الخميس، 14 مايو، 2015

التلفزيون الإسرائيلي : الحوثيين حليف استراتيجي لإسرائيل فى محاربة تنظيم القاعدة فى اليمن

التلفزيون الإسرائيلي: الحوثيين حليف استراتيجي لإسرائيل فى محاربة تنظيم القاعدة فى اليمن



الأمة اليوم - ترجمة عبرية :- فى لقاء صحفي مع القناة الإسرائيلية الثانية وصف الصحفي الإسرائيلي "آفي زخاروف" المختص في الشؤون العربية "بأن الحوثيين حليف استراتيجي لاسرائيل فى الوقت الراهن فى مجال محاربة الإرهاب وأن الهجوم الأخير الذى شنه مسلحون فى "شارلي إيبدو" فى باريس هو فرصة حقيقة لإيجاد حلفاء حقيقيين لإسرائيل فى محاربة تنظيم القاعدة فى اليمن '.

وذكر "آفي زخاروف" في لقاءه مع القناة الإسرائيلية الثانية أمس 'أنه ينبغي فتح باب الحوار مع الدول العربية خاصة أن القاعدة هى عدونا المشترك ، فلنتحد في هذه المناسبة لنعمّق علاقاتنا المشتركة فى مجال محاربة الإرهاب ' .

مشيراً إلى ان ' اسرائيل 'تسعى لتعزيز التعاون والتحالف مع كل القوى فى المنطقة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية لاحلال السلام فى منطقة الشرق الأوسط .

وشدد الصحفى الاسرائيلي "آفي زخاروف" 'ان الظروف الحالية هي فرصة لإيجاد الممثلين الحقيقيين لتحقيق الأمن و السلام فى منطقة الشرق الأوسط '.
شبكة الامة 

دكتور "أحمد فتوح ": الذكاء العقلى لا يغنى عن الإجتماعى ولابد من إعداد الشباب لسوق العمل

انطلقت اليوم ندوة من ندوات أكاديمية فيوتشر للتدريب بعنوان "مستقبل الاسرة العلمى " ويعد هذا تنفيذاً للبرنامج التنموى الذى تسعى الى تحقيقه الدولة والرئيس المصرى "عبد الفتاح السيسى " وقد تناول خبير التنمية البشرية الدكتور "أحمد فتوح " عدة محاور أهمها كيفية أعداد الشباب طبقاً لاحتياج سوق العمل بالاضافة الى تجويد العمل ,كما تحدث عن نظرية الذكاءات المتعددة التى تنص على امتلاك الشخص لأكثر من نوع من الذكاء وقام بشرح سريع عن كيفية استغلال الشخص لنواحى القوى التى تكمن داخله وكيفية التدريب من أجل تنمية مهاراته الابداعية بحيث يتخلص من مكونات الضعف التى يعانى منها فى شخصيته  بشكل أكثر سلاسة وبمنتهى الايجابية وأقر الدكتور "أحمد فتوح " أن الذكاء العقلى بدون توافر الذكاء الاجتماعى لدى الشخص لا يمكنه من النجاح مهما كانت قدرته العقلية والابداعية لان الشخص بحاجة الى تسويق منتجاته الابداعية والتسويق يستوجب ارتباطات اجتماعية 
كما تطرق الى عدة محاور تتمثل فى الوعى لدى الشخص وكيفية مواجهة الازمات بكافة أنواعها سواء كانت أزمات على المستوى الشخصى او العائلى او الدولى الى جانب عدة محاور تنموية تخص الجانب الانسانى 
كما تحدث عن دور الاسرة فى المجتمع وركز على دور الام وعلاقة الابوين بالأبناء وتنمية الوعى الاجتماعى والوطنى  وخلق علاقة ايجابية تبدأ من الاسرة لتنطلق الى علاقة اكثر شمولا وهى علاقة الطفل بوطنه الام 
وتقدم بعدة اقتراحات وموضوعات جديدة للشباب فى حاجة اليها سيتم مناقشتها فى الندوات القادمة 
ومنها "كيف تحب " الاسرة والدولة والزملاء والجيران وكيف تختار شريك حياتك المناسب حتى لا تزيد ظاهرة الطلاق , فالحب هنا يعنى التكيف مع من حولنا لاننا نفتقد التكيف هذه الايام بسبب استخدامنا المفرط لوسائل الانترنت والذى يعد نوع من الانانية وقد يعتبره البعض نوع من الادمان الناجم عن الميل الى الحياة الافتراضية التى تمنحنا نوع من المسكنات فى غياب الحياة الطبيعية التى نفتقدها هذه الايام بسبب الصراعات الإجتماعية والسياسية وصعوبة الحصول على المال واصبح الشاب يحصل على قليل من المال  لا يتناسب مع طموحه المادى 
واصبح الشاب متواكل على أسرته ويأب أن يتعلم مهارة تمكنه من الكسب المشروع الذى من شأنه ان يجعل هذا الشاب فى غنى عن ضياع وقته ,وفى غنى عن الاعتماد على والديهاو ان يلقى اللوم على الدولة والمسئولين  ,كا يجعله فى غنى عن اللجوء الى حياة افتراضية ,لا تمنحه الا الوهم .الى جانب ان تعلم المهارة سيساهم فى تحقيق اهداف الشاب بشكل ايجابى وسريع ويتلائم مع طموحاته .

ليبيا في الصحافة العربية (14 مايو 2015)

ركَّزت الصحافة العربية في تناولها الشأن الليبي على تصريحات المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا بشأن جرائم «داعش» تزامنًا مع الاستياء الذي أعقب تصريحات الرئيس التونسي حول الشرعية في ليبيا وتصريحات رئيس مجلس النواب عقيلة صالح قويدر.
جرائم «داعش»
ركَّزت جريدة «العرب» اللندنية على ما قالته المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا حول صلاحية المحكمة بالنظر في الجرائم المتهم بارتكابها تنظيم «داعش» في ليبيا.
وكان مجلس الأمن الدولي طلب من المحكمة العام 2011 التحقيق في الجرائم التي اُرتُكبت منذ العام 2011 عقب سقوط النظام السابق.
ومع أنَّ المحكمة أعلنت مرارًا وقوع جرائم حرب محتملة في ليبيا، فإنَّ تركيزها انحصر حتى اليوم في النظر إلى الجرائم المتهم بارتكابها النظام السابق ورموزه وأبرزهم نجل القذافي سيف الإسلام.
وقالت بنسودا أمام مجلس الأمن الدولي: «إنَّ اختصاص المحكمة الجنائية الدولية حول ليبيا يمتد ليشمل مثل هذه الجرائم المفترضة».
وذكرت أنَّ المجلس «سبق أن دعا إلى إحقاق العدالة في أعمال العنف المرتَكبة ضد المدنيين في ليبيا» على أيدي جهاديين بايعوا «داعش»، ولكن المدعية العامة شدَّدت على أن «المسؤولية تقع في الدرجة الأولى على عاتق الدول» في محاكمة رعاياها.
وأكدت: «إنَّ المحكمة الجنائية الدولية تعتزم النظر بجدية في بدء تحقيقات وملاحقات في حالات أخرى بغية المساهمة في وضع حدٍّ للإفلات من العقاب في ليبيا».
وبموجب هذا القرار فإنَّ ليبيا ملزمة بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بالامتثال لقراراتها واحترام حصانة مسؤوليها رغم أنَّها ليست طرفًا فيها ولم تصادق على قانونها الأساسي مثل كثير من الدول العربية.
تصريحات السبسي
وتناولت جريدة «الخبر» الجزائرية ما سمته «عودة الأزمة التونسية - الليبية إلى السطح» بعد وقوع مشادات كلامية بين رئيس هيئة الإعلام بالحكومة الموقتة عمر قويري ووزير الخارجية التونسي الطيب البكوش عقب قرار الحكومة التونسية اعتماد سفيرين لها في ليبيا.
واعتبرت «الخبر» أن مقتل الصحفييْن التونسييْن من قبل «داعش» أشعل الفتيل وأعاد الأزمة بين البلدين مجددًا في تبادل للاتهامات على مختلف القنوات الإعلامية.
ودافع المحلل السياسي التونسي الناصر خشيني عن موقف بلاده في تصريحات للجريدة قائلاً: «عندما جاء أكثر من مليون ليبي إلى تونس تعاملت الجماهير التونسية مع الثوار ومع جماعة القذافي على حد سواء بشكل إيجابي ومكناهم من التداوي والعلاج فهل يُرد الجميل بقتل صحفيين تونسيين؟! الأمر غير مقبول وإن كانت للحكومة التونسي حساباتها، فإنَّ الجماهير التونسية لها حسابات غير حساباتها حتى إن القاضي التونسي الذي أُرسل إلى ليبيا لم يتمكَّن من أداء مهامه وكشف الحقائق بل حتى إنه لم يجد قبريهما، وتونس عليها تصعيد اللهجة للوصول إلى الحقيقة».
واستبعد خشيني إمكانية أنْ يكون للحكومة الموقتة أو الجيش الليبي يد في قتلهما متهمًا الجماعات المتطرِّفة بتنفيذ الجريمة.
وحول اتهام الليبيين للتونسيين بتصدير الإرهاب إليهم ردَّ خشيني: «عندما انطلقت الثورة الليبية سمح الوزير حمادي الجبالي بدخول الأسلحة القادمة إلى ثوار ليبيا ضد القذافي عبر ميناء جرجيس ومن هنا يأتي الاتهام».
وأثار الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الاستياء بعد تصريحاته التلفزيونية التي اعتبر فيها أن «الاعتراف الدولي بشرعية الحكومة الموقتة لا معنى له لعدم وجود دور لها في تسيير مناطقها» مشيرًا إلى تعامله مع «حكومة الإنقاذ» رغم عدم الاعتراف الدولي بها كون ذلك من مصلحة تونس وضروري.
فراغ دستوري
وسلطت جريدة «الخليج» الإماراتية الضوء على ما قاله رئيس مجلس النواب عقيلة صالح قويدر بأنَّ المجلس المنتخب لن يترك البلاد تدخل في فراغ دستوري، مشددًا على أنَّه سيواصل مهامه بصفة عادية إلى حين تسلم برلمان جديد زمام الأمور وفق انتخابات ديمقراطية وشفافة.
وأضاف قويدر في تصريحات لقناة «ليبيا» الفضائية الليلة قبل الماضية: «إنَّ الأمانة التي كُلفت بها من طرف الشعب بعد انتخابات نزيهة تحتم عدم ترك البلاد دون سلطة شرعية وهو ما يتمناه البعض من أجل إدخال البلاد في فراغ سياسي ودستوري» مبيّنًا أنَّ المجلس لن يتلقى التعليمات إلا من طرف الشعب الذي أنتخبه وأوصله لهذا الموقع التشريعي.
وأشار إلى أنَّ الحوار بدأ يأخذ مساره الصحيح، مبديًا رضاه على مسودة الحوار التي طرحتها البعثة الأممية بعد محادثات مدينة الصخيرات المغربية وبيَّن أنَّ البرلمان متمسكٌ بثوابت معينة ولن يتنازل عنها، مضيفًا أنَّ المبعوث الأممي برناردينو ليون يعرف هذه الثوابت التي ستظل على طاولة الحوار.

الأربعاء، 13 مايو، 2015

بالصور ندوة العلم والإعلام بدار" الأوبرا المصرية "برعاية التنمية المستدامة


إحتفالا باليوم العالمي للأرض إحتفل الإتحاد اليوم بدار الأوبرا المصرية بإقامة ندوة وإحتفالية تحت عنوان العلم والإعلام ( مسئوليات مشتركة حفاظاً على الأرض ) . . بحضور سعادة المستشار /نادر جعفر رئيس الإتحاد ، قام بإلقاء كلمات الجلسة الإفتتاحية الدكتور /أشرف عبد العزيز رئيس الندوة والأمين العام للإتحاد ، و معالي الوزير اللواء / محمد شوقي رشوان رئيس مجلس إدارة الجهاز الوطنى لتنمية سيناء برئاسة مجلس الوزراء ، وسعادة السفير الدكتور / عبد المحمود عبد الحليم سفير دولة السودان الشقيق ، وسعادة الأستاذة / فيفي عوض محمد وكيل أول وزارة الصناعة والتجارة . وقام بتقديمها الإعلامى المتميز الدكتور / علاء رجب – أستاذ الإعلام والتنمية البشرية بالفضائيات المصرية . وأعقبها تناول محاور الندوة التي ترأستها الأستاذ الدكتور / دعد محمد فؤاد نائب رئيس الإتحاد والتي حاضر فيها كل من : سعادة المهندس / عادل حسن علي محسن رئيس الادارة المركزية للإستثمار بالجهاز الوطنى لتنمية شبه جزيرة سيناء ، و الأستاذ الدكتور / عبد المسيح سمعان وكيل معهد الدراسات والبحوث البيئية وأستاذ الإعلام البيئى بجامعة عين شمس ، وقد شارك بالندوة كل من السادة الوزير الدكتور / خالد الشيخ ـ القنصل العام لسفارة السودان بالقاهرة ، والأستاذ / أشرف يوسف عبد المجيد – أمين عام منسقية الإستثمار بالحكومة السودانية ، والأستاذ الدكتور / أسامه يحيى الأمين العام لنقابة العلميين المصرية ، والسيد المهندس / أمين حسن النقيب العام للنقابة العامة للعاملين بالنظافة وتحسين البيئة والسيد المهندس / ياسر طاهر المستشار الزراعي وممثل منظمة زراعيون بلا حدود بهولندا ، و الدكتور / حسام طاش – رئيس مجموعة الكنانة للتنمية الأفريقية والمهندسة / هيام حسنين ممثلة لنقابة المهندسين المصرية والإعلامى الدكتور / أحمد رجب بقناة صدى البلد ، والسيد الدكتور / عبد الباسط الكميم من دولة اليمن الشقيق .والإعلامى الأستاذ / سامح دراز .وسعادة المستشار / جمال سمير محرم . وقد شارك الشاعر الكبير الإستاذ الدكتور / أحمد تيمور بإلقاء قصيدة شعرية فى حب مصر والدكتورة الشاعرة سمر العمريطى والأستاذة الشاعرة شيماء الهرميل ، والفنان / فاروق فلوكس . أقيمت الندوة برئاسة الدكتور أشرف عبد العزيز الأمين العام للإتحاد وأمانة الدكتورة عزة حسين الأمين العام المساعد .. وأعدها وشارك فيها كل من السادة أعضاء الأمانة العامة للإتحاد الدكتور / وائل رضا والدكتور / وليد أبو بطة والدكتور أحمد عبدالرحمن والمهندس / تامر لطفي والأستاذ / ياسر عبد المقصود والمهندس محمد كساب والأستاذة/ ريهام ابو بكر والأستاذ / جمال فهمي والأستاذ / يسري طه . ندوة وإحتفالية العلم والإعلام ( مسئوليات مشتركة حفاظاً على الأرض ) نوقش فيها محورين الأول : دور العلم فى الحفاظ على مقدرات الأجيال القادمة فى الأرض والثاني : أهمية الإعلام في رفع مستوى الوعي البيئي للحفاظ على الأرض .. ويتضح من كلا المحورين كيف ينطلق كل جواد في مضماره بكل ما أوتي من قوة ، لا ليفوز إحدهما على الآخر، ولكن لنفوز جميعا في أخطر سباق يواجه البشرية ، سباق من أجل البقاء والحياة ومقدراتها للأجيال القادمة ، وربما يقدر لنا الله ، أطال الله أعمارنا جميعا أن نحظى برؤية بعض ثمار عملنا في التمتع ببيئة صحية أو ماء نقي أو غذاء صحي من خلال بعض المشروعات التي تخرج إلى حيز الواقع والتنفيذ ، والتي قد تساهم جهودنا وأبحاثنا في تنفيذها في القريب.

صحف دولية : قصف السفينة التركية يكشف توترًا وحربًا بالوكالة

تابعت الجرائد التركية والأميركية باهتمام القصف الذي تعرَّضت له السفينة التركية «تونا-1» قبالة سواحل درنة أمس الاثنين، وكان سلاح الجو الليبي استهدف السفينة على بعد 16 كلم من سواحل درنة، بعد خرقها الحظر المفروض من رأس التين وحتى رأس الهلال ورفضها الاستجابة لتعليمات السلطات الليبية.
حرب الوكالة تعمق الصراع
رأت جريدة «فاينانشيال تايمز» الأميركية، أمس الاثنين، أن الإدانة التركية للحادث، هي إشارة إلى إمكانية توسع القتال في ليبيا لجذب أطراف خارجية.
وأشار تقرير الجريدة إلى أن الحادث الأخير يكشف إلى أي مدى أصبحت تركيا قوة عدائية في نظر الأطراف الخارجية الداعمة للحكومة الموقتة في ليبيا. وأكد التقرير أن الوضع قد وصل إلى حرب بالوكالة بين الأطراف التي تدعمها مصر والإمارات أو قطر وتركيا.
كما تناولت جريدة «وول ستريت جورنال» الأميركية تفاصيل حول الحادث، وفق رواية كل من الخارجية التركية والسلطات الليبية، منوهة إلى أن قصف السفينة أشعل تبادل الاتهامات بين البلدين، مما يؤشر على تراجع العلاقات بين ليبيا وتركيا «اللتين كانتا مقربتين في وقت ما» وفق التقرير.
خلفيات أخرى للهجوم
تناول موقع جريدة «توداي زمان» سياسة تركيا تجاه ليبيا من خلال الحادث، وذلك في تقريرها الإخباري المنشور أمس الإثنين، الذي رأت فيه أن حادث السفينة هو علامة أخرى على السياسة الخارجية التركية المعيبة في المنطقة.
ووصف التقرير السياسة الخارجية لتركيا بأنَّها «مربكة» وتركت الكثيرين في المجتمع الدولي وسط حيرة، وضربت مثالاً على ذلك بدعمها العام الماضي الرئيس السابق لما يعرف بـ«حكومة الإنقاذ الوطني»، عمر الحاسي.
في حين دان الدبلوماسي السابق رئيس مركز دراسات السياسة الخارجية والاقتصادية التركي سنان أولجن، الحادث قائلًا: «لا تقصف أي حكومة مسؤولة سفينة مدنية في المياه الدولية، خصوصًا أنه لم يكن هناك صراع بين الحكومتين»، وأشار إلى أن الهجوم يؤكد عدم اعتراف الحكومة الليبية بالقانون الدولي وكذلك فقدانها شرعيتها.
كما دان نائب رئيس حزب «الشعب الجمهوري» المعارض في تركيا، فاروق أوغلو، القصف، مشيرًا إلى منافاته الإنسانية واختراقه القوانين الدولية، مؤكدًا ضرورة فهم الخلفية وراء الحادث.
ولفت التقرير إلى تصريح الناطق باسم القيادة العامة للجيش، الرائد محمد حجازي، إلى وكالة «رويترز» بأنَّ السفينة قُصِفت على بعد نحو 10 كلم من ساحل درنة.
إدانة رسمية
تناول موقع جريدة «حريت» الضوء على الإدانة الرسمية التركية في البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية أمس الذي أكد أن القصف حدث في المياه الدولية وأن تركيا تحتفظ لنفسها بحق المطالبة بالتعويض، كما سلطت الضوء على تأكيد ليبيا أنَّ القصف حدث بعد تحذير السفينة من الاقتراب من الساحل الليبي.
ونقلت الجريدة عن البيان أن السفينة «تونا-1» كانت تحمل شحنة من الألواح الصخرية تنقلها من إسبانيا عند قصفها، مشيرًا إلى أنَّه تمَّ قصف السفينة جوًّا مرتين عند محاولتها مغادرة المنطقة. وأكد مسؤولٌ للجريدة خلو المنطقة من أي سفن تركية أخرى.
ولم يحدد البيان هوية المسؤولين عن القصف، وطالب باتخاذ الإجراء القانوني ضدهم في إطار عمل الأمم المتحدة وقوانين مجلس الأمن. وطلبت السلطات التركية توضيحًا من نظيرتها الليبية وأرسلت اعتراضها الدبلوماسي إلى القنصلية الليبية في إسطنبول والسفارة الليبية في أنقرة.
وأخذت تركيا خطواتها الدبلوماسية أمام الأمم المتحدة والمنظمة البحرية الدولية، كما أشارت الوزارة في البيان إلى أن الهجوم هو: «مثال جديد على اختراق القانون الدولي ممَّن سبق أن ضربوا بنى تحتية مدنية مثل الموانئ والمطارات الليبية»، كما أشار إلى أن الهجوم يهدد الأمن والملاحة في البحر المتوسط.

تهديد للأمن
وتُظهر الرواية الليبية جانبًا آخر وهو عدم استجابة السفينة بعد خرقها الحظر المفروض من الجيش على المنطقة الواقعة بين رأس التين شرق درنة وحتى منطقة رأس الهلال غرب درنة، مما أدى إلى قصفها ومقتل أحد البحارة وإصابة أفراد من طاقمها.
وكانت غرفة عمليات سلاح الجو حذَّرت في الخامس من مايو الجاري جميع القطع البحرية وزوارق الصيد من الإبحار قبالة الشواطئ الممتدة من رأس التين شرقًا إلى رأس الهلال غرب مدينة درنة.
وسبق أن أكدت غرفة عمليات القوات البحرية عبر الموقع الرسمي للحكومة الموقتة أن كل السفن والقطع البحرية التي تبحر في هذا المجال ستكون أهدافًا مشروعة لنيران القوات الجوية.
ونفى مصدرٌ بالجيش لـ«بوابة الوسط» تصريحات وزارة الخارجية التركية بشأن ضرب السفينة أثناء محاولتها الابتعاد مشيرًا إلى أنَّ السفينة واصلت تقدمها لتصل إلى مسافة عشرة أميال قرب سواحل درنة.

الثلاثاء، 12 مايو، 2015

سفينة المساعدات الايرانية تتجه الى اليمن لدعم الحوثى

انطلقت السفينة الايرانية الحاملة للمساعدات الانسانية من الدواء والغذاء لدعم الحوثيين ، من ميناء بندر عباس متجهة الى اليمن.






وأفاد مراسل وكالة انباء فارس الموفد الى بندرعباس، بأن سفينة المساعدات الانسانية غادرت مساء اليوم الاثنين، ميناء بندر عباس متجهة الى احد موانئ اليمن، وقد حضر مراسم توديعها عدد من مسؤولي المحافظة وجمعية الهلال الاحمر.

ويأتي هذا في حين ان الحوثيين  مازالوا فى حالة من الصمود بالرغم من استمرار عاصفة الحزم 40 يوماً

وفى المقابل تعانى المقاومة الجنوبية من نقص حاد فى مختلف نواحى الحياة من الوقود والغذاء والذخيرة وبالرغم من معاناتهم مازالو صامدين فى وجه مليشات الحوثى وعدوان على عبد الله صالح عليهم 



وسبق للمقاتلات السعودية ان منعت طائرة ايرانية تحمل مساعدات لمليشات الحوثى ، من الهبوط في مطار صنعاء، وعندما واجهت اصرار الطيار ، فبادرت بــــ قصف مدرج المطار لتحول دون هبوط الطائرة وايصال المساعدات الى الحوثين واتباعهم .

وتحمل سفينة المساعدات المرسلة من قبل دولة ايران ، شحنة تزن 2500 طن تضم 1200 تطن من الرز و400 طن من المعلبات و50 طنا من الادوية والمواد الطبية و50 طنا من المياه المعدنية و2000 بطانية و1000 خيمة جماعية و1000 مجموعة لأدوات الطبخ، حيث يرافقها عدد من المراسلين والمسعفين والاطباء الايرانيين فضلا عن عدد من الاجانب (من اميركا وفرنسا والمانيا و...) من المتضامنين ضد الحرب.هذا بحسب ما جاء فى الوكالات الاخبارية الدولية ومن المتوقع ان يكون هناك ذخيرة وسلاح بين هذه المواد 

ويواجه اليمن كارثة انسانية كبيرة اذ يوشك الوقود ان ينفد من المستشفيات، فيما اذا لم تصل المساعدات الانسانية الدولية الى الشعب اليمنية، هذا في حين ان الجمهورية  الايرانية تعد الداعم الاول لارهاب الحوثى باليمن 

فيديو يكشف نقل أحد ارهابى النصرة للعلاج في مشافي اسرائيل

كشف فيديو نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية قوة للاحتلال الإسرائيلي وهي تنقل مسلحاً مصاباً من تنظيم "جبهة النصرة" من منطقة ينتشر فيها أفراد التنظيم إلى مشافي كيان الاحتلال الإسرائيلي.





مقطع الفيديو والذي نشر على موقع الصحيفة الإسرائيلية الالكتروني أوضح قيام قوة للاحتلال تابعة للواء "غفغاتي" بالتقدم إلى منطقة قريبة من تواجد مسلحي "جبهة النصرة" حيث تم استلام المسلح المصاب بعد تنسيق مع وسيط قالت عنه الصحيفة العبرية "إنه يتولى المساعدة في حالات كهذه".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت"عن مصادر في قوات الاحتلال تأكيدها أن عدد المسلحين المصابين الذين تم نقلهم إلى مشافي كيان الاحتلال بلغ حتى الآن 1600 مسلح وهم من مختلف التنظيمات المسلحة من بينها تنظيما "داعش وجبهة النصرة".

ولفتت الصحيفة إلى تقاطع المصالح بين التنظيمات المسلحة وكيان الاحتلال مذكرة بالمعلومات التي تتحدث عن العلاقة بين "إسرائيل" والتنظيمات المسلحة والتي تتجاوز موضوع العلاج الطبي.

ضباط عرب يشاركون بمؤتمر إسرائيلي لمكافحة “الإرهاب” بالقدس

كشفت إذاعة “كول براما” العبرية النقاب عن مشاركة وفود من دول عربية في أعمال مؤتمر دولي “لدراسة سبل مكافحة الإرهاب في المواصلات العامة البرية” بدأ اعماله بالقدس.

وأشارت الاذاعة إلى” أن المشاركين من الدول العربية اشترطوا حضورهم بعدم السماح للصحافة بالتصوير”.

ويشارك في المؤتمر العشرات من الضباط و الخبراء الأمنيين الذين قدموا من خمسين دولة أوروبية وعربية وإسلامية بعضها لا تقيم علاقات دبلوماسية علنية مع إسرائيل.

وألقى عدد من كبار الضباط السابقين بجهاز المخابرات الاسرائيلية “الشاباك” محاضراتٍ في المؤتمر.

ومن المقرر” أن يتحدث خبراء “الشاباك” لنظرائهم الضيوف، في عدة محاضرات حول التصدي لعمليات قرصنة إلكترونية تستهدف المنشآت والمرافق الخاصة بالمواصلات العامة .

وبحسب الاذاعة من بين الدول المشاركة تركيا وماليزيا وقطر والمغرب والإمارات العربية المتحدة، والعراق وكذلك كردستان.

مسلحون من «النصرة» على مستوى قياديين بقبضة المقاومة اللبنانية

أحرز الجيش السوري وحزب الله تقدماً هاماً في منطقة جرود القلمون، تداولت معلومات خاصة عن أسر المقاومة اللبنانية عددا من مسلحي "جبهة النصرة" يعتقد أن بينهم أحد مساعدي مسؤول الجبهة بالقلمون أبو مالك التلة 





كما حققا انجازات ميدانية، ويستمران وفق خطة استراتيجية القضم التدريجي تماشيا مع المساحة الجغرافية المترامية الاطراف للسلسلة الشرقية الممتدة من اطراف الزبداني جنوبا وصولا الى عمق جرود عرسال بما فيها جبال القلمون التي تبلغ مساحتها 2500 كلم2 .
حزب الله والجيش السوري تمكنا من تحقيق انجازات ميدانية بتحرير كامل جرود السلسلة الشرقية في جرود بريتال الموازية لبلدتي عسال الورد والجبة وصولا إلى اطراف بلدة قارا وراس المعرة السوريتين المقابلتين لبلدتي يونين ونحلة في البقاع الشمالي بعد سقوط معسكر المعيصرات وقرنة المعيصرة وسقوط اكثر من 20 قتيلا في صفوف المسلحين.
كما أحرزت قوات الجيش السوري والمقاومة تقدماً في جرود الجبة في القلمون بعد سيطرتها على 40 كلم مربع منها، أي بسطت سيطرتها على نصف مساحة جرد الجبة. وتم تدمير 3 معسكرات للتدريب في الجرد، اهمها معسكر «المعيصرات» الشهير، حيث توعدت فيه «جبهة النصرة» عبر حسابها بكسر تقدم المقاومة والجيش السوري قبل بدء العملية. وقد دارت اشتباكات في هذا المعسكر أدت الى مقتل اكثر من 20 من مسلحي «النصرة»، فيما فرّ آخرون، اضافة الى تدمير عشرات المراكز المتواجدة ضمن كهوف ومغاور وخيم عسكرية. كما تم تفكيك عشرات العبوات الناسفة والالغام في المكان، وتدمير 4 آليات عسكرية مجهزة برشاشات ثقيلة.
ومن بين التلال التي تمت السيطرة عليها في جرد الجبة، قرنة «المعيصرة» وتلة الدورات وعقبة ام الركب.
هذا وقد انتقلت الاشتباكات امس الى اطراف المعرة ومنطقة الرهوة شرقي جرود عرسال اللبنانية وقد اسفرت المعارك عن سقوط احد مسؤولي «داعش» واسر 6 عناصر من «جبهة النصرة» عرف من بينهم احد مسؤولي الجبهة في القلمون الملقب «بالعمدة» وستشهد الايام المقبلة مزيدا من القضم وفق طريقة اعتمدها حزب الله تمهيدا للوصول إلى تلة موسى الاستراتيجية التي باتت المسافة قريبة جدا بين مقاتلي الحزب و«جيش الفتح» المكون من «جبهة النصرة» و«الفصائل الاسلامية».
وفي معلومات امنية افيد عن اصابة امير «جبهة النصرة» ابو بلقيس العراقي على خلفية اتهامات متبادلة نتيجة الهزائم التي منيت بها التنظيمات الاسلامية بين «جيش الفتح» وتنظيم «داعش» في القلمون.
وكانت «الديار» قد اشارت في تحقيق لها منذ خمسة اسابيع الى انسحاب سبعة امراء من قيادة تنظيم «داعش» وبقاء ابو بلقيس العراقي لادارة المعركة.
وتقول مصادر «جبهة النصرة»، ان ما يحصل حتى الان لا يعدو كونه مناوشات وعملية قضم لمناطق كان يوجد فيها عدد قليل من مراكز المعارضة السورية، لكن حزب الله كان يسيطر على الجزء الاكبر منها مثل عسال الورد والجبة، نظرا لترابطها المباشر مع المناطق الحاضنة له.
ووعدت المصادر بمفاجآت في الايام القليلة القادمة، قائلة ان الحزب لم يحقق اي انتصارات بل مجرد دعاية اعلامية، كون عناصره لم يقتربوا بعد من المناطق التي تسيطر عليها «النصرة».

ممثل هوليوودي شهير يقاتل ضد داعش في سوريا

قرر ممثل هوليوود الشهير “مايكل إنرايت” التنازل عن الشهرة، والانضمام لصفوف مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”.





وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، السبت 9 أيار، إن “إنرايت” غير مجرى حياته 180 درجة، إذ لم يعد يظهر بجانب “توم كروز” و”آن هاثاواي” في حفلات هوليوود، وهو الآن يعيش في الجبال بكوردستان سوريا وينام دائما بجانب سلاحه “كلاشنكوف”.

وصرح الممثل الهوليودي في حوار، “هدفي هو القضاء على مقاتلي “داعش”، لأن هذا التنظيم “شر” وعلى كل منا أن يفعل ما بوسعه للقضاء عليه”، حسب قوله.

وأضافت الصحيفة، أن “إنرايت”، 51 عاما، مر على تواجده في سوريا أكثر من شهرين، تلقى فيهما التدريبات الأساسية من المقاتلين الأكراد بعد المخاطرة بحياته ليتمكن من الوصول إليهم.

يذكر أن “مايكل إنرايت” أراد المشاركة في الحرب ضد الإرهاب بعد هجمات 11 أيلول، حيث خطط للانضمام للجيش الأميركي، ولكن بعد 14 عاما عادت إليه الفكرة عندما شاهد فيديو حرق الطيار الأردني “معاذ الكساسبة” على يد “داعش”، وقرر دخول الصفوف الأمامية للمقاتلين الأكراد.

ويحتفظ الممثل البريطاني بمقطع فيديو الطيار الأردني “الكساسبة” الذي قتله تنظيم “داعش” حرقا، على هاتفه المحمول، ليشاهده عند شعوره بتراجع حماسه، مؤكدا أنه ندم كثيرا لعدم سفره للحرب في أفغانستان بعد 11 أيلول.ممثل 1

غزة تتأهب لحرب محتملة مع إسرائيل

أجمع فلسطينيو قطاع غزة على أن الحكومة الإسرائيلية اليمينية الجديدة ستركز على ابتلاع المزيد من الأراضي في الضفة الغربية والقدس، كما أنهم لا يستبعدون شن تل أبيب حربا جديدة.





بتبلور صورة الحكومة الإسرائيلية الجديدة، يجمع الفلسطينيون بمختلف أطيافهم السياسية على أنها ستكون الأخطر والأكثر سلبية تجاه وجودهم وقضيتهم.

وإن كان الاستيطان يعتبر أولوية لحكومة اليمين في الضفة، فإن اليمين الإسرائيلي، ووفق تصريحات كثيرة وتحليلات لمراقبين هنا، يدخر لغزة مشروعا سياسيا يقضي بفصلها عن المشروع الوطني، لذلك من المتوقع استمرار الحصار، وكثير من المواطنين يتساءلون إن كان هذا الصيف سيشهد اندلاع حرب

ويرى سياسيون فلسطينيون أن استمرار الانقسام يصب في صالح الحكومة الإسرائيلية، لذا من الواضح أنه كلما اقترب الفلسطينيون من تجاوز عقبات الانقسام، كلما ازدادت الضغوط على السلطة، سياسيا أو أمنيا أو ماليا.

ويعتقد الفلسطينيون بغض النظر عن توجهات الحكومة الإسرائيلية وأهدافها، أن لديهم مشكلات ذاتية، منها عدم امتلاكهم لرؤية واضحة لإدارة الصراع مع إسرائيل.

لا يأمل الغزيون من حكومة اليمين المتطرف خيرا، فالحصار سيبقى، وخيار الحرب سيظل قائما، وعملية إعادة الإعمار ستتحكم بها معابر إسرائيل، التي تقنن دخول السلع لغزة وفقا لرؤية مؤسسات تل أبيب.

انطلاق سفينة ماريان لفك الحصار عن غزة

انطلق 13 ناشطاً سويدياً ونرويجياً من ساحل مدينة غوتنبرغ السويدية، على متن سفينة صيد قاصدين غزة في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ عام 2007.

وأوضح «ميخائيل كارلسون» الناطق الإعلامي باسم الحملة التي تحمل اسم سفينة الصيد "ماريان"، أن الحملة تهدف أيضاً للفت الأنظار إلى معاناة الصيادين الفلسطينيين، مشيراً أنه في حال نجاح الحملة وبلوغ "ماريان" ساحل غزة سيهدونها للصيادين الفلسطينيين.

ولفت «كارلسون»، إلى أن "المنظمين ينوون إعداد حملة مماثلة سنوياً حتى رفع الحصار غير الإنساني عن القطاع، دون قيد أو شرط"، مشيراً أنه "من المتوقع مشاركة سفن أخرى في الحملة من شواطئ المتوسط، إلا أنه لا معلومات عن عددها ومن أي دولة".

وكشف «كارلسون» عن عزم الحملة، إقامة فعاليات لإحياء ذكرى ضحايا سفينة "مافي مرمرة" التركية، لدى وصولهم غزة، وذلك في مسعى للتذكير بمبادرتهم الإنسانية وإعادتها إلى الأذهان.

ومن المنتظر أن تصل السفينة "ماريان" إلى غزة منتصف حزيران/يونيو المقبل، ويشارك في الحملة السويدي من أصل اسرائيلي «درور فيلر».

ضبط سيارة تحمل طنا من الحشيش المخدر في دمشق

ضبطت إدارة مكافحة المخدرات سيارة شاحنة براد في دمشق تحمل بداخلها كمية من الحشيش المخدر تقدر بنحو طن واحد وأوقفت سائقها.




ضبطت إدارة مكافحة المخدرات سيارة شاحنة براد في دمشق تحمل بداخلها كمية من الحشيش المخدر تقدر بنحو طن واحد وأوقفت سائقها.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان لها أن السيارة التي تم ضبطها كانت معدة للتهريب إلى خارج سورية.

وكان فرع مكافحة المخدرات بدمشق ألقى يوم أمس الاثنين القبض على تسعة أشخاص بحوزتهم 15 كيلوغراما وربع الكيلو من مادة الحشيش المخدر وصادرت بارودة ومسدسا حربيين منهم كما ألقت في السابع من أيار الجاري القبض على امرأة تقوم بتهريب المخدرات وضبطت بحوزتها 1700 غرام من مادة الحشيش وكمية من مادة الهيرويين المخدر معبأة ضمن مواد غذائية معلبة.

يذكر أن سورية صدقت على جميع الاتفاقيات الدولية المتعلقة بمكافحة المخدرات بدءا من الاتفاقية الوحيدة للمخدرات لعام 1961 وانتهاء باتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية عام 1988 إلى جانب كونها عضوا فاعلا في اللجان الإقليمية والدولية المتعلقة بمكافحة المخدرات.

حكومة فرنسا تنشىء مركزا لاستيعاب الإرهابيين العائدين من سورية

ضمن محاولاتها المستمرة للحؤول دون ارتداد الإرهاب الذي دعمته على مدار السنوات الماضية إليها كشفت الحكومة الفرنسية عن نيتها إقامة مركز لاستيعاب الإرهابيين العائدين إلى أراضيها من سورية.




ضمن محاولاتها المستمرة للحؤول دون ارتداد الإرهاب الذي دعمته على مدار السنوات الماضية إليها كشفت الحكومة الفرنسية عن نيتها إقامة مركز لاستيعاب الإرهابيين العائدين إلى أراضيها من سورية.

وذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية في مقال لها اليوم أن هذا المركز سيستوعب الإرهابيين العائدين الذين لم يخضعوا لإجراءات قانونية مشيرة إلى أنه وفق الأرقام شبه النهائية هناك نحو 1978 شخصا تم الابلاغ عنهم منذ ال29 من آذار عام 2014 على صلة بالتنظيمات الإرهابية وسيتجاوز هذا الرقم ال2000 عما قريب.

وبينت الصحيفة أن ربع هذا العدد تقريبا هم من القاصرين بينما تبلغ نسبة النساء بينهم نحو 43 بالمئة مع العلم بأن 452 فرنسيا أو مقيما في فرنسا يقاتلون فعليا ضمن التنظيمات الإرهابية و307 آخرين في طريقهم للانضمام إليها.

وتابعت الصحيفة أن 278 من هؤلاء الإرهابيين عادوا من سورية والعراق بينهم 201 عادوا بالفعل إلى فرنسا تم إدخال 15 إلى 20 بالمئة منهم إلى السجن وتحاول الحكومة أن تتعامل مع البقية بطريقة مختلفة في ظل حديث عن “أناس يعودون مع علامات تدل على صدمة نفسية مماثلة لتلك التي عانى منها جنود القوات الخاصة الأميركية عند عودتهم من حرب فيتنام”.

وتعيش فرنسا ودول غربية اخرى حالة من الذعر في ظل المخاوف المتزايدة من ارتداد الإرهاب الذي أسهمت في تناميه في سورية وغيرها من دول المنطقة إليها والذي ظهرت تجلياته بشكل واضح في سلسلة الهجمات التي تعرضت لها باريس ومدن فرنسية أخرى في كانون الثاني الماضي وأدت إلى مقتل 17 شخصا وإصابة آخرين واتضح أن منفذيها كانوا على تواصل مع التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.

ولفتت الصحيفة إلى أنه وفقا لما أعلنه مانويل فالس رئيس الحكومة الفرنسية فإن مركز الوقاية من الجنوح سيفتتح قبل نهاية العام وسوف يستضيف العائدين من سورية الذين لم يتم محاكمتهم مدعيا أنه مقرر في الأصل من أجل بضع عشرات من الحالات من الذين “شاهدوا الفظائع دون وجود أي عنصر قضائي في سجلهم أي أولئك الذين يعودون مرضى ومصدومين من وحشية تنظيم داعش الإرهابي وذهبوا إلى سورية لممارسة العمل الإنساني”.

وأكدت الصحيفة أن الهدف الأساسي من إنشاء المركز بعيدا عن ادعاءات فالس هو “نزع فتيل القنابل المحتملة” حيث سيحتوي على علماء في النفس وخبراء في مجال النزعات المتطرفة.

ووفقا لخبراء ومحللين فإن هذه الخطوات وغيرها لن تثمر عن النتائج المرجوة منها في ظل إصرار حكومة الرئيس فرانسوا هولاند على الاستمرار في سياساتها الداعمة للتنظيمات الإرهابية في سورية سواء من خلال التمويل أو التسليح أو فتح المجال أمام الإرهابيين للالتحاق بالتنظيمات التكفيرية وهو الأمر الذي أقر به هولاند نفسه في كتاب نشر مؤخرا في باريس بقيام حكومته بتزويد هذه التنظيمات بأسلحة وذخائر منذ عام 2012.

سوريون يطالبون بمحاكمة مذيع الجزيرة فيصل القاسم

دعا ناشطون على شبكات التواصل الإجتماعي، خصوصاً السوريين منهم الى توقيع عريضة تتوجه الى منظمات دولية أمثال «هيومن رايتس واتش» و«منظمة العفو الدولية»، تطالبها بالتحرّك بغية محاكمة فيصل القاسم وشبكة الجزيرة.




و ذلك على على خلفية حلقة الأسبوع الماضي من برنامج «الإتجاه المعاكس».

في الحلقة إياها، حرّض القاسم بشكل مباشر على الإبادة الجماعية للعلويين (الأخبار8-5-2015). العريضة وجدت في هذه الحلقة «خرقاً لمعاهدة الأمم المتحدة المتعلقة بإتفاقية منع الجريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها» (1948) التي تعتبر من دون لبس أن التحريض على ارتكاب الإبادة الجماعية جريمة يعاقب عليها القانون.
وبعد عرض لأبرز ما تضمنته هذه الحلقة الشهيرة من تحريض وبث للكراهية، لفت الناشطون الى أهمية المعاقبة على هذه الجريمة، محذرين من مغبة التسامح مع التحريض العلني على العنف والقتل. وفي نهاية العريضة، ثمن الناشطون أهميتها خاصة من جهة «منع الآخرين في المستقبل من استخدام أي وسيلة إعلامية للتحريض على العنف والقتل في منطقة تسود فيها التوترات الطائفية المذهبية».

أردوغان يعترف بدعمه للجماعات المسلحة في سورية

اقر رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بدعم إرهابيي تنظيم القاعدة في سورية بالتعاون مع السعودية وقطر مشيرا إلى أنه لولا هذا الدعم لما كانوا حققوا ما أسماه “مكتسبات” في محافظة إدلب.
اقر رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بدعم إرهابيي تنظيم القاعدة في سورية بالتعاون مع السعودية وقطر مشيرا إلى أنه لولا هذا الدعم لما كانوا حققوا ما أسماه “مكتسبات” في محافظة إدلب.

ونقلت صحيفة حرييت التركية عن أردوغان قوله في تصريح للصحفيين خلال عودته من زيارة قام بها إلى ألمانيا وبلجيكا “ساهمت دول المنطقة الصديقة في تحقيق المعارضين السوريين المكتسبات في سورية فالسعودية وقطر وتركيا تتعاون في إطار برنامج تدريب وتجهيز المعارضة المعتدلة إضافة إلى مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى”.

يشار إلى أن التنظيمات الإرهابية التكفيرية وعلى رأسها جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في بلاد الشام اعتدت بشكل واسع على مدينتي إدلب وجسر الشغور بإسناد ناري تركي وبعد تسلل آلاف الإرهابيين التكفيريين من تركيا حيث ارتكبوا مجازر بشعة بحق المدنيين كما حصل في اشتبرق وهجروا آلاف المدنيين.

وزعم أردوغان أن الإرهابيين في سورية “يكتسبون قوة إضافية ويحققون مكتسبات ولولا دعم الدول الصديقة لما تمكنوا من مواصلة ذلك”.

وتظهر تصريحات أردوغان هذه تصدعات داخل أجهزة النظام السياسي التركي إذ أن تصريحاته تتعارض تماما مع ما أدلت به الخارجية التركية قبل يومين عندما نفت نفيا قاطعا أي تعاون أو اتفاق مع السعودية لدعم ما يسمى المعارضة في سورية ليأتي أردوغان ويكذب خارجيته أمام العالم.

ويقدم النظام التركي كل أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية التكفيرية فى سورية وذلك من خلال تسهيله تسلل آلاف الإرهابيين والمتطرفين والمرتزقة الأجانب من شتى أنحاء العالم وشحنات من مختلف أنواع الأسلحة إلى سورية إضافة إلى استضافة معسكرات تدريب لهم وغرف عمليات لتوجيههم وقيادتهم وصولا إلى العدوان المباشر عبر الاسناد النارى لهم.

وحول اعتقال وكلاء النيابة العامة الذين أمروا بتوقيف شاحنات تتبع لجهاز المخابرات التركي وتنقل أسلحة وذخيرة إلى التنظيمات الإرهابية في سورية قال أردوغان وفي كلام يثير السخرية “إن هناك تنظيمات إرهابية مسلحة وهناك تنظيمات إرهابية غير مسلحة وهذه الأخيرة لها تكتيكات مختلفة ونحن نتابع ما يحدث في القضاء حيث لم يعتقل قاض أو وكيل نيابة عامة من قبل ولكن هذا الحادث يختلف”.

وتوعد أردوغان بملاحقة ومعاقبة كل من يضع جهاز المخابرات التابع له في قفص الاتهام بدعم الإرهابيين في سورية مكررا نفس الأكاذيب المعهودة بأن نظامه يقدم فقط ما أسماها “مساعدات إنسانية”.

يشار إلى أن نظام أردوغان اعتقل قبل مدة أربعة من وكلاء النيابة العامة وهم سليمان بكرى يانيك واوزجان شيشمان وعزيز تاكجى وأحمد كراجة والضابط اوزكان جوكاى المسؤول العسكري فى منطقة أضنة وعددا من أفراد الشرطة بسبب أصدارهم أوامر بإيقاف وتفتيش مجموعة شاحنات وحافلات فى اسكندرون وأضنة كانت تنقل أسلحة إلى الإرهابيين في سورية بإشراف المخابرات التركية في كانون الثانى عام 2014.

وأكد عدد من وكلاء النيابة المعتقلين أن السيارة التى كانت ترافق الشاحنات المحملة بالسلاح والذخيرة وتقل عناصر جهاز المخابرات مسجلة باسم عضو فى تنظيم القاعدة الإرهابى ينشط في اسكندرون.

تاكجي: رأيت شخصيا المخابرات التركية ترسل الأسلحة إلى الإرهابيين في سورية

في سياق متصل ، أكد وكيل النيابة العامة السابق الذي يحاكم على خلفية توقيف شاحنات تابعة لجهاز المخابرات التركي كانت تنقل السلاح والمعدات العسكرية للتنظيمات الارهابية في سورية عزيز تاكجي أنه فتش تلك الشاحنات و رأى بأم عينه الأسلحة والمعدات العسكرية الموجودة بداخلها بينها صواريخ مضادة للطائرات وقذائف مدفعية وذخيرة بأحجام مختلفة وطلب من عناصر الدرك إعداد محضر حولها و تصويرها وتسجيل أرقامها.

ونقل موقع غري خط عن تاكجي قوله في مرافعته أمام المحكمة “إن الأشخاص الذين كانوا يرافقون الشاحنات ادعوا أنهم موظفون في جهاز المخابرات التركي بينما المحضر الذي قدم إليه يشير إلى عدم إبرازهم وثيقة تثبت انتسابهم إلى هذا الجهاز “موضحا أن التحقيقات التي أجراها حول السيارة التي كانت تقلهم كشفت أنها تابعة لعضو في تنظيم القاعدة الإرهابي.

ولفت تاكجي إلى أن التبليغ الذي وصلهم في الأول من شهر كانون الأول عام 2014 يؤكد بوضوح نقل الأسلحة والمعدات العسكرية إضافة إلى أرقام المقطورة ومعلومات تفصيلية أخرى حول الشاحنات ومسارها مؤكدا أهمية هذا التبليغ الملح والعاجل ومخاطر التأخر في اتخاذ الإجراءات ازاءه وبالتالي فإنه قام بتنفيذ ما تتطلبه القوانين بصفته وكيل النيابة العامة.

وقال إن “محافظ اسكندرون أرسل كتابا يؤكد أن الشاحنات تابعة لجهاز المخابرات التركي ويطالب بعدم تفتيشها دون أن يشير إلى رقم لوحات الشاحنات والمكان الذي أوقفت فيه” و أفاد بأن الملف الذي تسلمه لا يشير إلى معلومات شخصية حول عناصر جهاز المخابرات سوى الادعاء بأن الشاحنات تابعة للجهاز بينما يجب أن يحمل العناصر وثيقة تؤكد أنهم في مهمة خاصة أو بيانا حول الشحنة التي ينقلونها مشيرا إلى أن الرئيسين الإقليميين لجهاز المخابرات في أضنة واسكندرون لا يعلمان بالحادث وبالتالي كيف يمكن أن تسمى شاحنات تابعة لجهاز المخابرات دون علم رؤساء الأجهزة بذلك.

وردا على سوءال القاضي حول إعلان وسائل الإعلام بأن الشاحنات تابعة لجهاز المخابرات قال تاكجي “إن الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومته والوزراء السابقون والإعلام المنحاز هم الذين أكدوا أن الشاحنات تابعة لجهاز المخابرات التركي” مبينا أنه إذا كانوا يقومون بعمل سري فينبغي عليهم تبليغي عن ذلك وبالتالي أقوم بدوري في إضافة الكتاب الرسمي إلى الملف وتبليغ رئاسة الوزراء عن تورط عناصر تابعين لها بالجريمة واطالب بالموافقة على فتح تحقيق حول الحادث وفي حال عدم موافقة رئاسة الوزراء فاغلق الملف و اصدر قرارا بعدم الملاحقة بينما هم أثاروا ضجة حول الحادث الأ الذي يدل على وجود نيات أخرى.

وشدد تاكجي على ضرورة مثول أردوغان أمام المحكمة بتهمة الافشاء عن معلومات سرية لأنه هو من صرح بتوجه الشاحنات التابعة لجهاز المخابرات إلى سورية بينما جهاز المخابرات قدم وثيقة حول إجراء عمليات نقل بين الوحدات داخل البلاد وهذا يدل على أمرين “إما أن جهاز المخابرات قدم وثائق مزورة أو أن أردوغان وأحمد داود أوغلو يكذبان”.

وأضاف تاكجي إن “لدي المزيد من المعلومات حول الموضوع وسافصح عنها عندما يحين الوقت و مهما حاولتم اخفاء الحقائق والتستر عليها فملف التحقيق لا يتضمن أي دليل آخر خارج ما أعلمه”.

من جهة أخرى أكد سليمان باغريانيك رئيس هيئة ادعاء اضنة السابق المعتقل على خلفية قضية توقيف الشاحنات المحملة بالسلاح ضبط 1200 قذيفة صاروخية داخل حافلة لنقل الركاب في مدينة أضنة بعد التبليغ عنها مشيرا إلى أن السائق أكد في اعترافاته أنه نقل قذائف صاروخية محملة في شاحنتين قبل ذلك وقام بتفريغهما في المكان نفسه.

وأفاد باغريانيك في مرافعته أمام المحكمة بأن المكان الذي أشار إليه السائق يقع في منطقة محاذية للحدود مع سورية حيث يقيم تنظيم داعش الإرهابي معسكرا هناك معربا عن استغرابه من أن تتهم المحكمة وكلاء النيابة العامة وعناصر قوات الأمن الذين أبدوا حرصا كبيرا ازاء أحداث نقل السلاح وتهريبه.

يشار إلى أن نظام أردوغان وضمن محاولاته للتغطية على تورطه في تزويد التنظيمات الإرهابية في سورية بالسلاح ووقف التحقيقات في قضية الشاحنات التابعة لجهاز المخابرات التركي التي ضبطت وهي تحمل السلاح أوعز للقضاء مؤخرا باعتقال باغريانيك وثلاثة وكلاء نيابة عامة سابقين وقائد قوات الدرك في أضنة العقيد اوزكان تشوكاى بتهمة ملفقة هى “محاولة اسقاط حكومة أردوغان” عن طريق القوة والعنف ومنعها من أداء مهامها وكشف معلومات سرية تتعلق بامن الدولة ومصالحها الداخلية والخارجية.

دميرتاش: أردوغان أرسل مئات الشاحنات المحملة بالأسلحة إلى الإرهابين في سورية

إلى ذلك ، أكد رئيس حزب الشعوب الديمقراطية في تركيا صلاح الدين دميرتاش أن نظام رجب طيب اردوغان وحكومة حزب العدالة والتنمية أرسلا مئات الشاحنات المحملة بالأسلحة إلى إرهابيي تنظيم القاعدة في سورية.

ونقلت صحيفة زمان التركية عن دميرتاش قوله خلال لقاء جماهيري في إطار حملة حزبه للانتخابات البرلمانية التي ستجري في السابع من حزيران المقبل “لقد أرسلت حكومة العدالة والتنمية مئات الشاحنات المحملة بالأسلحة من تركيا إلى تنظيم القاعدة في سورية وحينها كان أحمد داود أوغلو وزيرا للخارجية وكان على رأس تلك العمليات.. ويا للغرابة فقد أوقفت الشاحنات في أضنة واسكندرون وكانت معهم سيارة مدنية فيها عناصر من المخابرات وكانت رخصة القيادة مسجلة بشكل صريح وواضح باسم أحد عناصر القاعدة”.

وأضاف دميرتاش موجها الحديث إلى داود أوغلو “ألم ترسل السلاح إلى التنظيم المغتصب المسمى داعش الذي يلحق أكبر الأضرار بالإنسانية والإسلام .. عليك أن تجيب أولا عن هذا السؤال فالشاحنات التي اوقفت في أضنة والتابعة لجهاز المخابرات التركي كانت محملة بالصواريخ والقنابل والمدافع وهذا ما كشفه المدعون العامون الذين اعتقلتموهم والملفات محفوظة في المحكمة بالأدلة والمستندات والأرقام المتسلسلة والمشاهد المصورة بينما تقول أنت أنها كانت مساعدات إنسانية”.

يشار إلى أن نظام أردوغان اعتقل قبل أيام أربعة من وكلاء النيابة العامة وهم سليمان بكري يانيك واوزجان سيسمان وعزيز تاكجي وأحمد كراجة والضابط اوزكان جوكاي المسؤول العسكري في منطقة أضنة وعدد من أفراد الشرطة بسبب اصدارهم أوامر بإيقاف وتفتيش مجموعة شاحنات وحافلات في اسكندرون وأضنة كانت تنقل أسلحة إلى الإرهابيين في سورية بإشراف المخابرات التركية في كانون الثاني عام 2014.

وأكد عدد من وكلاء النيابة المعتقلين أن السيارة التي كانت ترافق الشاحنات المحملة بالسلاح والذخيرة وتقل عناصر جهاز المخابرات مسجلة باسم عضو في تنظيم القاعدة الإرهابي هو المدعو أ.دمير وهو ينشط في اسكندرون وتم تسجيلها بتاريخ 18 كانون الأول عام 2013.

مخابرات أردوغان تنصتت على ألفي قاض ومدع عام كشفوا وحققوا في قضايا فساده

من جهة أخرى ، كشفت صحيفة زمان التركية عن معلومات تؤكد قيام جهاز الاستخبارات التركي بزرع أجهزة تنصت داخل مكاتب ألفي قاض ومدع عام شارك قسم كبير منهم في الكشف والتحقيق في قضية الفساد والرشوة الكبرى التي هزت نظام رجب أرودغان وطالته شخصيا مع ابنه وعدد كبير من المقربين منه في شهر كانون الأول عام 2013.

وأشارت الصحيفة إلى أن دوائر الصلح والجزاء التي تعمل وفق أوامر رئيس النظام التركي أردوغان وحزبه العدالة والتنمية هي التي أصدرت تصريح القيام بعملية التنصت لافتة إلى أنه لم يصدر أي نفي لهذه المعلومات التي أثارت قلقا واسعا في سلك القضاء من جانب أي جهة رسمية مسؤولة في البلاد.

وطرح القاضي ظفر أويجون هذه التقارير للنقاش على أحد المواقع الالكترونية الذي يستخدمه القضاة والمدعون العامون في تركيا للتعبير عن آرائهم قائلا ان البعض يتحدث عن إصدار قضاة دوائر الصلح والجزاء في إسطنبول وأنقرة تصريحا لجهاز المخابرات لوضع أجهزة تنصت في مكاتب ألفي قاض ومدع عام.

وقال المدعي العام /أ. و/ إنه يتوقع من الحكومة أن تفعل أي شيء بما في ذلك وضع أجهزة تنصت وتحميل الآخرين المسؤولية بينما قال المدعي العام /ي. أ/ إن بعض القضاة سجلوا محادثات صوتية لزملائهم في المهنة بينما لخص القاضي /ب. أ/ ما حدث بالقول إنه كان متوقعا مشيرا إلى أن ذلك هو أسوأ ما يمكن توقعه.

وكانت سلطات أردوغان اعتقلت القاضيين متين أوزتشيليك ومصطفى باشير بتهمة اصدار حكم بإخلاء سبيل مدير مجموعة سامان يولو الإعلامية هدايت كاراجا و62 شرطيا بعدما تيقنا من تعرضهم لظلم صريح كما اعتقلت المدعين العامين ووكلاء النيابة والقائد السابق لقوات الشرطة في مدينة أضنة وعددا كبيرا من أفراد الشرطة بتهمة إيقاف شاحنات تابعة لجهاز المخابرات التركي كانت تنقل أسلحة وذخيرة للإرهابيين في سورية.

لوحة "نساء الجزائر" لبيكاسو تحطم الرقم القياسي في المزادات

حطمت لوحة "نساء الجزائر" للرسام الإسباني الشهير بابلو بيكاسو الرقم القياسي لمزادات الأعمال الفنية لتصبح الأغلى من نوعها على الإطلاق.
فقد بيعت اللوحة بـ 179.4 مليون دولار في مزاد نظمته صالة مزادات كريستيز الاثنين في مدينة نيويورك.
وكانت كريستيز قدرت قيمة اللوحة قبل المزاد بنحو 140 مليون دولار. لكن عددا من المنافسين شاركوا في المزاد بالهاتف ، ما أدى إلى أن قفز السعر الفائز إلى 160 مليون دولار وليصل سعرها النهائي إلى 179 مليون و365 ألف دولار، شاملة عمولة كريستيز والتي تزيد قليلا عن 12 بالمئة.
واللوحة الزيتية التكعيبية الشهيرة رسمها بيكاسو في عام 1955.
ويُنظر على اللوحة على أنها تصوير نابض بالحياة لسيدات عاريات أو شبه عاريات.
وهي واحدة من سلسلة مؤلفة من 15 عملا رسمها الفنان الإسباني بين عامي 1954و 1955، مرمزة بالحروف من A إلى O من الأبجدية الإنجليزية.
وكان أغلى عمل فني من هذا النوع هو اللوح الثلاثي للفنان فرانسيس بيكون الذي بيع بـ 142.4 مليون دولار في كريستيز في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2013.
ويقول ويل جومبرتز، المحرر الفني في بي بي سي، إن هذه اللوحة الجميلة رسمها فنان عظيم، في فترة هامة من حياته المهنية.
وبدأ بيكاسو سلسلة نساء الجزائر عام 1954، بعد فترة قصيرة من موت صديقه ومنافسه، هنري ماتيس، أستاذ ما قال إنه الأوداليسك، صاحب الرسومات الغريبة لسيدات تركيات.
وشعر بيكاسو بوجوب التقاط تراث المستشرقين من ماتيس بينما يتطلع أيضا للجمع بين العديد التأثيرات التي شكلت الفن الخاص به.
أضف إلى هذا الجغرافيا السياسية (الجيو-بوليتيكس) لهذا الوقت، والتي شهدت انتفاضة في المستعمرة الفرنسية بالجزائر والتي كانت تهدف لاستقلالها.
وفي النسخة "أو" O من نساء الجزائر، استخلص بيكاسو جميع هذه المكونات في عمل فني واحد واسع النطاق عالي الجودة: دراسة ليست فقط لفن الأرابيسك ولكن أيضا تحقيقا جديا في طبيعة اللون الخط والتكوين.

أعمال فنية بـ 100 مليون دولار

وهناك بعض الأعمال الفنية التي تخطت قيمتها حاجز 100 مليون دولار، وضمت تلك المجموعة عددا من أعمال بيكاسو، ومن أبرز الأعمال الفنية هذه:
لوحة بيكاسو، نساء الجزائر، 160 مليون دولار، بيعت في 2015.
منحوتة ألبرتو جياكومتي، الرجل الذي يشير باصبعه، 141.3 مليون دولار، بيعت في 2015 أيضا.
لوحة فرانسيس باكون، ثلاث دراسات لوسيان فرويد، بيعت بحوالي 142 مليون دولار عام 2013.
لوحة إدفارد مونك، الصرخة، بلغت قيمتها 119.9 مليون دولار عام 2012.
لوحة بيكاسو العارية وأوراق الشجر والتمثال، وبلغت قيمتها 106.5 مليار دولار، بيعت في 2010.
لوحة ألبرتو جياكومتي، الرجل السائر، وبلغت قيمتها 104.3 مليون دولار في 2010.
وأخيرا لوحة بيكاسو، صبي مع البايب، وبلغت قيمتها 104.1 مليون دولار عام 2004.

"الرجل النفاث" يحلق في سماء دبي

حلّق الفرنسي إيف روسي - الملقب بـ "الرجل النفاث" مع رفيقه فينس ريفيه في سماء مدينة دبي بسرعة فائقة باستخدام محركات نفاثة مركبة على الظهر.
وحلق الرجلان في تشكيل فوق معالم دبي الشهيرة، كبرج خليفة ونخلة الجميرة بواسطة أجنحة مصنوعة من الياف الكربون.
وجاء في تصريح أصدره منظمو التحليق أن "تحليق إيف وفنس في سماء دبي سيساعدهما في تطوير أجنحة الرجل النفاث وفي تطبيق التغييرات التكنولوجية لتحقيق حلمهما في جعل الانسان قادرا على الطيران."
من جانبه، قال روسي الذي كان قد استخدم نموذجا أوليا من المحرك النفاث المثبت على الظهر لعبور القنال الانجليزي والتحليق فوق وادي غراند كانيون الشهير في الولايات المتحدة ومدينة ريو دي جانيرو، قال إن العرض الذي قدمه وزميله في دبي "يعتبر نتيجة 20 عاما من الابداع."
ومضى للقول "إن تحليق اليوم حقق حلمي الخاص بالطيران بحرية في السماء."

"إعدام" وزير الدفاع في كوريا الشمالية بتهمة "عدم إظهار الولاء لزعيم البلاد

اُعدم وزير الدفاع في كوريا الشمالية هيون يونغ- كول، حسبما أبلغ جهاز الاستخبارات في كوريا الجنوبية البرلمان.
وقالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية إن النواب اُبلغوا بأن هيون قتل يوم 30 من الشهر الماضي.
ويعتقد بأن الوزير اتُهم بإبداء عدم الولاء لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون.
وقالت الوكالة إن الوزير واجه اتهامات بالخيانة بعد أن غلبه النوم في لقاء عسكري حضره الزعيم الكوري الشمالي.
وقالت وسائل إعلام في كوريا الجنوبية إن هيون أزيح من منصبه ثم أعدم باستخدام فرقة إعدام رميا بالرصاص.
ومن المستحيل التحقق من صحة التقارير الواردة من كوريا الشمالية.
وكان هيون قد عين وزيرا للدفاع في 2012 بعد ما اعتبرت حملة تطهير طالت مسؤولين.
ويعتقد بأنه رقي إلى رتبة الجنرال في عام 2010، غير أنه المعلومات عنه شحيحة.
وشغل عضوية لجنة تنظيم جنازة الزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم جونغ- إيل في شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2011، في إشارة على أنه كان له دور نافذ بين الصفوة السياسية في البلاد.