الثلاثاء، 12 مايو 2015

سوريون يطالبون بمحاكمة مذيع الجزيرة فيصل القاسم

دعا ناشطون على شبكات التواصل الإجتماعي، خصوصاً السوريين منهم الى توقيع عريضة تتوجه الى منظمات دولية أمثال «هيومن رايتس واتش» و«منظمة العفو الدولية»، تطالبها بالتحرّك بغية محاكمة فيصل القاسم وشبكة الجزيرة.




و ذلك على على خلفية حلقة الأسبوع الماضي من برنامج «الإتجاه المعاكس».

في الحلقة إياها، حرّض القاسم بشكل مباشر على الإبادة الجماعية للعلويين (الأخبار8-5-2015). العريضة وجدت في هذه الحلقة «خرقاً لمعاهدة الأمم المتحدة المتعلقة بإتفاقية منع الجريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها» (1948) التي تعتبر من دون لبس أن التحريض على ارتكاب الإبادة الجماعية جريمة يعاقب عليها القانون.
وبعد عرض لأبرز ما تضمنته هذه الحلقة الشهيرة من تحريض وبث للكراهية، لفت الناشطون الى أهمية المعاقبة على هذه الجريمة، محذرين من مغبة التسامح مع التحريض العلني على العنف والقتل. وفي نهاية العريضة، ثمن الناشطون أهميتها خاصة من جهة «منع الآخرين في المستقبل من استخدام أي وسيلة إعلامية للتحريض على العنف والقتل في منطقة تسود فيها التوترات الطائفية المذهبية».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق