الخميس، 28 مايو، 2015

نكشف سر أكبر عميلة للمخابرات المصرية وكانت تعمل بالموساد الاسرائيلى


هند العربى :

30 عاما وتامارا جولان تخدم المخابرات المصرية سراً من أجل عفة رجل من رجال مصر الشرفاء
= توفيت (تامارا جولان) يهودية الديانة النقيب بجهاز الموساد الاسرائيلي.. = اخطر فرد تم تجنيده لصالح المخابرات العامة المصرية منذ عام 1977 = السيدة / (تامارا جولان) - تم تفعيلها من تحت غطاء عملها كصحفية فرنسية مهتمة بالشأن الافريقي تعمل لصالح الجهاز الاسرائيلي.. = بناءا علي توصية من ال CIA نقلها هنري كسينجر الثعلب الامريكي للحرباء الاسرائيلية جولدا مائير = وذلك لتحييد واغواء الفريق اول / عبد الغني الجمسي - رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة اثناء حرب اكتوبر .. وقائد الفريق المصري في مفاوضات الكيلو 101 بين مصر واسرائيل.. = (المشير) الجمسي وصفه اللواء “أهارون ياريف” رئيس الوفد العسكري الإسرائيلي في مفاوضات الكيلو 101 بالآتي :: == ( قائد عسكري من طراز فريد، لم أكن لأصدق قبل الليلة أن مصر تمتلك مثله، ذئب مراوغ يخفي خلف شخصيته العسكرية الصارمة والمنظمة رجلا عاطفيا حالما رقيق المشاعر إلي حد المبالغة، فارس من عالم أسطوري).. = (تامارا جولان) حاولت اغواء الفريق الجمسي في غرفته التي كانت مليئة بالكاميرات ولكنه كرجل مصري فلاح بسيط في منبعه رفض الاغواء - وانتهت القصة بتجنيد (تامارا) للعمل لصالح مصر .. = وكان ضابط الاتصال الخاص بها هو اللواء فوزي عبد الحافظ سكرتير الرئيس الراحل أنور السادات وكاتم اسراره.. = النقيب (تامار) عملت لصالح مصر 30 عاماً كاملة = فقط من اجل عفة رجل مصري واحد ينتمي للمؤسسة العسكرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق