الأربعاء، 3 يونيو 2015

مصدر حمساوي يكشف.. لماذا تم إعدام الشيخ السلفي الحنر

هند العربى : غزة - كشف مصدر قيادي في حركة حماس أن عملية اغتيال الشيخ السلفي "يونس الحنر"، هي بداية تنفيذ المخطط الذي أعدته كتائب القسام الجناح العسكري للحركة للقضاء على السلفيين المتشددين في قطاع غزة. وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن نقاشات كبيرة دارت خلال الأشهر الماضية في أروقة المساجد التي تسيطر عليها حركة حماس حول كيفية التعامل مع السلفيين في القطاع بعد التفجيرات التي وقعت واستهدفت سيارات قيادات في الأجهزة الأمنية التابعة لحماس، وخرجت بمخطط ضرورة استعمال سياسة "الحديد والنار" كي يتم القضاء عليهم وتبقى الكلمة العليا لحماس فيه. وأوضح، المصدر ذاته، أن الشيخ السلفي الحنر كان يمكن القاء القبض عليه، لكن القرار لدى الكتائب باستعمال القوة معه كي يكون عبرة لغيره من التيار السلفي بأن نهاية أي شخص يرفض تسليم نفسه هو القتل أمام عائلته. وزعم المتحدث باسم الداخلية التي تسيطر عليها حماس اياد البزم في غزة، أن الحنر رفض تسليم نفسه وحاول تفجير نفسه بحزام ناسف بعناصر الأمن، الأمر الذي نفته والدة الشيخ الحنر، وأكدت أنه تم اعدامه وهو بين أبنائه بعد ان اقتحموا المنزل عليه. كما كذبت رواية البزم بأن الشيخ يونس، فخخ المنزل تمهيداً لنسفه في عناصر الأمن، وقالت:" حسبنا الله ونعم الوكيل على حماس، فقد قتله وهو في أحضان أبنائه". وكان المصدر ذاته قد كشف عن اعداد مخطط لدى حماس للقضاء على التيار السلفي في غزة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق