الخميس، 4 يونيو، 2015

منظمة دولية: العام الماضي الأكثر دموية على أطفال غزة


رام الله 
أكدت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، أن عام 2014 المنصرم، كان الأكثر دموية والأصعب على الأطفال الفلسطينيين، حيث استشهد ما يزيد عن  530 طفلًا، بينما زاد عدد المعتقلين منهم عن  197 طفلا شهريًا.

وقالت الحركة الخميس، إنّ(إسرائيل) انتهكت المعايير الدولية التي تعنى بحماية حقوق الطفل، مشيرة إلى أن عوامل أثرت على الأطفال سلبيًا، أبرزها العدوان الأخير على القطاع وما تركه في نفوس الأطفال من خوف ورعب واستخدام الرصاص والذخيرة الحية أمام أجسادهم الضعيفة.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال لاتزال مستمرة في استخدام القوة المفرطة، وعدم التزامها بمبدأ التناسب، الأمر الذي ترتب عليه وقوع عدد كبير من الضحايا الأطفال.

ويوصي المركز، الجهات والمؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل والضغط على "إسرائيل" لفتح المعابر ورفع الحصار وفتح معبر رفح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق