الثلاثاء، 10 فبراير، 2015

بالصور --وعد ابراهيم :إلى اين ذهبت ليبيا ؟؟؟

الوضع  في ليبيا  اصبح  اشد خطوره  وفي كل لحظه ودقيقه  يزداد توتراً وخطوره  
كنا  نعلم ونقول بأن القاعده ستنتشر في ليبيا  وتسيطر على الدوله وكل مفاصلها  ولكن اليوم قد حدث خدا للامر على ارض الواقع  
فالقاعده في ليبيا اصبحت هي المسيطر الاول على كل مفاصل الدوله  العسكريه  والسياسيه 
واصبحوا يظهرون في العلن  ويقرأون بياناتهم امام الكميرات بوجوه عاريه ويعلنون في تاييدهم التام لأبوبكر البغدادي    امير  داعش  
فالذبح والسلخ والتقطيع والاغتصاب  اصبح  امر مباح وعلني  في ليبيا   وطبعاً  تحت اسم الله  فهم  يدعون انهم  يطبقون  شريعة الاسلام الصحيح  !!
ابناء  ليبيا  بكل قبائلهم  يحاربون  القاعده في ليبيا  ولكن  لا ننسى انهم سيبقون ضعفاء فالقاعده  لها  عتاد  قوي جدا   فمازالت ( قطر وتركيا والسودان )  يدعمونهم بالسلاح  والمال والمرتزقه . 
ايضا ابناء الجيش  الليبي  في المنطقه الشرقيه  يبذلون قصارى جهدهم  للقضاء على الارهاب  ولكن عتادهم  محدود جداً  امام ما تملكه  داعش  في المنطقه الشرقيه  
ابناء  الشعب الليبي  وبإعتراف  المنظمات الحقوقيه    يعانون الويلات  بين اسير ومفقود ومهجر خارج الوطن  ونازح  داخل ارضه 
اكثر من ٢٠ الف اسير داخل سجون القاعده  بينهم وجال ونساء وشيوخ واطفال  
ما يقارب اتنين  مليون ليبي مهجرين في  الدول المجاوره الي ليبيا  وزادالعدد  بعد الحرب الاخيره في المنطقه الشرقيه  
ما يقارب المليون  ليبي  نازحيين  في الوطن وغرباء  
منهم (تاورغاء ورشفانه  المشاشيه  الجميل ) وغيرها من المدن الليبيه  التى عاثت فيها العصابات الاجراميه  فياداً ودماراً 
للاسف  العالم  غير مكثرت  لما يجري في ليبيا  
وايضا  الارهاب  يلعب في  لعبه  قذره  فهو  يحاول  الدخول الي مصر  وبهذا يجعل الدوله  القويه  اليوم  ملتهيا  في  مشاكلها الداخليه ولا تستطيع ان تساعد  جيرانها  وبعد ان يتم القضاء  علي ليبيا  بالكامل وسوريا  يريدون النيل من ام الدنيا مصر 

ان  كان  العرب  يريدون النهوض  فيجب عليهم ان يكونوا  يداً  واحده  ويكثفوا  جهودهم  
وعندما  نتكلم  عن قضايانا  لا يجب ان نقسمها  فهي قضيه واحده في النهايه  
امه عربيه  واحده  ضد الارهاب  
يداً بيد للقضاء على الارهاب











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق