الأربعاء، 27 مايو، 2015

استقبال حافل بعودة أبو مرزوق وعماد العلمي إلى قطاع غزة


هند العربى :
أضحت غزة اليوم على موعد مع أمل جديد حيث استقبل قطاع غزة المهندس عماد العلمي عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس؛ الذي أصيب في الحرب الأخيرة على القطاع قبل عشرة شهور، وبترت إحدى قدميه، ليطأ ترابها بقدميه ماشيًا بعدما أتم علاجه في تركيا، متحديًا بذلك آلة الحرب الصهيونية التي سعت خلال واحد وخمسين يومًا لتدمير كل شيء في القطاع.
كما وصل د. موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بعد إجراء عملية في القلب بقطر.
كان على رأس المستقبلين إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" وعدد من القادة الفلسطينيين.
وتمكن العلمي رغم إصابته الخطيرة في شهر تموز (يوليو) الماضي من مغادرة القطاع بسرية، لينتقل إلى تركيا حيث أجرى سلسلة عمليات جراحية في قدمه اليمنى بعد بترها، وتم تركيب طرف صناعي ليساعده على السير بشكل شبه طبيعي.
ويعد مشهد استقبال القيادي في "حماس" عائدًا إلى غزة بحسب نشطاء "سيكون من أصعب المشاهد على القيادة الصهيونية التي حاولت التخلص من العلمي ولم تنجح".
وقالوا: "الآن القيادة الصهيونية تتابع هذه الصور من معبر رفح خلال عودة العلمي على قدميه وهي تعض أصابع الندم لفشلها في تصفيته وعودته بهذه الطريقة وهذا الاحتفاء إلى غزة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق