الخميس، 14 مايو، 2015

دكتور "أحمد فتوح ": الذكاء العقلى لا يغنى عن الإجتماعى ولابد من إعداد الشباب لسوق العمل

انطلقت اليوم ندوة من ندوات أكاديمية فيوتشر للتدريب بعنوان "مستقبل الاسرة العلمى " ويعد هذا تنفيذاً للبرنامج التنموى الذى تسعى الى تحقيقه الدولة والرئيس المصرى "عبد الفتاح السيسى " وقد تناول خبير التنمية البشرية الدكتور "أحمد فتوح " عدة محاور أهمها كيفية أعداد الشباب طبقاً لاحتياج سوق العمل بالاضافة الى تجويد العمل ,كما تحدث عن نظرية الذكاءات المتعددة التى تنص على امتلاك الشخص لأكثر من نوع من الذكاء وقام بشرح سريع عن كيفية استغلال الشخص لنواحى القوى التى تكمن داخله وكيفية التدريب من أجل تنمية مهاراته الابداعية بحيث يتخلص من مكونات الضعف التى يعانى منها فى شخصيته  بشكل أكثر سلاسة وبمنتهى الايجابية وأقر الدكتور "أحمد فتوح " أن الذكاء العقلى بدون توافر الذكاء الاجتماعى لدى الشخص لا يمكنه من النجاح مهما كانت قدرته العقلية والابداعية لان الشخص بحاجة الى تسويق منتجاته الابداعية والتسويق يستوجب ارتباطات اجتماعية 
كما تطرق الى عدة محاور تتمثل فى الوعى لدى الشخص وكيفية مواجهة الازمات بكافة أنواعها سواء كانت أزمات على المستوى الشخصى او العائلى او الدولى الى جانب عدة محاور تنموية تخص الجانب الانسانى 
كما تحدث عن دور الاسرة فى المجتمع وركز على دور الام وعلاقة الابوين بالأبناء وتنمية الوعى الاجتماعى والوطنى  وخلق علاقة ايجابية تبدأ من الاسرة لتنطلق الى علاقة اكثر شمولا وهى علاقة الطفل بوطنه الام 
وتقدم بعدة اقتراحات وموضوعات جديدة للشباب فى حاجة اليها سيتم مناقشتها فى الندوات القادمة 
ومنها "كيف تحب " الاسرة والدولة والزملاء والجيران وكيف تختار شريك حياتك المناسب حتى لا تزيد ظاهرة الطلاق , فالحب هنا يعنى التكيف مع من حولنا لاننا نفتقد التكيف هذه الايام بسبب استخدامنا المفرط لوسائل الانترنت والذى يعد نوع من الانانية وقد يعتبره البعض نوع من الادمان الناجم عن الميل الى الحياة الافتراضية التى تمنحنا نوع من المسكنات فى غياب الحياة الطبيعية التى نفتقدها هذه الايام بسبب الصراعات الإجتماعية والسياسية وصعوبة الحصول على المال واصبح الشاب يحصل على قليل من المال  لا يتناسب مع طموحه المادى 
واصبح الشاب متواكل على أسرته ويأب أن يتعلم مهارة تمكنه من الكسب المشروع الذى من شأنه ان يجعل هذا الشاب فى غنى عن ضياع وقته ,وفى غنى عن الاعتماد على والديهاو ان يلقى اللوم على الدولة والمسئولين  ,كا يجعله فى غنى عن اللجوء الى حياة افتراضية ,لا تمنحه الا الوهم .الى جانب ان تعلم المهارة سيساهم فى تحقيق اهداف الشاب بشكل ايجابى وسريع ويتلائم مع طموحاته .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق