التى يرغب الالتحاق بيها ؟
وقد علمنا ان جميع الضباط مصابين الثوره تم نقلهم حسب رغباتهم
وعندما طلب الرائد ،،مهنا ابو غزاله ،،نقله للاداره العامه لشرطه الكهرباء تم رفض الطلب
اناشد السيد وزير الداخليه الاب الروحى لجميع الضباط ان يتم نقله للاداره العامه لشرطه الكهرباء ومساواته بمصابين الثوره فى العلاج وبدل النقدى اثناء العلاج بالخارج
وقد ختم لقاءه معنا بهذه الكلمات التى يناشد فيها الوزير الاب فقال :
ارجو من سياده الوزير الاب نقلى لتوفيرى العلاج الخاص بى وذلك نظرا لظروفى الصحيه والماديه

هناك تعليق واحد: