السبت، 9 مايو، 2015

اعتصام لطلبة وأساتذة جامعة دمشق احتجاجا على العدوان ضد سورية


اعتصم المئات من طلاب وأساتذة جامعة دمشق أمس في كلية العلوم احتجاجا على العدوان الذي تتعرض له سورية ودعما للجيش العربي السوري في مواجهة المجموعات الإرهابية المسلحة.



وأكد المشاركون في الاعتصام أن المجموعات الإرهابية وأصحاب الفكر التكفيري الممول من دول البترودولار والمدعوم من دول استعمارية غربية لن ينالوا من صمود الشعب السوري معبرين عن اعتزازهم وفخرهم بجيشنا حامي الوطن والمدافع عن كرامته.


ولفتت عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتورة فيروز الموسى إلى أن هذا الاعتصام يوجه رسالة إلى العالم وللدول الداعمة للارهاب بأن العملية التعليمية في الجامعات والمدارس مستمرة وأن التهديدات والضغوط الخارجية التي يتعرض لها الشباب السوري لن تنال من عزيمته وستزيده قوة وتماسكا في مواجهة الفكر الظلامي.



وأكد أمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور جمال المحمود أن الدفاع عن سورية التي تتعرض لحرب عالمية كبرى واستعمارية عبر عدوان هستيري لتدميرها والقضاء على دورها ومبادئها واستهداف قرارها الوطني هو مسؤولية جميع أبنائها الشرفاء.

وأشار رئيس فرع نقابة المعلمين بالجامعة أحمد مناديلي إلى أن الأكاديميين والعاملين في جامعة دمشق جاؤوا ليعبروا عن رفضهم للمؤامرات التي تحاك ضد سورية ودعما لجهود قواتنا الباسلة في مواجهة المجموعات الإرهابية المسلحة والتدخل الأجنبي.

ولفت الطالبان محمد هلال وحسن وزة إلى أن الداعمين للإرهاب في سورية يريدون قتل الفكر والعقل والقضاء على الحضارة والتقدم والإبداع لكن تلك الأعمال الإجرامية لن تثني عزيمتنا في متابعة تحصيلنا العلمي وإنما ستزيدنا قوة وصلابة في مواجهة المشاريع الأميركية والصهيونية في المنطقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق