الخميس، 8 يناير 2015

الالاف من عمال الجنوب يحيون مهرجان كرنفالي عمالي بعدن ويوجهون رسالة رسمية للمجتمع الاقليمي والدولي لاستقلال واستعادة دولة الجنوب.




عدن ــ ارسلان السليماني.

أحتشد الالاف من عمال ونقابيي الجنوب صباح يوم الخميس الموافق 8/يناير/2015م بمهرجان كرنفالي عمالي بساحة الاعتصام الجنوبي بالعاصمة عدن وذلك تزامناً ليوم الاسير الجنوبي ومع احياء الذكرى الــ9 للتسامح والتصالح الجنوبي حيث افتتحت برنامج المهرجان للكرنفال العمالي بايات من الذكر الحكيم والقران الكريم ووقف المشاركون في المهرجان دقية حداد لقرائة الفاتحة على ارواح شهداء وترديد النشيد الوطني الجنوبي .

القيت العديد من الكلمات التي تضمنت المهرجان الكرنفالي العمالي لهذا اليوم حيث القى المهرجان الكرنفالي الاستاذ"علي محمد محسن رئيس الهيئة القيادية للاتحاد العام لعمال الجنوب أكد من خلالها بان المرحلة الحالية هي بالغة التعقيد وان الاتحاد العام لعمال الجنوب يحرص على الخوض من أي معترك تمهيداً للتسامح والتصالح وتحت شعار جنوب يتسع لكل أبنائة .

وأضاف الاستاذ"علي محمد محسن في كلمته أن ان هذه الخطوة للمهرجان هي بالتنسيق مع الاتحاد العام للنقابات العمال عدن للوصول الى الهدف وتنظيم العمل المؤسسي والحفاظ على المرافق والمؤسسات من العبث والخصخصة والفساد من قبل حكومة الاحتلال اليمني بصنعاء .

واختتم الاستاذ"علي محمد محسن كلمته داعياً كافة القيادات الجنوبية الى ترك أي خلافات وضرورة توحيدها وان تكبر هذه القيادات بحجم الشعب الجنوبي الموحد .

وبعد ذلك القى الامين العام لاتحاد عمال الجنوب المحامي " أرسلان السقاف البيان السياسي للمهرجان الكرنفالي العمالي النقابي الذي جاء نــصة :ــ

بسم اللة الرحمن الرحيم.

ياجماهير شعبنا الجنوبي الحر ايها الصامدون الاحرار في ساحات العزة والكرامة أننا في هذه اللحظات التاريخية والمنعطف السياسي التاريخي في مسيرة نضال شعبنا الجنوبي نحو تحقيق هدفة في الحرية والاستقلال واستعادة دولتة الجنوبية ، وانطلاقاً من المسؤلية التاريخية الملقاة على عاتقنا في الاتحاد العام لعمال الجنوب والنقابات المهنية وواجبناء تجاة قضية شعبنا الجنوبي الذي ضحى من اجلها الاف الشهداء والجرحى والمعتقلين فاننا نقف معكم ونحن نؤمن بان لاتوجد ثورة بدون تضحيات ولا حرية بدون نضال ، وعلية فاننا مع قرب ذكرى التصالح والتسامح الجنوبي والمؤامرات التي تحاك ضد قضية شعبنا الجنوبي فاننا نحتاج اليوم الى تضافر جهود كل ابناء الجنوب لننشد النصر التي يحتاجها شعب الجنوب لتحقيق هدفة في نيل حريتة واستقلالة .

ايها الاحرار المرابطون في ساحة الصمود يدرك الجميع أهمية دور النقابات العمالية والعمال التي اصبحت تشكل مجموعة ضغط في الميدان السياسي ،بل اصبحت هي القوة الفاعلة على ارض الواقع لمخاطبة العالم بلغة المصالح المشتركة التي يفهمها المجتمع الدولي ، وعلية ومن خلال هذا الحشد الجماهيري العمالي المهيب نود ان نشير الى عدة رسائل هامة :ــ

1ــ رسالتنا الاولى :ــ الى كل المنظمات الدولية لحقوق الانسان وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة الامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي ندعوهم فيها الى احتلاام اردة شعب الجنوب بنيل حريتة واستقلالة استناداً الى مواثيقكم الدولية التي تمنح الشعوب المحتلة حق حريتها واستقلالها .

2ـ رسالتنا الثانية :ــ الى الاتحادات العمالية والنقابية العربية والدولية ندعوهم فيها بالوقوف مع قضية شعبنا الجنوبي لنيل حريتة واستقلالة كونة شعب مضطهد يعشق الحرية والسلام .

3ــ رسالتنا الثالثة :ــ الى حكومة الاحتلال اليمني نحذرهم فيها من مغبة تدمير ما تبقى من المؤسسات المدنية لدولة الجنوب والتي كان اخرها قرار مجلس الوزراء بشاْن خصخصة ميناء عدن (الملاحة البحرية والجوية والبرية ) لمتنفذين من القطاع الخاص ونؤكد بأن الاتحاد العام لعمال الجنوب بنقاباتة العمالية وعمال ميناء عدن يرفضون هذا القرار وسيكونوا صفاً واحداً لافشال مشاريعكم التامرية بوسائل التصعيد السلمي النقابي.

4ــ رسالتنا الرابعة:ــ الى شعب الجنوب الحر نؤكد لكم بأن النقابات العمالية والمهنية الجنوبية ستكون صمام امان الثورة الجنوبية وجيشها السلمي للوصول الى هدفة بالحرية والاستقلال واستعادة دولتة الجنوبية .

5ــ رسالتنا الاخيرة :ــ نعاهد بها شعبنا الجنوبي باستمرار دورنا النضالي كحركة عمالية نقابية ثورية وذلك من خلال بناء عمل مؤسسي منظم يعد البداية الحقيقية لاستعادة مؤسسات دولة الجنوب وحماية مكتسباتها لكافة ابناء الجنوب كبداية الطريق لنيل حريتنا واستقلالنا وبناء الدولة المدنية الجنوبية القادمة .

صادر عن الاتحاد العام لعمال الجنوب والنقابات العمالية والنقابات المهنية الجنوبية .

العاصمة عدن / ساحة الحرية بخورمكسر

يوم الخميس الموافق 8 /يناير /2015م

كما القت الاستاذه ندى عوبلي كلمة المراءة الجنوبية تطرقت عن وضع وحال المرأة في الجنوب كيف كان وكيف اصبح بعد حرب صيف 1994م .

والقى الاستاذ المحامي اكرم الشاطري كلمه نقابة المحاميين الجنوبيين والنقابات المهنية اكد من خلالها استعادة الوطن الجنوب الذي يعيش بين كافة ابنائة وان كل ماارتكب بحق ابناء الجنوب من انتهاكات سيلاحق ولن يفلت من العقاب .

هذا وقدم الأتحاد العام لعمال الجنوب والنقابات المهنية الجنوبية رساله رسمية للمجتمع الاقليمي والدولي باللغتين العربية والانجليزية والتي كان نصها :ــ

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى جميع شعوب العالم .
إلى جميع القوى المحبة للسلام والحرية.
إلى هيئة الأمم المتحدة.

إلى جامعة الدول العربية.
إلى المنظمات الدولية والعربية والإقليمية


أننا نحن شعب الجنوب قد عانينا الضيم والاضطهاد والتعسف على مدى 24عام من قبل قوى نظام صنعاء الاحتلالي هو الطرف الآخر في وحدة مغدور بها .
أننا نعلمكم بمعاناتنا على مدى السنوات الماضية من عمليات القتل القمع والإرهاب والتنكيل والاعتقالات على صعيد الأنسان وعمليات النهب والسلب والاغتصاب لأرضنا ولثرواتنا وعمليات التدمير الممنهج لكافة المؤسسات والمرافق الحكومية التي كانت مملوكه لدولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.
ونحن على مدى عشرون عام نناضل سلميا في سبيل التحرر من احتلال و ظلم وجور نظام الاحتلال في صنعاء التي واجها بالقتل و القمع والتنكيل والانقلاب على اتفاقية الوحدة و التحدي للاتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية .

وأمام ما يعانيه شعبنا في الجنوب فأننا نناشدكم بمقتضئ مبادئ الحرية وحقوق الأنسان واستنادا إلى ميثاق الامم المتحدة وكافة العهود والمواثيق الدولية الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الأنسان وعلى وجه الخصوص المبائ السامية لميثاق الامم المتحدة الذي يقضي على احترام المبدأ القاضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وبأن يكون لكل منها حقها في تقرير مصيرها وعلى وجة الخصوص قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 217 ألف (د-3) المؤرخ في 10 كانون الأول/ديسمبر 1948م الخاص بالإعلان العالمي لحقوق الأنسان والقرار رقم 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16 كانون/ديسمبر1966م الخاصة العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والنافذ في: 23 آذار/مارس 1976،..والقرار رقم 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16 كانون الأول/ديسمبر 1966، الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والنافذ في: 3 كانون الثاني/يناير 1976م وفقا للمادة 27للجمعية العامة للأمم المتحدة /وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم(61/295) الصادر في 13سبتمبر2007م الخاص بأعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية وتوصيات الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعية في التوصيات المحددة من لجنة حقوق الإنسان بالقرار 421 الصادر عام 1950 بشأن الوسائل التي تكفل ضمان حق تقرير المصير للشعوب، وكذلك توصيتها، بقرارها 545 لعام 1952، بتضمين الاتفاقية الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية كمادة خاصة بحق الشعوب في تقرير مصيرها. وجرى تاكيد ذلك في عام 1952 بالقرار 637 الذي بات في ضوئه [حق الشعوب في تقرير المصير] شرطا جوهريا للتمتع بالحقوق الأساسية كافة. ووفق قرارها رقم 2625 لعام 1970م المعنون بـ " الإعلان العالمي لحق الشعوب في تقرير مصيرها ومنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة. كما أنّ ميثاق الأمم المتحدة تضمن في فقرته الثانية المادة الأولى ما نصه أنَّ من أهداف الأمم المتحدة: "إنماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس احترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وبأن يكون لكل منها تقرير مصيرها" وأكد الميثاق في ديباجة المادة 55 هذا الحق بالنص الآتي: "رغبة في تهيئة دواعي الاستقرار والرفاهية الضروريين لقيام علاقات سليمة ودية بين الأمم المتحدة مؤسسة على احترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وبأن يكون لكل منها تقرير مصيرها، .."
فأننا نناشدكم بالوقوف إلى جانب شعبنا لأجل نيل حريتة وأستقلالة في ضوء قواعد ومبادئ القانون الدولي المتعلقة بحقة في تحديد خيارة ويقرر مصيرة وبأشراف دولي باليات هيئة الأمم المتحدة لأستعادة دولتة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بحدودها الدولية.
وأننا إذ نطمئن المجتمع الدولي بأن أي نظام سياسي قادم في الجنوب سوف يراعي كافة المواثيق والعهود الدولية والحفاظ على أستقرار وأمن المنطقة وخلق علاقات متميزة مع دول الجوار وكافة دول المنطقة والدول العربية والأجنبية.
فأننا في الأخير نهيب بكم بالوقوف مع شعب النوب من أجل نيل الأستقلال والحرية والسلام .


الأتحاد العام لعمال الجنوب والنقابات المهنية الجنوبية








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق