السبت، 7 مارس 2015

تغييرات جذرية في "السي آي إيه" لمواجهة الهجمات الألكترونية

اعلنت وكالة الاستخبارات المركزية  الامريكية سي آي ايه CIA عن تغييرات جذرية في طبيعة عملياتها بهدف دعم قدراتها على مواجهة الهجمات الالكترونية.
وقال رئيس الوكالة جون برينان في مذكرة الى العاملين انه سيتم انشاء ادارة جديدة للتعاطي مع التقدم الكبير الذي يحدث في مجال التقنية الالكترونية لتقديم المساعدة في مجال جمع المعلومات. وكان مراقبون قد اعربوا عن قلقهم من ان ترككيز الاستخبارات المركزية على تعقب وقتل الارهابيين قد ادى الى تراجع قدرتها في مجال التحليل والتجسس. 
وكانت صحيفة "واشنطن بوست" نقلت في وقت سابق عن مسئولين أمريكيين حاليين وسابقين قولهم إن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي أي إيه" جون برينان يعتزم التوسع في دعم قدرات الوكالة الخاصة بالتجسس الإليكتروني في إطار إعادة هيكلة شاملة للجهاز الاستخباري.
وقالت الصحيفة الأمريكية "إن التغييرات المقترحة تعكس إصرار "سي أي إيه" على أن عمليات التجسس التقليدية أصبحت بالية وسط التزايد الهائل في استخدام الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي ووسائل التكنولوجيا الحديثة بصفة عامة". 
وذكر مسئولون أمريكيون أن خطة برينان تدعو إلى تعزيز استخدام القدرات الإليكترونية في مختلف مراحل العمليات الاستخبارية سواء فيما يتعلق بتجنيد مسئولين أجانب أو التأكد من هوية الأهداف التي تلاحقها الطائرات بدون طيار أو اختراق المواقع الإليكترونية الخاصة بالأطراف المعادية أمثال تنظيم "داعش".
وأشار العديد من المسئولين الأمريكيين إلى أن فريق برينان يقوم حاليا بدراسة إنشاء إدارة خاصة بالتجسس الإليكتروني وهي خطوة ستضع خبراء التكنولوجيا على قدم المساواة مع إدارات العمليات والتحليل والتي تعتبر الأركان الرئيسية للجهاز الاستخباري منذ عقود.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق