الثلاثاء، 12 مايو 2015

لوحة "نساء الجزائر" لبيكاسو تحطم الرقم القياسي في المزادات

حطمت لوحة "نساء الجزائر" للرسام الإسباني الشهير بابلو بيكاسو الرقم القياسي لمزادات الأعمال الفنية لتصبح الأغلى من نوعها على الإطلاق.
فقد بيعت اللوحة بـ 179.4 مليون دولار في مزاد نظمته صالة مزادات كريستيز الاثنين في مدينة نيويورك.
وكانت كريستيز قدرت قيمة اللوحة قبل المزاد بنحو 140 مليون دولار. لكن عددا من المنافسين شاركوا في المزاد بالهاتف ، ما أدى إلى أن قفز السعر الفائز إلى 160 مليون دولار وليصل سعرها النهائي إلى 179 مليون و365 ألف دولار، شاملة عمولة كريستيز والتي تزيد قليلا عن 12 بالمئة.
واللوحة الزيتية التكعيبية الشهيرة رسمها بيكاسو في عام 1955.
ويُنظر على اللوحة على أنها تصوير نابض بالحياة لسيدات عاريات أو شبه عاريات.
وهي واحدة من سلسلة مؤلفة من 15 عملا رسمها الفنان الإسباني بين عامي 1954و 1955، مرمزة بالحروف من A إلى O من الأبجدية الإنجليزية.
وكان أغلى عمل فني من هذا النوع هو اللوح الثلاثي للفنان فرانسيس بيكون الذي بيع بـ 142.4 مليون دولار في كريستيز في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2013.
ويقول ويل جومبرتز، المحرر الفني في بي بي سي، إن هذه اللوحة الجميلة رسمها فنان عظيم، في فترة هامة من حياته المهنية.
وبدأ بيكاسو سلسلة نساء الجزائر عام 1954، بعد فترة قصيرة من موت صديقه ومنافسه، هنري ماتيس، أستاذ ما قال إنه الأوداليسك، صاحب الرسومات الغريبة لسيدات تركيات.
وشعر بيكاسو بوجوب التقاط تراث المستشرقين من ماتيس بينما يتطلع أيضا للجمع بين العديد التأثيرات التي شكلت الفن الخاص به.
أضف إلى هذا الجغرافيا السياسية (الجيو-بوليتيكس) لهذا الوقت، والتي شهدت انتفاضة في المستعمرة الفرنسية بالجزائر والتي كانت تهدف لاستقلالها.
وفي النسخة "أو" O من نساء الجزائر، استخلص بيكاسو جميع هذه المكونات في عمل فني واحد واسع النطاق عالي الجودة: دراسة ليست فقط لفن الأرابيسك ولكن أيضا تحقيقا جديا في طبيعة اللون الخط والتكوين.

أعمال فنية بـ 100 مليون دولار

وهناك بعض الأعمال الفنية التي تخطت قيمتها حاجز 100 مليون دولار، وضمت تلك المجموعة عددا من أعمال بيكاسو، ومن أبرز الأعمال الفنية هذه:
لوحة بيكاسو، نساء الجزائر، 160 مليون دولار، بيعت في 2015.
منحوتة ألبرتو جياكومتي، الرجل الذي يشير باصبعه، 141.3 مليون دولار، بيعت في 2015 أيضا.
لوحة فرانسيس باكون، ثلاث دراسات لوسيان فرويد، بيعت بحوالي 142 مليون دولار عام 2013.
لوحة إدفارد مونك، الصرخة، بلغت قيمتها 119.9 مليون دولار عام 2012.
لوحة بيكاسو العارية وأوراق الشجر والتمثال، وبلغت قيمتها 106.5 مليار دولار، بيعت في 2010.
لوحة ألبرتو جياكومتي، الرجل السائر، وبلغت قيمتها 104.3 مليون دولار في 2010.
وأخيرا لوحة بيكاسو، صبي مع البايب، وبلغت قيمتها 104.1 مليون دولار عام 2004.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق