الجمعة، 17 يوليو، 2015

خواطر--يكتبها أحمد المعداوى


ساحرة تلك اللحظات بين يديك ... ومجنونة تلك النبضات ... المذهلة على وقع خطواتك ... تتمايل بدهشتها الراقصة في صدري ... وتتمدد مع كل شريان ... ترقص على عزف صوتك ... وتتغنى بإحساسي فيك ... حين تهمسين في أذني ... ضمني حبيبي بين يديك ... وغازل بابتسامتك ضحكتي ... ودعني أنحني بفرح ... فأنت دفء عمري وكينونتي ... أرجوك حبيبي ... احتويني بالأمان ياحب عمري ... تعال إلي فبك يمطر نبضي عشقا ... وبك تتورد بتلات السعادة حبا ... تعال إلي حبيبي ... فدلالي يشفع أن يجعل لك الصباح أكثر أناقة ... وابتسامتي تلك تضج بالورد ... وكأني خلقت حلوة المذاق لتتذوقني أنت ... ف ضحكتي كتغريد عصفورة ... يثيرها لمسك لأجنحتها الناعمة ... ليذوب الكلام في حنجرتي ... حبيبتي .. يامن جعلت الأغاني تنام بين أناملي ... والأمنيات أحدها يتوسد عيني اليمنى ... والأخرى باتت الأحلام غافية فيها ... كم أنا بحاجة أن تلقي دلوك في غور عيني ... وتشربي منها الشوق واللهفة ... كل ثانية بين أحضان عشقك أقف ... مكتوف الشفاة والحرف ... مصلوب النظر حيث عينيك ... بشوق أهل الأرض لحبة مطر ... أعترف وأنا بكامل جنوني ... ليس إلا ابتسامتك تلك ترتق تعبي ... فأسمو بك ولها واحبك ........

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق