الاثنين، 4 مايو 2015

مناورات بحرية مشتركة بين الصين و روسيا في المتوسط

تجري القوات البحرية الصينية والروسية خلال منتصف أيار الحالي مناورات في البحر الأبيض المتوسط, هي الأولى بين البلدين في تاريخهما العسكري، حيث كان المتوسط بعيدا عن اهتمامات الصين العسكرية.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية عن الناطق باسم وزارة الدفاع في بكين جينغ يانشينغ مشاركة تسع سفن حربية في المناورات وهي سفن حربية روسية وصينية، مشيراً الى ان السفن الصينية تابعة للأسطول العشرين الصيني.
وتابع الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية ان الهدف من المناورات هو تعميق التعاون وعمل البلدين في تسيير قدراتهما العسكرية البحرية المشتركة لمواجهة المخاطر التي تهدد الأمن البحري.
ونفى ربط المناورات بالوضع المتوتر في بعض مناطق البحر الأبيض المتوسط، في تلميح إلى ليبيا وسوريا.
وكانت بكين وموسكو بدأتا مناورات عسكرية بحرية مشتركة عام 2012 في مياه المحيط الهادي، وقد كثفت روسيا وجودها في البحر المتوسط خلال السنوات الأخيرة.
في المقابل يعتبر البحر المتوسط القفزة الثانية لسلاح البحرية الصينية، وكانت القفزة الأولى خلال العقد الماضي عندما رفعت من تواجدها العسكري في المحيط الهندي بشكل ملفت للغاية تحت مبرر حماية خطوط التجاربة الدولية.
وتعتبر الصين نفسها دولة تجارية رئيسية ولهذا تريد وجوداً بحرياً قوياً لحماية مصالحها، اذ تعتبر هذه المناورات مفاجأة حقيقية للدول الغربية وعلى رأسها إيطاليا وفرنسا وإسبانيا، لأنها دائماً اعتبرت المتوسط بحراً غربياً تحكمت فيه مع الولايات المتحدة.
وتتزامن أنباء المناورات مع تسريب أخبار تقول إن الجيش الروسي سيضم في المستقبل أسطولا من طائرات النقل الثقيلة، يمكنها نقل وحدة استراتيجية تتكون من 400 دبابة Armata وذخيرتها الكاملة إلى أي مكان في العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق