الأحد، 3 مايو، 2015

مؤسسة تركية: الأسلحة التي استخدمت في مجزرة اشتبرق جاءت عبر أنقرة

كشف رئيس مؤسسة "بير سلطان أبدال 2 تموز للثقافة والتعليم" مرتضى دمير أن المئات من السيارات والشاحنات المحملة بالسلاح تدخل إلى سورية يوميا عبر اسكندرون وغازي عنتاب وتصل للتنظيمات المتطرفة 

دمير وفي مقال نشره موقع "أودا تي في" أكد أن المسلحين المتطرفين "استخدموا في المجزرة التي ارتكبوها في قرية اشتبرق أسلحة جاءت عبر تركيا" مطالبا الجيش التركي بالإجابة عن الأسئلة التي ترفض حكومة حزب العدالة والتنمية الإجابة عنها وخاصة موضوع نقل السلاح إلى سورية عبر الحدود وما هو دور الجيش في ذلك.

ودعا دمير قيادة الجيش التركي إلى تقديم توضيح حول مقاطع فيديو تظهر تحاور جنود أتراك مناوبين على الحدود مع مسلحي المجموعات المتطرفة لافتا إلى أن العديد من وسائل الإعلام باتت تتحدث عن تعاون تركيا والولايات المتحدة و"إسرائيل" والسعودية ودول الخليج مع تنظيم القاعدة و"جبهة النصرة" في إطار تدريب وتجهيز "المعارضة المعتدلة".

وحذر دمير من تحول الدولة التركية إلى “دولة طائفية بجميع إمكانياتها وسلطاتها بعدما دخلت محورا طائفيا وتخوض حربا سرية باسمه عبر استخدام التنظيمات المسلحة المتطرفة ولاسيما القاعدة و"جبهة النصرة" متسائلا هل أخذت السلطة العسكرية التركية قلق الشرائح الاجتماعية الأخرى ومنتسبي الطوائف الدينية الأخرى إزاء موقف الدولة التركية التمييزي واحتمال تزعزع ثقتهم بالدولة وتأثير هذا الموقف على وحدة الشعب التركي بعين الاعتبار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق