السبت، 19 يوليو، 2014

خفايا وأسرار التعاون العسكري والأمني والاقتصادي بين تركيا وإسرائيل 60 عام من التعاون الوثيق وتبادل المعلومات


د . سمير محمود قديح


بدأ نفوذ اليهود في تركيا في أوائل القرن العشرين، وقد لعبت الصهيونية مع القوى الأوروبية الكبرى دورًا مؤثرًا في تقوية الاشتراكية التركية وانهيار الامبراطورية العثمانية. وقد أصبح لليهود نفوذ كبير في أركان الحكومة التركية. وعلى الرغم من معارضة تركيا لتقسيم فلسطين عام 1947 إلا أنها كانت أول دولة إسلامية تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل في 28 مارس 1949، كما عقدت مع إسرائيل اتفاقية تجارية سنة 1950 واتفاقية شحن وتفريغ بين الدولتين سنة 1951. وبعد عضوية تركيا في حلف الناتو أصبح حضورها رسميًا في المعسكر الغربي تحت زعامة أمريكا, وأصبحت سياستها الشرق أوسطية تقترب للأيديولوجية الأمريكية. وعلى هذا الأساس قررت توسيع وتعميق علاقاتها مع إسرائيل موضع النظر. وقد سافرت تانسو تشيللر رئيسة وزراء تركيا السابقة إلى إسرائيل للمرة الأولى سنة 1994 وهيأ ذلك المجال لعقد اتفاقيات سياسية أمنية، وأقرت هذه الاتفاقيات عقب زيارة قام بها وفد أمني وسياسي واقتصادي رفيع المستوى؛ وذلك للارتقاء بمستوى العلاقات والاتصالات في العاصمتين, وقد طرح في بداية محادثات الطرفين عقد اتفاقيات عسكرية وأمنية لأول مرة من جانب 'إسحاق رابين' في عامي 94 ، 1995 وتبع ذلك توقيع اتفاقيتين سريتين في شهري فبراير وأغسطس 1996 من جانب الطرفين. وقد قال رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي اغتيل 'إسحاق رابين': إن أهم هدف من عقد اتفاقيات سرية مع تركيا هو حفظ توازن القوى في منطقة الشرق الأوسط.

- الاتفاقية الأمنية العسكرية سنة 1996 بين تركيا وإسرائيل:

كان مفهوم الاتفاقية الأمنية 'أنقرة- تل أبيب' غامضًا لكثير من دول العالم وشعوب المنطقة وأيضًا كان توقيع هذه الاتفاقية مخالفًا للقانون، فقد تمت دون موافقة لجنة الشئون الخارجية للبرلمان التركي وربما كان إخفاء ذلك يرجع إلى الأبعاد الأمنية في نقاط هذه المعاهدة. جدير بالذكر أن هذه الاتفاقية كانت متزامنة مع علو الأصولية الإسلامية وفوز حزب الرفاة الإسلامي بزعامة 'نجم الدين أربكان', وقد أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان لها في 18 مارس 1996 (أنه قد تم الاتفاق بين تركيا وإسرائيل في مجال المناورات والتدريبات المشتركة وإجراء حوار استراتيجي بين الدولتين) وفيما يلي بعض ما جاء في المعاهدة الاستراتيجية بين تركيا وإسرائيل:

1- خطة لتجديد 45 طائرة f - 4 بقيمة 600 مليون دولار، تجهيز وتحديث 56 طائرة f - 5، صناعة 600 دبابة m - 60 , خطة لإنتاج 800 دبابة إسرائيلية 'ميركاوه', وخطة مشتركة لإنتاج طائرات استطلاع بدون طيار، وخطة مشتركة لإنتاج صواريخ أرض جو 'بوبي' بقيمة نصف مليار دولار بمدى 150 كم.

2- تبادل الخبرة في تدريب الطيارين المقاتلين.

3- إقامة مناورات مشتركة برية- بحرية- جوية.

4- تبادل الاستخبارات (المعلومات) الأمنية والعسكرية بخصوص المشاكل الحساسة مثل الموقف الإيراني والعراقي والسوري..

5- إقامة حوار استراتيجي بين الدولتين.

6- التعاون الاقتصادي (تجاري صناعي, والعسكري).


عقود التسلح والمناورات العسكرية المشتركة كانت ولا زالت في صلب علاقات التبادل بين تركيا وإسرائيل وفي مؤشر إلى هذا التعاون العسكري, وكان البلدان وقعا اتفاق تعاون عسكري في العام 2006 أعطى إشارة الانطلاق لما وصف بأنه شراكة إستراتيجية ما أدى الى حصول اسرائيل على عقود بيع اسلحة وصيانة تجهيزات لتركيا.

وكلفت شركات اسرائيلية تحديث حوالي مئة مقاتلة من نوع اف-4 واف-5 تركية في عقد بلغت قيمته حوالى 700 مليون دولار كما باعت تركيا صواريخ وتجهيزات الكترونية.

وفي العام ,2002 فازت الصناعات العسكرية الاسرائيلية بعقد بقيمة 668 مليون دولار لتحسين 170 دبابة من طراز ام-60 يفترض ان ينتهي تسليمها في شباط بحسب وكالة صناعات الدفاع التركية.

وهناك عقد اخر قيمته 183 مليون دولار يتعلق بتسليم عشر طائرات بدون طيار وتجهيزات مراقبة في اطار تعاون تقوم به صناعات الطيران الاسرائيلية.

والمشروع الذي اطلق في العام 2005 شهد تاخيرا لاسباب تقنية وسياسية لكنه على وشك الانتهاء.

ووقعت عقود اخرى بشكل سري فيما قدر خبراء في مجال الدفاع بان عقود الاسلحة في العام 2007 فقط شكلت 69% من قيمة التبادل التجاري بين البلدين البالغ 2,6 مليار دولار.

وقدمت تركيا من جهتها للطيران الاسرائيلي فرصة التدرب في صحراء الاناضول الشاسعة في اطار مناورات مشتركة.كما قامت بحريتا البلدين بمناورات مشتركة.

وفي العام ,1999 كان الجيش الاسرائيلي اول من قدم المساعدة لضحايا الزلزال الذي ضرب شمال غرب تركيا كما قدم عددا من المنازل الجاهزة اطلق عليها اسم القرية الاسرائيلية.

وتكثف التبادل الاقتصادي والثقافي ايضا ودرس البلدان امكانية نقل المياه من جنوب تركيا الى اسرائيل في مشروع تم التخلي عنه في العام 2006 بسبب كلفته العالية.


وللعلاقات التركية ـ الإسرائيلية وجه ازدهار بعناوين ثلاثة: مشروع أنابيب السلام، واتفاق التعاون الاستراتيحي، واتفاق التجارة الحرة.

يتلخّص مشروع «أنابيب السلام» في إقامة محطة بمنطقة شلالات مناوجات التركية لتزويد إسرائيل بكمية 50 مليون طن سنوياً من المياه لمدة 20 عاماً. ويستند المشروع إلى ضخّ المياه في أنابيب برية عبر الأراضي السورية، ثم دخولها إلى شمال لبنان أو شمال شرق الأردن، وبعدها إلى الأراضي الفلسطينية، أو نقلها بحراً إلى الساحل الإسرائيلي في حال عدم توقيع اتفاقية سلام بين إسرائيل وكل من سوريا ولبنان. وتشير مصادر إلى انتهاء بناء المحطة التركية، مع بقاء تنفيذ المشروع معلقاً. مشروع تبلغ تكلفته نحو مليار دولار، ووُقِّعَ في عهد أجاويد، علماً بأن أوزال بدأ يتحدث عنه منذ 1991 بقوله المشهور «مثلما يبيع العرب البترول، يجب على تركيا أن تبيع بترولها، أي المياه». وقد تمّ التوقيع على الاتفاق في آب 2002، أي قبل شهرين فقط من وصول «العدالة والتنمية» إلى الحكم في 3 تشرين الثاني من ذلك العام.

أما العنوان الثاني، فهو اتفاق التعاون الاستراتيجي في شباط 1996 مع ملحق له في آب من العام نفسه (في عهد تانسو تشيلر). كان موجهاً ضد أعداء تركيا الأمس، الذين باتوا أصدقاء فوق العادة اليوم، وبالتالي فالأسباب الموجبة لهذه العلاقة الأمنية الاستراتيجية أصبحت شبه باطلة. وينصّ الاتفاق على وضع آلية مشتركة لمواجهة الأخطار المشتركة (الآتية من سوريا والعراق وإيران) من خلال منتدى أمني للحوار الاستراتيجي بين الدولتين ومن خلال أنشطة استخبارية مشتركة ونصب أجهزة تنصّت في جبال تركيا. كذلك نص على مناورات مشتركة يسمح فيها باستعمال أجواء الدولتين عسكرياً، وعلى تدريبات مشتركة للجيشين، وعلى حق المقاتلات الإسرائيلية باستعمال القاعدتين الجويتين التركيتين قونيا وإنجرليك.

وظهرت الحماسة التركية لهذا الاتفاق من خلال سرعة تطبيق بنوده. وجرت أول مناورة جوية ثنائية في منتصف عام 1996 فوق وسط الأناضول.ولا ضرورة للتوقف طويلاً أمام الحاجة المزمنة للدولة العبرية لـ«المجال الحيوي» (نسبة إلى ضيق مساحتها وكثافتها السكانية وإحاطتها بدول الطوق)، وقد وجدت هذا المجال في تركيا الشاسعة، وتركيا الموقع الاستراتيجي الممتاز (عسكرياً وسياسياً).

يضاف ذلك إلى صفقات التسلّح الضخمة التي زوّدت بها إسرائيل، الجيش التركي، ما جعل تركيا السوق العسكرية الكبرى للصناعة العسكرية الإسرائيلية. واللافت أن أي تأخير في العلاقات العسكرية بين الدولتين كان يحصل على خلفية عقبات مالية تركية. أما اليوم فاختلفت الأمور، إذ أصبح التعاون العسكري في خدمة السياسة، ونتيجة السياسة، لا نتيجة لنقص التمويل ولا لعجز الموازنة.أما بالنسبة إلى اتفاق التجارة الحرة الذي وقّعه سليمان ديميريل في أول زيارة لرئيس تركي إلى إسرائيل عام 1995، فأوجب: ـ إزالة الحواجز الجمركية بين الدولتين. أن يصل حجم التبادل التجاري بينهما إلى ملياري دولار خلال عام 2000. أن تمنح إسرائيل تركيا جزءاً من حصتها في الأسواق الأميركية في قطاع صناعة النسيج، على أن تعمد الشركات الإسرائيلية إلى تصنيع الأنسجة في تركيا من أجل تصديرها إلى الولايات المتحدة.

أخيراً، لا يمكن الحديث عن العلاقات الإسرائيلية ـ التركية من دون التعريج على الملف الكردي. ملف ورّطت الدولة العبرية نفسها فيه باكراً من خلال تدريب وتسليح فرق من «البشمركة»، علّ الأكراد يزعزعون أنظمة بعض الدول العربية (العراق وإيران وسوريا). كما أنّ لوبيات يهودية أميركية عديدة ورّطت دولة الاحتلال في مسلسلات إحراج، وخصوصاً في تحريض برلمانات غربية لاعتماد قانون الإبادة الأرمنية.

ورغم كل ما عكّر صفو العلاقات، لا يزال رجب طيب أردوغان يرفض إلغاء عقود الدفاع أو استدعاء السفير من إسرائيل. فالعقل التركي الجديد يعمل وفق منطق أن أنقرة لم تقم ببناء صداقات مع أعداء الأمس، لتفقد صداقات اليوم. حتى أنّ أردوغان أعلن خلال زيارته إلى الهند في العام الماضي، عن مشروع تركي ـ إسرائيلي مشترك لمد أنابيب نفط وغاز إلى الهند من بحر قزوين، مروراً بمرفأي جيهان التركي وإيلات الإسرائيلي.


- حكاية زواج مصلحة: لا غرام ولا طلاق .

لم تعد تركيا 2009 تشبه تلك التي كانتها خلال الحرب الباردة. لم يعد هناك اتحاد سوفياتي طامع بأراضيها وبمضيقَيها يدفعها إلى التقرّب من أي قوة أو حلف أطلسي أو جارة قوية، لمجرّد تأمين حماية ذاتية. ولم تعد كما كانت، دولة مرعوبة من جوارها العراقي أو السوري أو الإيراني أو اليوناني أو الأرميني، ما دفع بديفيد بن غوريون وعدنان مندريس إلى توقيع اتفاق ضد «الراديكالية الشرق أوسطية وضد التأثير السوفياتي» عام 1958. كما أن هذه الـ«تركيا» قررت بعد 2002، أن توسّع آفاقها، بالتالي فقد ارتأت التوقّف عن النظر إلى نفسها كدولة أوروبية لا تطيق جوارها «المتخلّف»، شأنها شأن رؤية إسرائيل لنفسها. من هنا، زال أيضاً الشبه المفتعل بين تركيا وإسرائيل كدولتين «ديموقراطيتين» وغربيتين في هذا «الشرق المظلم» (عامل كان أساسياً في التقارب المبكر بين الدولتين على قاعدة أنّ المصيبة تجمع). أضف أنّ تركيا، الدولة ذات الأعداء الذين لا يُحصون تاريخياً، باتت بلا عداوات تقريباً. وعندما تصبح دولة كتركيا بلا أعداء، تصبح حاجتها إلى السلاح والتدريب والتحالف الإسرائيلي، أقل بما لا يقاس مما كانت عليه أيام خلفاء أتاتورك.

من هنا، فإنّ جزءاً كبيراً من موجبات اتفاقات عام 1996 قد أصبحت أقل أهمية بالنسبة إلى المصلحة الوطنية التركية. لكن رغم ذلك، فإنها تبقى بحاجة إلى أن تكون دولة عسكرية عظمى، ببساطة لأن الترسانة العسكرية (التقليدية منها والنووية) هي من أهم معايير «الدول العظمى». ولأن السلاح ضروري، لجأت أنقرة منذ سنوات إلى خطوتين قد تبطلان قريباً مفعول الحاجة العسكرية لإسرائيل: نوّعت مصادر مشترياتها الدفاعية، ثمّ عملت على تعزيز صناعاتها العسكرية المحلية، حتى تمكنت قبل أشهر من تنظيم معرض عسكري عُدَّ من بين الأكبر في العالم. كلام لا يعني أن المناورات العسكرية بين هاتين الدولتين ستصبح في خبر كان، فالحلف الأطلسي، الذي تُعدّ تركيا أحد أعمدته، مصرٌّ على إشراك تل أبيب في نشاطاته العسكرية.

وبالنسبة إلى الهمّ الكردي، الذي عدّ طويلاً من بين أهم مبرّرات اتفاق التعاون الأمني الاستراتيجي بين إسرائيل وتركيا ومن أهم أسباب الصفقات العسكرية بينهما، فإن معالجته آخذة مع الوقت في التحول إلى القنوات السياسية بعيداً عن لغة المدافع. من هنا يمكن فهم تلميح وزارة الدفاع التركية، في أيار الماضي، إلى احتمال إلغاء صفقة شراء طائرات «هيرون» الإسرائيلية من دون طيار، التي كان الهدف منها النيل من الأكراد أساساً.

وإذا كانت غاية الغرام التركي ـ الإسرائيلي السابق، مصلحة اقتصادية، فإنّ لغة المال بالنسبة إلى الأتراك مجدية أكثر مع العرب والجوار مما هي عليه مع الدولة العبرية. حقيقة تؤكدها الأرقام، بما أن التبادل التجاري بين الدولتين يناهز الـ 3 مليارات دولار (جزء كبير من هذا الرقم نتيجة صفقات الأسلحة)، لطالما ارتبط التواصل التركي ـ الإسرائيلي الدافئ، بهمّ أنقرة بنيل إعجاب الغرب، علّ ذلك يفيدها من ناحية تقديم شهادة حسن سلوك بالنسبة إلى أوروبا واتحادها. حكّام «العدالة والتنمية» لا يزالون يرغبون وبشدة في العضوية الأوروبية، لكن ليس عن طريق «الزحف» الذي لم يجدِ بعد رغم كل شيء. بناءً عليه، فهموا أن أوروبا تريد منهم طبعاً أن يكونوا على علاقة جيدة مع حليفتها إسرائيل، لكن ليس من الضروري أن يكون ذلك أبداً على حساب علاقات أنقرة مع بقية العالم.

الأربعاء، 16 يوليو، 2014

دعوة ضد التعليم فى القضاء الادارى بسبب نتائج الثانوية العامة

أعلن المستشار "خالد ابراهيم " أنه سيقوم برفع دعوة فى القضاء الادارى بمجلس الدولة بأسم مؤسسته الاعلامية وذالك ردا على سلبيات نتائج الثانوية العامة لهذا العام ,كما ذكر سيادته أن النتائج أذهلت معظم أولياء الامور لانها غير منطقية وغير واقعية ولا تتناسب مع مستوى ابناءهم المتعارف عليه , كما اضاف معلقاً ان غياب المدرسين وعدم القيام بواجبهم نحو طالب الثانوى العام نظرا لعدم حضور المدرسين واجبار الطالب على عدم الحضور وعدم توافر اى خدمة تعليمية او تربوية لطالب المرحلة الثانوية وتركه للدروس الخصوصية التى تعد عبىء ثقيل على كاهل الاسرة المصرية حيث تتعدى تكاليف الدروس الخصوصية للطالب الواحد أكثر من دخل اسرته ,حيث تلجأ معظم الاسر الى الاستدانة او الى الحصول على المال بطرق كثيرة مثل الجمعية او الاقتراض من البنوك ----الخ مما يؤثر تأثيرا سلبياً على كافة افراد الاسرة 
ومن خلال تقارير صوت العرب لهذا الشأن فقد ذكر لنا بعض الطلاب انهم حاولوا الالتزام بالحضور الى المدرسة لتلقى العلم ورفع العبىء او بعض العبىء عن اسرهم فما كانت محاولة التزامهم الا رد فعل بشع من قبل ادارة المدرسة " ايه اللى جابكم المدرسة هو فى حد بيجى المدرسة من طلاب ثانوى عام وبعدين مفيش مدرسين يشرحولكم " مما اصاب الطلاب بصدمة مما ادى الى عدم تكررهم لهذه التجربة فما كان جزاءهم الا التوبيخ وضياع يوم كامل بدون جدوى فى المدرسة لان الادارة الزمتهم باستكمال اليوم فى المدرسة وبدون شرح 
هكذا تتوالى صدمات الثانوية العامة على كثير من الاسر المصرية ونطالب كمنبر اعلامى ان يتجاوب معنا وزير التعليم ومع اهالى الطلاب ويقوم سيادته بالزام المدرسين بالتواجد والشرح لطلاب الثانوى وكذالك الزام الطالب على الحضور مع وجود رقابة ادارية لمتابعة الشرح فى المدارس ونسبة الحضور والغياب للطالب والمدرس كما اننا نطالب محاربة الوزارة لجشع المراكز الخاصة  والمدرسين الذين يجبرون الطلاب على الدروس ونتقدم لمصلحة الضرائب لمحاسبتهم عن ما مضى حتى يكون مال الشعب للدولة لتوفير الخدمات اللازمة للمواطن 
والمستشار "خالد ابراهيم " يدعو اولياء الامور للانضام للدعوة ضد الوزارة 

المحامية" السوبى "معنى السجن المشدد لمتحرشين التحرير

المتهمون
من المعروف ان المحامية الاستاذة" سلوى السوبى" من أكثر محاميات مصر اهتماما بقضايا المرأة المصرية والعربية ومن المعروف أنها اول محامية مصرية تطوعت لقضايا زواج القاصرات للدفاع عن الطفلات القاصرات من أجل اعادة تأهيلهن حتى يستطيعوا الحياة فى المجتمع مرة أخرى بشكل ايجابى 
وقد تحدثت " السوبى " عن قضية التحرش الاخيرة بميدان التحرير ومن خلال متابعتها للقضية صرحت عبر موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك فقالت :السجن المؤبد ل5 من متحرشين التحرير 
والسجن 20 سنه ل4 متهمين وكله سجن مشدد والفرق بين السجن العادى والذى تكون السنه فيه 9 شهور أما المشدد السنه فيه 12 شهر 
والحكم رد إعتبار للمرأه المصري والبنت المصريه
شكرا لقضاء مصر الشامخ
سلوى السوبى محام بالنقض

الدكتور "أشرف عبد العزيز "أشهر شخصة دولية فى مجال التدريبات لعام 2014



حصل الدكتور المصرى  / أشرف عبد العزيز منصور ـ الأمين العام للإتحاد العربى للتنمية المستدامة والبيئة ـ على وسام التميز كأكثر شخصية دولية مؤثرة فى التدريب لعام 2014  
The Medal of Excellence for the Most Influential Figures in the World 2014
من المجلس الدولى لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والإستراتيجية .. هيومان رايتس 
International Council for Human Rights , Arbitration Politics and Strategic Studies

الاثنين، 14 يوليو، 2014

افتتاح معرض وملتقى الموهوبين المصريين بالسعودية ودعم اقتصاد مصر بـ10 مليون ريال



في تظاهرة ثقافية مصرية بالسعوديه أعـلن خلاله عن محفظة استثمارية بقيمة 10 مليون ريال لدعم اقتصاد مصر افتتاح معرض وملتقى الموهوبين المصريين بالسعودية في أجمل ملحمة وطنية مصرية سعودية في حب مصر نظمت مؤسسة طارق بن عبد العزيز على للمقاولات بالمملكة العربية السعودية افتتاح " معرض وملتقى الموهـوبين من أبناء الجالية المصرية " المتميزين بمختلف الفروع الفنية والثقافية والعلمية.. وذلك في إطار تعزيز دورها الوطني وتفعيل مسؤوليتها الإجتماعية للتنمية البشرية والثقافية لأبناء الجالية المصرية الموهوبين المقيمين بالسعودية.. وقد شارك بالمعرض التشكيلي الكاريكاتيري الذي ضم 60 عمل فني الفنان أشرف عبد الله " عبقرينو " رسام الكاريكاتير العربي.. الإعلامي بوزارة الصحة بالرياض.. عضو الجمعية المصرية لرسامي الكاريكاتير كضيف شرف بالمعرض لتشجيع الموهوبين بمشاركة رسوم عدد من الشباب والفتيات والأطفال الفائزين بمسابقة الرسم . وتفضل بافتتاح المعرض وفعاليات الملتقى م. طارق الإمبابي المدير العام للمؤسسة وسعادة المستشار الإعلامي للسفارة المصرية بالمملكة أ. مصطفى عبد الجواد نيابة عن معالي سفير جمهورية مصر العربية أ. عفيفي عبد الوهاب.. كما حضر فعاليات الملتقى سعادة أ. عمرو النجدي مدير مكتب معالي السفير، م. سمير بن إبراهيم العميم رئيس مجلس إدارة شركة الراصد العربي، أ.د. محمد بدير الجلب خبير العلاقات العامة وفنون الإتيكيت مستشار الجمعية العربية للعلاقات العامة، د. فراج هارون مستشار شؤون الصحة والبيئة بالجمعية السعودية لحماية المستهلك، وأ. محمد مكروم عضو اللجنة المنظمة للملتقى وبعض شباب حركة تمرد بالسعودية وممثلي ملتقى الأسرة بالرياض م. رأفت سامي وم. على عبد المولى وم. عماد حجازي ومن رموز الجالية المصرية بالإحساء أ. جمال الشوربجي والمستشار محمد عبد العليم وجمع من رموز الجالية المصرية بالسعودية، وأسر الموهوبين والمكرمين والإعلاميين وأدار فعاليات الملتقى بجدارة المستشار الإعلامي والشاعر المصري المرموق/ شـريف رستم بقصائد وأبيات شعرية وطنية مصرية وعربية وذلك بفندق أوبير بالرياض. وتضمن برنامج الملتقى ( تنظيم مسابقة في الرسم وإفتتاح معرض فني تشكيلي وكاريكاتيري للأعمال الفائزة – إقامة حفل تكريم لجميع الموهوبين الفائزين بالمجالات الفنية والعلمية وفي تحفيظ القرآن الكريم – تكريم بعض رموز الجالية المتميزين بالإعلام والفن والثقافة والشعر والعلاقات العامة– فقرة شعرية من مصر والسعودية– فقرة صحية توعوية قدمها خبير في الطب الوقائي- مسابقات كاريكاتيرية ترفيهية للحضور بريشة الفنان أشرف عبقرينو ). عقب افتتاح المعرض الفني صاحب المهندس/ طارق عبد العزيز الإمبابي مدير عام المؤسسة والملتقى مؤسس حركة تمرد بالسعودية.. المستشار الإعلامي للسفارة في جولة تفقدية لأعمال المشاركين بالمعرض بصحبة رموز الجالية ووسائل الإعلام. وافتتح حفل التكريم بالسلام الجمهوري المصري وآيات مباركة من القرآن الكريم.. وكلمة افتتاحية ألقاها م. طارق الإمبابي.. رحب فيها بجميع الحضور والمكرمين والمسؤولين ومنسوبي السفارة الحاضرين لتشريفهم الملتقى نيابة عن سفير مصر بالمملكة. وأوضح م. الإمبابي أن الملتقى يهدف إلى إكتشاف وتدعيم الموهوبين من أبناء الجالية المصرية في المجالات والمهارات العلمية والثقافية والفنية الإبداعية المختلفة وتدريبهم عليها.. كما يهدف لدعم وتعزيز الإنتماء والتعاون الوطني المصري والعربي.. وخاصة المصري والسعودي.. وترسيخ القيم الأخلاقية والجمالية بين النشء والشباب. وأن مصر والمسلمون والعرب حملوا شعلة التنوير والحضارة والتقدم لآلاف السنين وصدرته للعالم أجمع، وأن فكرة تنظيمنا لملتقى الموهوبين في عامه الأول اليوم تأني بعد قيامنا بثورة عظيمة في 30 يونيو وتفعيلاً لدعوة فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول ضرورة مبادرة جهود القطاع الخاص الوطني ورجال الأعمال بمصر والخارج لدعم التنمية البشرية لإبنائنا في كافة المجالات.. ودعم الإقتصاد الوطني.. وتوجّه بشكره العميق وامتنانه وجميع المصريين إلي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله علي كل ما قدمه وسيقدمه لبلدنا الحبيب.. مصر .. وأضاف أن مصر والوطن العربي ذاخر بمخترعون وفنانون ومثقفون ومبدعون وعقولاً فتية تساعدنا أن نعود في مقدمة دول العالم بالعلم والفنون والثقافة.. فحرصنا على المساهمة من خلال مؤسستنا الوطنية وملتقى الموهوبين المصريين بالخارج في صنع جيل متميز موهوب يكون نواه لعصر جديد نستثمر فيه عقولنا وكوادرنا ونطورها ندعمها ونرعاها فتقودنا إلي مستقبل باهر قريب يعيدنا إلي الصدارة فقررت أن أبدأ إطلاق مشروعي بمساهمة بسيطة قد تساعد في اكتشاف علماء وموهوبي المستقبل فخرجنا بتنظيم ( ملتقى الموهوبين ) .. والذي يعد نواه البداية لأجندة فعاليات كثيرة مشرفة مستقبلاً تصب في خدمة الجالية المصرية في السعودية وخاصة الموهوبين. ومن جانبه أعرب المستشار الإعلامي المصري أ. مصطفى عبد الجواد خلال كلمته بالملتقى نيابة عن سعادة السفير المصري عن فخره واعتزازه بالجهود الإبداعية التي شاهدها بالملتقى بداية بالأعمال الفنية للموهوبين بالمعرض والمتفوقين والموهوبين علمياً وثقافيا وحفظة القرآن الكريم.. كما أبدى إعجابه وفخره بفكرة الملتقى لدعم الموهوبين التي تتبناه وتنظمه المؤسسة بإحتراف ووطنية بأجمل ملحمة في حب مصر. مباركاً لجميع الفائزين الموهوبين.. وقد ألقى م. سمير بن إبراهيم العميم رئيس مجلس إدارة شركة الراصد العربي قصيدة وكلمة بالملتقى تعزز تلاحم التعاون الوطني المشترك المصري والسعودي على المستوى الشعبي وأثنى على دور القطاع الخاص والمؤسسة في دعم الموهوبين وأعلن خلالها عن محفظة استثمارية لدعم الإقتصاد الوطني المصري.. وتعزيزا لهذه المحفظة أعلن رجل الأعمال السعودي - محمد ابراهيم الحمدان عن دعم المحفظة ب 10 مليون ريال ، وسوف تبدأ إجراءات فتح المحفظة خلال الأسابيع القادمة . كما أطلق من جانبه الفنان/ أشرف عبقرينو عضو تنظيم الملتقى خلال إداراته لفقرات تكريم الموهوبين شعار ( مصر جميلة ) وتستحق منا بذل المزيد من أجلها.. وأفاد أن فن الكاريكاتير ثقافة كل الشعوب ورسالة تنويرية وتوعوية عظيمة ولغة عالمية ممتعة ومحببة للكبير والصغير وفن متميز يرتقى بالمجتمع.. موضحاً أننا لدينا كنوز عبقرية تمشي على الأرض وهي (الموهوبين) وخاصة الأطفال الذين يستحقون الدعم والتدريب وصقل الموهبة بعد اكتشافها مثمناً جهود وفكرة ملتقى الموهوبين.. وتوقع النجاح والتميز والتأثير لأجندة الملتقى بالمستقبل .. ودعا مؤسسات القطاع الخاص الوطني المصري والسعودية تضافر الجهود للمساهمة مع المؤسسات الرسمية لتبني أفكار شبيهة لدعم الموهوبين ودعم الإقتصاد الوطني المصري. وألقى د. محمد بدير خبير العلاقات العامة وفنون الإتيكيت كلمة توعوية للأسر والحضور ركز فيها على المسؤولية الإجتماعية في الإبداع على المستوى الرسمي ومساهمات القطاع الخاص الوطني في تعزيز ودعم الموهوبين والعلماء. وفي نهاية الحفل شكر م. الإمبابي جميع المشاركين والمسؤولين بالسفارة على حضورهم وتفاعلهم مع نشاطات الملتقى وتم تكريم جميع الموهوبين المشاركين بالمسابقات محلياً وعالمياً ومنهم (( الطفلة/ رغــد حسن بركات الطفلة المعجزة الفائزة بالمركز الرابع على مستوى العالم بإسم مصر والسعودية في التفوق العلمي وعلم اليوثيمات في الحساب الذهني لعام 2014م – الطفل محمد هـاني الفـقي في تحفيظ وتجويد القرآن الكريم – وفي المسابقة الفنية في الرسم فاز بالمركز الأول الفنانون الصغار: نوران عبد العزيز المحمدي- عبد الله عماد حجازي- محمد طارق عبد العزيز - دعاء محمد علي الهادي - سلمى أشرف عبد الله 9 سنوات - مــلك أشرف عبد الله 7 سنوات )).. وتقدم جمع من شباب تمرد بالسعودية بتكريم م. طارق الإمبابي لجهوده في تأسيس الحركة.. كما قام م. طارق الإمبابي بإختتام فعاليات الملتقى بتكريم فريق العمل المنظم للملتقى والمشاركين بفعالياته المختلفة .

بيت المقدس تعترف بقتل أبرياء العريش وتعتذر لأهالى الضحايا وهدفهم الأمن المصرى


قال حساب منسوب لجماعة أنصار بيت المقدس، عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن الجماعة قامت بإصابة عدد من المواطنين المصريين عن طريق الخطأ أثناء استهدافهم أحد المقرات الأجهزة الأمنية بالعريش أمس، كما قاموا بتقديم الاعتذار لأهالي الضحايا، موضحه بأن مطلق القذيفة أخطأ في التصويب علي الهدف.

وأضافت حساب الجماعة الإرهابية :" نعتذر لأهالي الأبرياء الذين سقطوا بالخطأ خلال عملية استهداف مقرات الأجهزة الأمنية ، وتم إِطلاق أحد القذائف علي أحد مقرات الأمن ألا أن الأخ أخطأ في تصويب الهدف الرئيسي له وقدر الله له أن تقع علي شرفاء مدينة العريش".

وتابع قائلا "تم إِطلاق ثلاث قذائف أخري واحدة منهم سقطت في أرض صحراوية والأثنين الأخرين تمت إِصابتهما بداخل مقرات الأمن ".

"هيومن رايتس ووتش" تتهم الحكومة العراقية بالقتل الجماعي

"قوات الأمن العراقية ومليشيات موالية للحكومة قامت، على ما يبدو، بإعدام ما لا يقل عن 255 سجينا في ست مدن وقرى عراقية دون وجه حق"، جاءت هذه الاتهامات في بيان لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، وقالت المنظمة أنها وثقت "خمس مذابح لسجناء بين 9 و21 حزيران/يونيو في الموصل وتلعفر بمحافظة نينوى (شمال)، وبعقوبة وجمرخي بشرق محافظة ديالى (شرق)، وراوة في غرب محافظة الأنبار(غرب)".
وأوضحت "هيومن رايتس ووتش" أنه في كل هجمة، أفادت أقوال الشهود وأفراد قوات الأمن ومسئولي الحكومة، أن جنود من الجيش أو الشرطة العراقيين، أو من مليشيات شيعية موالية للحكومة أو تشكيلات من الثلاثة، قامت بإعدام السجناء دون محاكمات بإطلاق الرصاص عليهم في كافة الحالات تقريبا، كما أشار البيان إلى أنه "في حالة واحدة قام القتلة أيضا بإشعال النار في عشرات السجناء، وفي حالتين ألقوا بقنابل يدوية داخل الزنازين"، مؤكدة أن "السجناء المقتولين من السنّة، وكان ثمانية منهم على الأقل صبية دون الـ18 من العمر".

هيومن رايتس ووتش" اعتبرت أن "عمليات القتل الجماعي خارج إجراءات القضاء تمثل أدلة على جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية، ويبدو أنها تمت انتقاما من فظاعات (تنظيم) داعش" الذي قام "بإعدام عشرات الجنود الأسرى وأفراد المليشيات الشيعية وأعضاء الأقليات الدينية الشيعية ميدانيا دون محاكمات في المناطق" الخاضعة لسيطرته.
وطالبت المنظمة بفتح "تحقيق دولي في المذابح التي ارتكبتها قوات الأمن والمليشيات المتحالفة معها".

الأحد، 13 يوليو، 2014

شاهد عيان يروى ما حدث فى مجزرة العريش

أسماء المتوفين والمصابين في "انفجار العريش"

أعلن مستشفى العريش العام، أسماء المتوفين والمصابين وحجم الإصابات التي تلقوها، جراء انفجار قنبلتين بالعريش، وذلك وفق بيان بثه المستشفي؛ حصلت "الوطن" على نسخة منه.
وأشار البيان أنه "توفي محمد أيمن بكير، 22 عامًا، ومحمد خلف عبدالعزيز 50 عامًا، ونهال محمد يوسف العقيد 10 أعوام، وماهر عبدالله عيسوي 55 عامًا، وحسين على عبدالباسط محمد 64 عامًا، ويحيى أحمد محمود 12 عامًا، في انفجار قنبلتي العريش، منذ قليل.
فيما أصيبت سلمى سعيد أبوسعيد، 11 عامًا، ومحمد أحمد سمير عبدالمنعم، 20 عامًا، والذي أصيب بكدمات متفرقة في الصدر، وحسين جاد عبدالصادق، 58 عامًا، أصيب باشتباه ما بعد الارتجاج وجرح قطعي بالرأس، وميرفت السيد يوسف، 45 عامًا، أصيبت بشظايا متفرقة بالفخذ الأيسر واشتباه بقطع شريان الفخذ، وعبدالرحمن سيد كامل، 17 عامًا، أصيب بكسر في الساق اليسرى وشظايا متفرقة بالرقبة والصدر، وأحمد حسام حسن، 10 أعوام، أصيب بشظايا متفرقة بالبطن، وأخته أميرة، 17 عامًا، أصيبت بشظايا متفرقة بالفخذ والحوض وكسر في الساق اليمنى، فيما أصيب أحمد عصام المطري، 13 عامًا، ومحمود أشرف أحمد الخبير، 17 عامًا.

5 قتلى و22 مصاب فى تفجيرات العريش

صورة أرشيفية
أعلنت مصادر طبية بشمال سيناء أن عدد ضحايا الانفجار الذى وقع منذ قليل وصل إلى 5 قتلى و22 مصابا، وجميعهم من الأهالى المدنيين.

وقال شهود عيان إن الانفجار وقع وسط كتلة سكنية ويرجح أن سببه صاروخ سقط بالمكان، وتجمع الأهالى أمام مستشفى العريش، وقاموا بنقل القتلى والمصابين بسياراتهم الخاصة، وسط حالة من الهستيريا والبكاء، كما وصل العديد من القيادات الأمنية.