الاثنين، 5 يناير 2015

المفكر العربى الليبى" أحمد إبراهيم "سجين القلم --اعتقلته القاعدة وحكمت عليه بالإعدام رمياً بالرصاص


فجرت الاعلامية الليبية" وعد ابراهيم " مشكلة عمها سجين الفكر والذى قامت القاعدة باعتقاله بدون أسباب معروفة غير أنه مفكر عربى يحارب الفكر الارهابى بقلمه 
فقالت وعد :الاديب احمد ابراهيم 
مفكر قومي عربي 
سجن في سجون القاعده 
لانه رفض التدخل الاجنبي 
وقاوم الي اخر لحظه من اجل اعلاء كلمة الحق 
سجن بدون اي دليل او تهمه او قضيه 
اربع سنوات وهو لدى عائله ارهابيه اتخدت من مدرسه واقعه بمصراته سجناً لاعذيب الابرياء 
نسال الله ان يصلح حال البلاد وان يرجع كل اسير الي اهله
وأضافت ممنوع عنه الزياره وفي السجن الانفرادي 
وحكمو عليه بدون اي شي كما قلت سابقا 
حكمو عليه بالاعدام رميا بالرصاص مع انه ليس بعسكري ولم يشارك في الحرب عسكريا 
بل كان يحارب بقلمه 
وبكتبه وبعلمه 
ولكن هذه المليشيات لا تريد المتعلمين 
فماذا ننتظر من اناس حولوا المدارس والجامعات والجوامع الي اماكن ومعتقلات للتعذيب والاغتصاب وتخزين السلاح وفعل المنكر

والسؤال الان الذى يطرح نفسه بقوة الى متى سيظل العرب متخاذلين فى الدفاع عن الشعوب المظلومة والى متى سيظل الارهاب يعبث بشعوبنا دون النظر من قادة العرب الى واقعنا المرير ؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق