الخميس، 22 يناير، 2015

هزام صالح يكتب :أفيون العقول

هزام صالح:
هدف واحد وﺷﻲﺀ واحد خطير تقف وﺗﺘﺒﺎﺭﻯ خلفة  جميع مواقع الانترنت والفيس بوك وﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺘﻠﻔزه ﻭﺻﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﻼﺕ ﻭﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ الا وهو ﺳﺮﻗﺔ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﻧﻔﺴﺔ  وراحته فتجده مشدود الانتباه بﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭﺃﺫﻧﻴﻪ ﻭﺃﻋﺼﺎﺑﻪ ﻭﺃﺣﺸﺎﺋﻪ ويجلس ﻣﺘﺴﻤﺮﺍً بوقت طويل ﺃﻣﺎﻡ هذه الادوات التقنيه ﻭلا يعرف الا وقد ﺗﺨﺪﺭﺕ ﺃﻋﺼﺎﺑﻪ وانهكت احاسيسه...هكذا يتلذذ كثيرا من المفسبكين والمفسبكات ﺑﺈﻏﺮﺍﻕ انفسهم في دهاليز وحل الانترنت وصفحات المواقع الوهميه عبر ﻧﺸﻮﺍﺕ ﻣﻔﺘﻌﻠﺔ تصل بهم في نهاية المظمار الى ﺩﺭﺟﺔ  الاضطرابات النفسيه وﺍﻟﺘﻌﺐ والارهاق فيجدوا انفسهم ﺁﺧﺮ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻣﻨﻬﻛﻲ ﺍﻷﺣﺎﺳﻴﺲ والمشاعر ليتحول معها ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻮﺍﻥ ﺃﻋﺠﻢ ﻣﺮﺑﻮﻁ ﺍﻟﻌﻘﻞ ومحبوس بحظيرة هذه ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻐﺮﻳﺒﺔ ﺍﻟﺘﻲ تقوده الى ﺣﻴﺎﺓ مليئه بالضجيج والفوضئ .

حياة الشباب اليوم اصبحت محفوفة بالمخاطر نتيجة للحصار المطبق الذي تفرضه عليه اجهزة الاعلام المختلفه فيﺗﺤﻮﻟ كل شي في محيطه الى عدو  نتيجه لهذا الافيون القاتل الذي حجب ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﻭ ﺍﻷﺣﺎﺳﻴﺲ ﻋن ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ فكان فيه كل ﻗﺎﺭﺉ مدعوا ﺇﻟﻰ ﻭﻟﻴﻤﺔ من ﺍﻟﺮﺃﻱ والرآي الاخر، ﻭتعطل معها الﻋﻘﻞ وتجمدة فيها ﻣﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺑﻤﺎ ﺍﺳﺘﺤﺪﺙه ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ غازيه ﺗﺪﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ الى ﻏﺮﻓﺔ ﻧﻮﻣﻪ ﻭﺗﺰﺍﺣﻢ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ والاكل ﻭ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺤﻤﻴﻤﺔ ﺃﺻﺒﺢ ﻓﻲ ﺇﻣﻜﻧﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻘﺪﻡ ﻟﻠﻨﺎﺱ  ﺍﻷﻛﺎﺫﻳﺐ والتضليل والخداع وبث الخلافات وزرع الكراهيات ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻥ كذلك ﺃﻥ ﻧﺪﻋﻮ ﻟﻠﺸﻬﻮﺍﺕ ﻋﻴﺎﻧﺎ ﺑﻴﺎﻧﺎ ﺑﻤﺎ ﻧﻐﻨﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﻤﺎﻉ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎﺭ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻋﺎﺭﻳﺔ ﻭ ﻣﺎ ﻧﻌﺮﺿﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻐﺎﺯﻻﺕ ﻓﻴﺘﺮﺑﻰ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻓصرنا نستقي ﺑﻤﺎ نراه ﻭنسمعه  ونطالعه ﻣﻦ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻻﻋﻼﻡ من خلال ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺛﻴين ﻭﺍلمتابعيين ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺎﺷﺎﺕ واﻟﺼﻔﺤﺎﺕ وﺍﻟﺠﺮﺍﺋﺪ ﻭفي اﻟﺸﺒﻜﺔ ﺍﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ بمختلف توجهاتها 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق