الجمعة، 3 أبريل، 2015

الصرخه الجنوبيه الموت لعفاش والحوثي واللعنة على البيض وهادي!

كتب/ علي منصور أحمد الصرخة الجنوبية :- يكذب من يقول أنه لا يوجد جنوبي اليوم في عدن لا يردد هذه الصرخة الجنوبية المدوية (الموت لعفاش والحوثي واللعنة على البيض وهادي) , عفاش غزى الجنوب عام 1994م تحت شعار "الوحدة أو الموت" وفي هذه اللحظات العصيبة على الشعب الجنوبي المسالم الأعزل المنزوع سلاحه وجيشه المدمر , ها هو الغزو الشمالي الثاني يتجدد ويكتمل الليلة بقيادة عفاش والحوثي تحت شعار (الموت لأمريكا الموت لإسرائيل) ! البيض سلم الجنوب لعفاش في نشوة كرم حاتمي بشخطة قلم على طبق من ذهب عام 1990م تحت شعار (المشروع الحضاري الوحدوي) بقرار أناني منفرد وغير مدروس في غياب وحدة الصف الجنوبي وفي ظل جبهة جنوبية داخلية هشة ومدمرة , ضنا منه انه دخل التاريخ من أوسع أبوابه , وبعد أربع سنوات من مرارة الوحدة وفشل مشروعه الحضاري , عاد إدراجه إلى عدن معتكفا هاربا من صنعاء ومنها فر وعائلته نافذا بجلدة عام 1994م عبر بوابة "شحن" عبر الحدود العمانية , مع ما استحوذ عليه من أموال ونام نومة الـ (الكهف) حتى اليوم .. تاركا خلفه الشعب الجنوبي يدفع ثمن أخطاءه الفادحة. هادي شارك في الغزو على بلاده ولقب بصانع النصر لعفاش في معركة ما يسمى (الدفاع عن الوحدة) عام 1994م وحل محل البيض في صنعاء على كرسي فارغ ومنصب صوري وادار ظهره في وجه معاناة شعبه طيلة 20 عام , ورئيسا عرفيا لثلاث سنوات لم يفلح فيها حتى في بناء كتيبة رئاسية تضمن حماية رأسه وفر من صنعاء كأسيرا هاربا إلى عدن , ولم يسعى إلى إعادة وحدة الصف الجنوبي أو حتى بناء لواء عسكري رئاسي جنوبي ليدافع عنه , تاركا جبل حديد للحوثي وعفاش مملوء بالاسلحة التي تكفي لتسليح عددا من الالوية كان يمكن لها ان تسهم في الدفاع عنه وعن مدينة عدن الباسلة , وحرمت المقاومة الجنوبية من الاستفادة منها , اليوم أصبح رئيسا هاربا بجلده وعبر نفس المنفذ "شحن" على الحدود العمانية , يتغنى بشرعيته الصورية , تاركا الشعب الجنوبي الأعزل خلفه يقاوم بأسنانه والحجارة وبصدور عارية , مواجها ببسالة آلة الدمار والموت لعفاش والحوثي , ليس دفاعا عن شرعية الوهم الصورية , بل دفاعا عن أرضه وعرضه وحريته. اليوم يتساقط شبابه وشاباته الأخيار في الساحات دون أي ذنب يذكر سوى أنهم يدافعون عن كرامة وآدمية شعب ومصير أمة , ويدفعون ثمن سياسة وأخطاء أغباء وأسوأ قيادة فاشلة في تاريخ الجنوب , أذلت نفسها وخذلت الشعب الجنوبي بمغامراتها الصبيانية الغير محسوبة العواقب الوخيمة , ممن ورثوا قيادته وأضاعوا حقه وتسببوا في تدمير دولته واستباحة أرضه واحتلاله. الليلة وصلت دبابات الغزاة الأوغاد إلى قصر الرئيس الشرعي "هادي" وقصر الزعيم الشرعي "البيض" الفارين , يقاومها باستماتة نشامى وماجدات الجنوب بالحجارة واللعنات وبصدور عارية مع الأسف الشديد يصنعون أروع ملاحم البطولة والفداء وينحتون بدمائهم الزكية انصع صفحات التاريخ المشرق والمجيد لهذا الشعب العظيم! مرددين الصرخة الجنوبية "الموت لعفاش والحوثي واللعنة على البيض وهادي". طوبي لهولا الفتية من الصبية والصبايا الأبطال الصامدين والمجد كل المجد للشهداء الميامين النصر والعزة للجنوب .. ولك الله يا شعب الجنوب العظيم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق