الاثنين، 11 مايو، 2015

محكمة تونسية تحاكم داعشياً عائدا من سورية

قضت محكمة تونسية الجمعة الماضي بإدانة المدعو "سليم القنطري "الملقب بأبي ايوب وسجنه لمدة ثماني سنوات ونصف السنة لانضمامه إلى تنظيم  داعش وتهم متعلقة بقانون الإرهاب وذلك إثر عودته من سورية.

قضت محكمة تونسية الجمعة الماضي بإدانة المدعو سليم القنطري الملقب بأبي ايوب وسجنه لمدة ثماني سنوات ونصف السنة لانضمامه إلى تنظيم إرهابي وتهم متعلقة بقانون الإرهاب وذلك إثر عودته من سورية.

ووفقا لإذاعة موزايك اف ام التونسية فإن القنطري هو الشخصية الثانية في تنظيم أنصار الشريعة الإرهابي المحظور بعد المدعو أبو عياض.

يشار إلى أن رئيس المنظمة التونسية للأمن والمواطن عصام الدردوري أكد خلال ندوة صحفية في العاصمة التونسية في السابع من الشهر الجاري تورط أطراف سياسية تونسية في تجنيد تونسيين وإرسالهم إلى سورية للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية التكفيرية لافتا إلى أن “12 ألف تونسي ممنوعون من السفر بعد إخضاعهم للتحريات الأمنية”.

وأوضح الدردوري أن الوحدات الامنية التونسية تمنع في كل ثلاث رحلات باتجاه اسطنبول ما بين ثلاثة وخمسة أفراد بعد التحقيق معهم من السفر مشيرا إلى أن سياسيين يقفون وراء حملة معروفة بدفاعها عن التيار المتطرف يقومون بتجنيدهم.

وكانت الوحدات الأمنية التونسية أوقفت في الخامس من الشهر الجاري 700 إرهابي في معبر رأس الجدير الحدودي حاولوا التوجه إلى سورية عبر ليبيا للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق