الجمعة، 10 أبريل 2015

"هى والارهاب "مؤتمر لكيفية تصدى المرأة للعنف برعاية الاندية العربية وصوت العرب

بقلم د /خالد ابراهيم 
الإرهاب كلمة لم تعد تقع على مسافة بعيدة من أى مواطن فى هذه الدولة لم تعد تستهدف فقط ضباط الشرطة أو الجيش، بل أصبح كل منا معرضًا للموت في أي لحظة حيث يكون مستهدفًا وهو في طريقه إلى عمله أو منزله وخلال الأربع سنوات الماضية شهدت الدولة المصرية حالة شديدة من العنف والانفلات الأمني بل والأخلاقي. زاد الأمر سوءًا هذه الجماعة الإرهابية التي حكمت مصر خلال عام وبثها لخطاب طائفي كاد أن يفتت المجتمع المصري ووحدته وهويته التي تميزه منذ 7 آلاف عام لكن يبقى السؤال: إلى متى تظل هذه الحوادث الإرهابية تهدد الملايين من الآمنين؟ وما هى الآليات التى يمكن أن يتم اتخاذها من أجل مواجهته ومحاصرته قبل الانتشار وإذا كنا نتحدث عن المرأة ودورها فى تنمية المجتمع وأنها لا تشكل فقط نصف المجتمع بل هى تربى النصف الآخر، لا بد أن يكون للمرأة دور فى دحر هذا الإرهاب لأنها خط الدفاع الأول للأمن القومى لأنها مدرسة الأجيال الضمان لحمايتهم من الفكر المتطرف لقد اعترف المجتمع الدولي بقوة ودور المرأة في الحفاظ على السلام والأمن ممثلاً في قرار مجلس الأمن رقم 1325 لسنة 2000 ، والذي أكد دور المرأة في منع الصراعات والنزاعات المسلحة وحسمها ، وحث الدول على تضمين المرأة في كافة عمليات صنع القرار البديل ترصد دور النساء المصريات في مواجهة الإرهاب تقول السفيرة مرفت التلاوى رئيس المجلس القومى للمرأة إن المرأة المصرية عانت طوال حكم الإخوان من هذا النوع من الإرهاب تحت شعار الدين لتتحول عدة مناطق في البلاد إلى بؤر إرهابية تهدد أمن واستقرار الوطن وأضافت أن تنمية الوعي الأمني لدى المجتمع واجب أساسي للمرأة والرجل معاً لكنه يتعاظم بالنسبة للمرأة بشكل خاص إذا ما تم تمكينها سياسيًّا واقتصاديًّا واجتماعيًّا، مما يزيد من قدرتها على المشاركة بقوة في التنمية ودحر الإرهاب وأكدت أن الجهد الأكبر يقع على عاتق الأم لأن التنشئة السليمة هي تنشئة الفكر بالدرجة الأولى، حيث إن المرأة دائماً ما تكون في صدارة ضحايا الإرهاب بفقدانها أحد أفراد أسرتها الزوج أو الابن أو الأخ أو القريب أو فقدانها لمصدر رزقها أو فقدانها الأمن والأمان لها ولأسرتها، بل وصلت الأمور إلى ما هو أكثر من ذلك حيث يتم استقطابها لتنفيذ مخططات إرهابية وأشارت إلى أن مكافحة الإرهاب مسئولية الجميع في المجتمع رجالاً ونساء وإذا كانت هذه هي مسئولية المرأة فإنها في نفس الوقت لها مطالب عدة من الدولة والمجتمع لاستكمال الهدف المنشود لدحر الإرهاب، منها مطالبة نساء مصر باتحاد جميع القوى الوطنية والأحزاب والاتحادات والنقابات بالتوافق بما يخدم الصالح العام لأن قوة المجتمع من الداخل هي الداعم للاستقرار، بالإضافة إلى مطالبتها الأزهر الشريف بتوضيح دور المرأة ومكانتها في الإسلام وحث الدعاة على ذلك في خطبهم بدور العبادة وأن نساء مصر يطالبن بالقضاء على الفقر والأمية والقضاء على الموروثات الاجتماعية والثقافية الضارة التي تقف حائلاً أمام تقدمها وتطورها ومن جانبه كما أكد الدكتور "ثروت الخرباوي "الخبير فى شئون الجماعات الإسلامية على دور المرأة فى الانتخابات البرلمانية، حيث إنها الوتد، فهى من تحرك الأسرة وتوجهها مسترشدًا بدور المرأة فى الحروب والغزوات منذ أيام الرسول ص واستعانة الرسول بمشورتهن ويطالب الخرباوى المجلس القومى للمرأة بإنشاء مكاتب “خدمات للإرشاد الأسري على أن تكون تابعة لمكاتب الصحة او مقرات المجلس بالمحافظات لتوعية المرأة بكيفية مواجهة الإرهاب مشيراً إلى أن هذه المكاتب ستقوم بدور فعال وحقيقي يتم من خلاله الاستفاده من جهود المرأة في مواجهة الإرهاب إلى جانب الإرشاد المجتمعي والإعلامي والاستعانة بمتخصصين فى علم النفس والاجتماع لتوعيتهن بدورهن في المجتمع والبعد عن التطرف والإرهاب كما أكد على دور الإعلام في توجيه المرأة والأسرة لحماية أبنائها وتوجيههم لبناء المجتمع مطالباً المجلس بتبنى حمله توعية بالتعاون مع الجهات المعنية لمواجهة الإرهاب وأكد السيد الدكتور "خالد ابراهيم "رئيس مجلس ادارة مجلة الاندية العربية وجريدة صوت العرب بتبنى اسرة مجلة الاندية العربية وصوت العرب هذة التوعية على مستوى الجمهورية من بعد ان تعرضت الاستاذة سها البغدادى الى اكثر من حادث ارهابى بسبب ان نتخلى عن قضية الجنوب العربى اليمنى وان هذة الاحداث بمحاولة اغتيال او تهديد سها البغدادى من اجل البعد عن هذة القضية او منع قلم صوت العرب عن الكتابه فى هذا الموضوع احب ان اضف كلمة ان قلم صوت العرب قلم حر لا يباع او يشترى وان شاء الله سوف يعقد فى القريب العاجل مؤتمر تحت عنوان (هى والارهاب) مؤتمر لكيفية تصدي المرأة للعنف والحفاظ على الأخلاق الحميدة وبناء الوطن.

الأحد، 5 أبريل 2015

إلى علي البخيتي: هذه نتاجات وحدتكم الميتة!


على سالم بن يحيى :
يفرح- على ما يبدو – الصحفي علي البخيتي بعمليات النهب والسطو والسرقة التي تمت في مدينة المكلا، وما سبقها من سوءات مماثلة في عدن، وبدلاً من الحديث عن هذه الأشياء الدخيلة على التربية والثقافة الجنوبية، كتب عن تعميد الوحدة بالنهب، وقال إن "أبناء المكلا مثلهم مثل أبناء عدن وصنعاء وعمران وذمار اثبتوا أنهم يمنيون أباً عن جد، والدليل إن عقلية الفيد والنهب مترسخة في عقولهم"!
هذا البخيتي- الذي صنعته الصدفة- يحاول تشويه الحقائق والتاريخ الجنوبي، فعلى الرغم من اعترافنا بما حدث، إلا أنها أشياء دخيلة ومستوردة بفعل وحدة الفيد ذاتها التي صنعها الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، وصدّر كل العاهات والممارسات البلطجية والأمية وزرعها في مدن وقرى الجنوب، كي يطمس الهوية والتاريخ، ويصنع جيل فاشل، عنوانه الفيد والنهب واللا تربية.
لعلمك يا بخيتي إن "حضرمياً في السعودية طالب بقتل فلذة كبده، لأنه تجرأ وأخذ مالاً ليس له، وحاول الناس- بما فيهم أصحاب (الحلال) تخفيف حدة غضب الوالد، لكنه لم يرضخ، وقال قتله أهون عندي من أن يقال "حضرمي سارق"!.
وأعيد إلى ذهنك.. إن هناك حروب طاحنة حدثت في الجنوب (78، 86)، لم يتطاول أحد للنهب والسرقة، لأنهم يدركون- رغم الوجع والألم- إنها أشياء غير مستحبة، ومحرّمة، والتربية والتعليم المغروسة في العقول والمعاملة تدين ذلك، ومن العااار التطاول لنهب المال العام والخاص، هذه ثقافتهم، وهذه تربيتهم...!
أما دولة علي عبدالله صالح، فصنعت جيل من الفاشلين، خاصة في الجنوب، وأذل الكثيرين وأفقرهم، لأنه يدرك أن الجنوب –لا محال- سينتفض على حكمه وهلوسته، ونجح في التغرير بالكثيرين، وأدخلهم (مدرسة الفيد والنهب والسرقة)!. وهناك من يؤكد إن مجاميع كبيرة ممن ظهروا في مشهد الفيد أعدوهم ودربوهم لاقتناص مثل هذه اللحظات ونشر الفوضى بين المواطنين، كعقاب لمن تطاولوا على (الزعيم) وقتل كل شيء جميل خاصة في الجنوب.
وختاماً أقول: إن الفيد والنهب لم يعرفه الجنوب إلا من خلال جائحة احتلاله في صيف 1994م، والسماح للقادمين من خلف الجبال والكهوف والعصور الحجرية لاستباحته كأرض فيد وغنيمة، ولم يتركوا شيئاً في عدن حتى نهبوه بما فيها (أبواب الحمامات)، ومن هنا بدأ التاريخ الفعلي لهذه السلوكيات الدخيلة التي يرفضها كل الشرفاء!.

مشاهدات من المكلا: "وراء بقعه تعكّت"*!


على بن يحيى سالم :
1 كنت أمس الأول مع بعض الأصدقاء نتناقش سوداوية المشهد، والحرب الثانية المعلنة على الجنوب بفعل التحالف (الحوثي العفاشي) المدمر الذي صنعه ثنائي الدم والتخلف وحب السلطة، وفي ثنايا الحديث أستبعد أحد الأصدقاء نقل الصراع إلى حاضرة محافظة حضرموت (المكلا) لعدة اعتبارات- بحسب وجهة نظره- لكنني خالفته الرأي وقلت: "طالما والرئيس السابق علي عبدالله صالح دعا لقتل كل شيء جميل في البلاد، فالدور القادم على حضرموت وكبرى مدنها، فمن وجهة نظري هذه المحافظة- بثقافة أهلها، والمستوى التعليمي، والمدنية، والنظام والقانون المسيطر على الحياة فيها- هي الشيء الجميل المتبقي في الوطن المتجزئ، ولهذا ستنال نصيبها من الفوضى"!. وبالمناسبة كان مخططاً خروج مسيرة جماهيرية في المكلا بعد صلاة الجمعة مؤيدة لضربات (عاصفة الحزم) الجوية وتم تعطيلها بفعل ذلك التدخل السافر من قوى الظلام وأعداء الحياة بنشرهم الفوضى الخلاقة مصحوبة بثورة نهب وسطو وسرقة نالت العديد من المرافق الحكومية الحيوية. 2 ما أصاب المكلا خلال اليومين الماضيين أمر عظيم، حطم النفوس قبل تحطيم (الخزينة)، فالنهب والسطو والسرقة أعمال فوضوية لا يقرها شرع ولا دين، ويرفضها الشرفاء كافة في حضرموت، وجوه منكسرة لا تصدق ما حدث، سخط عام ورفض تام لقرصنة (صبية) يحاولون تشويه وجه المكلا الحضاري المدني، ما تم من مشهد مأساوي يوضح درجة الثقافة الدخيلة التي أنتجها نظام الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وخلاياه النائمة وزرعها في جسم حضرموت الجميل، للنيل منها ومن تقدمها ومثاليتها. 3 في مساجد المكلا الكل مجمعون على نبذ وشجب واستنكار ما حصل في المدينة من أعمال مهينة لأهلها، وفي الشارع تقابل عينات مختلفة تقذف الفاعلون بأقذع الصفات والشتائم، وعلى صفحات التواصل الاجتماعي يهاجمونهم شر هجوم.. فمن أين أتت تلك النوعيات الغريبة من البشر لتنهب وتسرق وتسطو وتخرّب وتشيع الفوضى..؟!. عندما تضيع القيم، تذهب الأخلاق، وعندما تذهب الأخلاق تغرق الإنسانية في الوحل!!!. 4 لعنة الله والناس أجمعين على جيش متخاذل، وأمن متواطئ، يترك مهماته في حماية المواطنين ويهرب ذليلاً باسماً، يفترض جمع هذه البزات العسكرية والبصق عليهاااا. ووالله إن أولئك عمال (البلدية) - ممن ينظر لهم المجتمع بنظرات دونية- هم أشرف وأطهر وأنقى منكم جميعاً، تباً لكم ولمن علمكم (العسكرية)، ولا عزاء لجيش الجنوب المغوااار (المسرّح) الذي يهز الدنيا هز... و"إذا قالها دوري داااارت"!!!. 5 كل طالب بمدرسة (علي عبدالله صالح) فاشل (أخلاقياً) بإمتيااااز! أنظرواااا إلى الشوارع وسترون...!. 6 مسلسل إحراق الجنوب يستمر..بدأ في عدن، نهب، سطو، سرقات، بالتوازي مع محافظة لحج، ثم المكلا.. لم يمرّوا أبين، لأنهم دمروها من قبل، آخر حلقات التدمير النفسي والمعنوي والتخريب ستكون في عتق، وجهتهم القادمة، فهل سيشمّر أبناء شبوة عن سواعدهم، لحماية عاصمتهم من عصابات الفيد والهدم، والأهم الأخلاق.. فمن لديه أخلاق لا ينهب ولا يسرق ولا يسيء لنفسه ومجتمعه؟!. ويبقى الجنوب رغم جراحه قادراً على الصمود والعودة مجدداً للحياة. *عنوان المقال مأخوذ من رائعة الشاعر جمعان أحمد با مطرف: ورا بقعه تعكت.. تعكت ماتبتت على رأس المقل أثقال جم وهموم حطت وهو كل ما رفع رأسه عطوه القاع مسكين.

تكريم مواطن مصري في السعودية

خاص : الراصد المصري للإعلام في إطار المسؤولية الاجتماعية لإحدىَ الشركات الوطنية في المملكة العربية السعودية ؛ قامت بالمشاركة في رعاية حملات التوعية ضمن فعاليات أسبوع المرور الخليجي .. وحينما طُلِب من الشركة إيفاد من يمثّلها لاستلام درع التكريم .. ارتأت إدارة الشركة الموقرة أن يمثلها السيد / حسن رزق وهو أحد منتسبي الشركة ، كنوع من التحفيز ودلالة على تأكيد رسالة الشركة في تمييز العاملين الأكفّاء بتمثيلها في استلام التكريم وكان في ذلك تكريم خاص لمواطن مصري في السعودية .

صبري السفياني :انتفاضة عدن


عدن اسم يشع في قلب كل من عرفها ، هي ارض السلم والسلام والأمن والامان.
عدن اسم يقف امامه كل من مر بها تاجرا ومزارعا ودارسا وساكنا وزائرا ، وماخاب من عشق هذه الارض .
عدن نثرت خيرها على كل من عاش على أرضها ، فلم تبخل على أحد خرج منها الدكتور والمهندس والأديب والفنان والتاجر ...الخ
أحتضنت كل من دخلها وكانت تنسج اشعتها كل صباح بدفىء يحتوي الجميع ومابخلت ولا ميزت بل احتوت الجميع .
عدن حروفها فاتنه واسمها يسلب الروح ، ظلت مسالمة على مر العصور اذا دخلتها لاتشم منها الا روائح الطيب كما كانت تشتهر بتجارتها الاولى ،واليوم لاتشم منها الا روائح دخان يتصاعد في السماء ويزكم الانوف وتضيق منه النفوس ،أو ترى أرض لطخت بالدماء اجبرت هذه الفاتنه ان تكون وحشا كاسرا وتخرج من بين احشائها رجالا يقفون امام معتدي لايعرف الا لغة السلاح عصابة نفذت وصية كبيرها فدمروا كل شيء جميل.
فهناك مطار رائع دمر بافعالهم وهنا شارع المعلا الذي اذا مادخلته وأنت ترى تلك المباني واقفة صفا واحدا لاتكاد تميز بين هذه وتلك صيغت بفن معماري جميل لم يرى منه الغازي الا عدوا يجب ان يشوه فماهمهم وهم يعلمون انهم دخلوها نقمة ليدمروا كل جميل ومتيقنون انهم راحلون عنها ،لانها ستضل رغم انوفهم حاضنة للسلام وأرض المحبة والوئام ..
تحية لطفلة تشارك بأكياس الماء ليشرب من يدها الطاهره اسود تذود عنها وتدافع عن مسكنها ...
لن يقتلو فيها الحضاره ولن يعدمو فيها الانسانيه ولن تتحول بيوم الى مدينة اشباح لان شبابها ورجالها صنعو أجمل لوحة فنية رائعه رسمت بمداد البسالة والصمود بريشة جيل يعشق الشهاده ويقدس الحريه.
هاهم اليوم شبابها يقفون مقبلين على الموت من أجل عدن بادلوها الوفاء بالوفاء وسحقا لمن خان وباع .. تحية اجلال لكل شاب حمل على عاتقه الوفاء لهذه المدينه وخرج بعزة وكبرياء يدافع عن ارضه .

صبري السفياني
تحية لكل اب لم يثنه كبر سنه من ان يشارك ابنائه في الدفاع عن عمر عاشه في عدن.. والرحمة على ارواح شهدائنا والمجد والحريه لعدن .