الأحد، 5 أبريل 2015

صبري السفياني :انتفاضة عدن


عدن اسم يشع في قلب كل من عرفها ، هي ارض السلم والسلام والأمن والامان.
عدن اسم يقف امامه كل من مر بها تاجرا ومزارعا ودارسا وساكنا وزائرا ، وماخاب من عشق هذه الارض .
عدن نثرت خيرها على كل من عاش على أرضها ، فلم تبخل على أحد خرج منها الدكتور والمهندس والأديب والفنان والتاجر ...الخ
أحتضنت كل من دخلها وكانت تنسج اشعتها كل صباح بدفىء يحتوي الجميع ومابخلت ولا ميزت بل احتوت الجميع .
عدن حروفها فاتنه واسمها يسلب الروح ، ظلت مسالمة على مر العصور اذا دخلتها لاتشم منها الا روائح الطيب كما كانت تشتهر بتجارتها الاولى ،واليوم لاتشم منها الا روائح دخان يتصاعد في السماء ويزكم الانوف وتضيق منه النفوس ،أو ترى أرض لطخت بالدماء اجبرت هذه الفاتنه ان تكون وحشا كاسرا وتخرج من بين احشائها رجالا يقفون امام معتدي لايعرف الا لغة السلاح عصابة نفذت وصية كبيرها فدمروا كل شيء جميل.
فهناك مطار رائع دمر بافعالهم وهنا شارع المعلا الذي اذا مادخلته وأنت ترى تلك المباني واقفة صفا واحدا لاتكاد تميز بين هذه وتلك صيغت بفن معماري جميل لم يرى منه الغازي الا عدوا يجب ان يشوه فماهمهم وهم يعلمون انهم دخلوها نقمة ليدمروا كل جميل ومتيقنون انهم راحلون عنها ،لانها ستضل رغم انوفهم حاضنة للسلام وأرض المحبة والوئام ..
تحية لطفلة تشارك بأكياس الماء ليشرب من يدها الطاهره اسود تذود عنها وتدافع عن مسكنها ...
لن يقتلو فيها الحضاره ولن يعدمو فيها الانسانيه ولن تتحول بيوم الى مدينة اشباح لان شبابها ورجالها صنعو أجمل لوحة فنية رائعه رسمت بمداد البسالة والصمود بريشة جيل يعشق الشهاده ويقدس الحريه.
هاهم اليوم شبابها يقفون مقبلين على الموت من أجل عدن بادلوها الوفاء بالوفاء وسحقا لمن خان وباع .. تحية اجلال لكل شاب حمل على عاتقه الوفاء لهذه المدينه وخرج بعزة وكبرياء يدافع عن ارضه .

صبري السفياني
تحية لكل اب لم يثنه كبر سنه من ان يشارك ابنائه في الدفاع عن عمر عاشه في عدن.. والرحمة على ارواح شهدائنا والمجد والحريه لعدن .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق