الاثنين، 9 مارس، 2015

داعش يبيع الأعضاء البشرية والكلية ب1000 دولار بمساعدة أطباء إسرائليين

ذكرنا فى تحقيق تفصيلى من قبل عن تجارة داعش بالاعضاء البشرية التى يحصلون عليها من الضحايا ونستكمل الان التحقيق 


ذكرت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلى أن تنظيم داعش بدأ فى الآونة الأخيرة فى تجنيد مجموعة من أطباء منظمة «أطباء لحقوق الإنسان» الاسرائيلية من أجل المتاجرة بالأعضاء البشرية لضحايا التنظيم.
يستعين تنظيم داعش الارهابي بمنظمة طبية اسرائيلية لمساعدته في عمليات الاتجار بالاعضاء االبشرية

وذكرت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلى أن تنظيم داعش بدأ فى الآونة الأخيرة فى تجنيد مجموعة من أطباء منظمة «أطباء لحقوق الإنسان» الاسرائيلية من أجل المتاجرة بالأعضاء البشرية لضحايا التنظيم.

وأضافت القناة فى تقرير لها عن مصادر تمويل داعش أن التنظيم تمكن من استقطاب مجموعة من الأطباء الإسرائيليين لاستخلاص الأعضاء البشرية ك “القلب والكلى والكبد ” وغيرها من أجل بيعها لزيادة تمويل التنظيم الذى يعتمد على الاتجار بالمخدرات و البترول.

وأوضح أحد الأطباء للقناة نتيجة لرفض الاطباء العراقيين مساعدة التنظيم في عمليات باستخلاص الأعضاء البشرية فان داعش استعان باخبرات الاطباء الاسرائيلين في هذا المجال

وقال الطبيب الاسرائيلي , ان داعش يبيع اعضاء بشرية حتى من عناصره الذين يقاتلون فى المعارك التى يخوضها التنظيم فى سوريا والعراق بالإضافة إلى سرقة أعضاء الضحايا والرهائن الذين يذبحونهم، بالإضافة إلى سرقة أعضاء الأطفال.

وأشارت القناة إلى أن التنظيم أنشأ مستشفى فى مدينة الموصل العراقية لبيع الأعضاء البشرية إلى عصابات الاتجار بالأعضاء البشرية فى العراق وسوريا ويباع معظمها إلى تركيا حيث وصل سعر الكلية الواحدة “1000” دولار بسبب كثرة قتلى التنظيم في مناطق النزاع في العراق .

وأوضحت القناة أن داعش التنظيم الإرهابى الوحيد الذى يكون أحد مصادر تمويله هو الاتجار بالأعضاء البشرية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق