الجمعة، 29 مايو، 2015

نكشف بالأسماء من يشرف على نقل المسلحين لمصر

هند العربى : كشفت مصادر أمنية عن وجود تونسيين وعناصر من جنسيات أفريقية أخرى في صفوف تنظيم بيت المقدس الإرهابي في سيناء، وأشارت المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية، توصلت إلى معلومات تؤكد ظهور تونسيين اثنين في الفيديو الأخير للتنظيم. وقالت المصادر إن هذه العناصر دخلت مصر عبر الحدود الليبية، وإن بعضها تلقى تدريبا في سوريا والعراق، عقب مبايعة أنصار بيت المقدس لتنظيم داعش، وتلقيه دعمًا ماديًا ولوجستيًا منه إثر الضربات الموجعة من قبل الجيش، ورجحت المصادر أن تكون هذه العناصر دخلت بجوازات سفر مزورة، لأنها غير معروفة للجهات الأمنية. من جانب آخر قال الصحفي التونسي محمد براهمي المتخصص في التيارات الدينية، إن كل العناصر التكفيرية التونسية، خرجت من بوتقة حركة النهضة الإخوانية التي يقودها راشد الغنوشي، وإن كانت أكثر تطرفًا ولها نهج سلفي على غرار الجبهة الإسلامية التونسية، التي خرج منها أبو عياض المتزعم الحالي لتنظيم أنصار الشريعة التونسية والفار بليبيا. وأكد براهمي أن من يشرف على نقل المسلحين التوانسة إلى العراق وسوريا هو رمزي الرمضاني، ومنير الوشتاني، ومحمد العطوي، ويتلقاهم في سوريا، مجدى بن محمد بن سعيد الزريبي (أبو محمد)، وإبراهيم القارصي، ومالك الشراحيلي، وربيع العقربي. وأكد أنه تزامن هذا النشاط بين تونس وسوريا والعراق مع وجود المسئول الأمنى السابق محمد على القنزوعي على رأس سفارة تونس في دمشق، حيث شهدت عمليات التجنيد والسفر من تونس إلى سوريا سهولة ملفتة للانتباه، خاصة أن الغرض منها كان معلومًا وهو الالتحاق بالتنظيمات الإرهابية من قبل شبان تونسيين من شرائح اجتماعية مختلفة. وأشار إلى أن مجدى الزريبى الذي يتولي الإشراف على نقل العناصر المقاتلة إلى مصر وليبيا وبعض الدول الأخرى أخطر التونسيين في سوريا والعراق في الفترة الأخيرة، بعدم حاجة التنظيم إلى مقاتلين، وإنما لانتحاريين فقط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق