السبت، 22 مارس، 2014

تتبنى المنظمة الدولية (FPJN) طرح المؤتمر الدولي في القاهرة للتنمية والإستثمار

صورة: ‏الاخوة في جريدة الشروق نيوز الاعلامي الاستاذ / خالد عرفه يمكنكم تنزيل الخبر المدرج  رسميا مع وضع صورة صاحب السمو الامير / جمال بن عبد الرحمن النعيمي في ابرز وجه إعلامية لديكم والتواصل مع نشر الحدث الهام في الاقتصاد والقدرات المالية المرصودة للحدث شاكرين لكم تعاونكم في تسليط الضوء على قائد النهضة الاقتصادية في الوطن العربي الكبير صاحب السمو الامير جمال بن عبد الرحمن النعيمي وما 
يعلنه عن مؤتمره الدولي من اجل وطن عربي كبير بحجمه واقتصاده القادم ثورة صناعية استثمارية يطلقها رجل الاقتصاد العربي جمال بن عبد الرحمن النعيمي رئيس منظمة دولية FPJN‏

تتبنى المنظمة الدولية (FPJN) طرح المؤتمر الدولي في القاهرة عاصمة الوطن العربي للتنمية والاستثمار الصناعي ليشمل المؤتمر على تعميم الاستثمار على كافة الدول العربي وجلب استثمار دولي ودعوة البنك الدولي والدول العالم لدعم المشروع وتوفير فرص عمل واستقرار اجتماعي وبناء وتنمية اجتماعية لتكون بديل عما يحصل في الوطن العربي في البلدان الساخنة سياسيا وذلك في فكر تميز به صاحب السمو الامير / جمال بن عبد الرحمن النعيمي ورصد حقيبة مالية بقيمة خمسة عشر مليار يوروا لهذا الطرح وجلب الشركات الدولية للعمل على بناء اكبر تجمع اقتصادي وتكنولجي وإنشاء مصانع والتصنيع في مجالات كثيرة ومتعددة وعلى ان يعمم المؤتمر في نهاية عمله ان يتم نقل المؤتمر سنويا لكل بلد عربي حسب مايتم الاتفاق عليه مع تاسيس مقر للأمانة العامة. للاستثمار العربي الصناعي للبناء والتنمية الاجتماعية يكون مقره القاهرة ويقوم في التنسيق مع كافة الدول العربية بالتعاون مع وزراء التجارة والاقتصاد والخارجية العرب ومع جامعة الدول العربية ويرفع علم هذه الهئية رسميا في القاهرة وسوف يكون هنالك ميثاق ودستور يطرح على كافة الدول العربية للمصادقة عليه من اجل شرق أوسط جديد متماسك قوي ينبذ كل وسائل القمع والإرهاب والتطرف والأخذ بيد المجتمع العربي وشبابه لبر الأمان والحفاظ على الثروة الانسانية في الوطن العربي كمصدر أساسي لبناء الأوطان العربية

الأحد، 16 مارس، 2014

إطلاق سراح 8 محتجزين سعوديين لدى الجيش اليمني

قالت صحيفة الوطن السعودية أن الجيش اليمني أطلق سراح 8 سعوديين ، بعد نجاح لجنة وساطة وجه بها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس في حل إشكال تسبب في احتجازهم في منطقة حدودية.
وذكرت الصحيفة في عددها اليوم الاحد أن اللجنة الرئاسية إنهت التوتر الذي شهدته خلال الأيام القليلة الماضية المنطقة الواقعة بين منفذ الوديعة الحدودي ومركز العبر في الشق الجنوبي بين الجيش اليمني وقبائل الصيعر، وأدى إلى احتجاز عدد من المواطنين السعوديين العابرين للطريق.
ونقلت عن مدير أمن حضرموت الساحل العميد فهمي الصيعري قوله أن اللجنة التي وجه بتشكيلها الرئيس هادي، وعلى رأسها وكيل محافظة حضرموت لشؤون الوادي والصحراء اللواء سالم بن سعيد المنهالي تمكنت أمس من إطلاق سراح المحتجزين السعوديين الـ8 على خلفية الأحداث الأخيرة وإعادتهم إلى المملكة.
مؤكدا أن قائد المنطقة العسكرية الأولى المتمركزة في وادي حضرموت، اللواء الركن محمد عبدالله الصوملي كان له دور كبير في إنهاء حدة التوتر بين القوات المسلحة وقبيلة الصيعر، مطمئنا جميع عابري الحدود "السعودية ـ اليمنية" القادمين عبر منفذ الوديعة أن الطريق أصبح مستقرا آمنا.

وحسب ما نشرته الصحيفة فان الخلاف كان قد نشب بعد مقتل جنديين من الجيش اليمني واحتجاز ضابط برتبة ملازم، وجنديين آخرين بالقرب من منفذ الوديعة الحدودي، حيث طالب أفراد من قبيلة "الصيعر" الجيش اليمني بالرضوخ لمطالبهم المتمثلة في نصبيهم من الضرائب التي يحصل عليها المنفذ من الشاحنات التي تدخل أو تخرج لوقوع المنفذ على أراضي القبيلة.

العثور على "عصا سحرية" في مقبرة سورية عمرها 9 آلاف عام



عثر علماء الآثار في جنوب سوريا بالقرب من مقبرة دفنت فيها أجسام مبتورة الرأس على "عصا سحرية" عريقة نقشت عليها وجوه للبشر.. ويبلغ عمر التحفة القديمة 9000 عام.

ويقول العلماء إن هذه العصا صنعت من ضلع ثور بري.. يبلغ طولها 12 سم.. ويعترف الخبراء بعجزهم عن تحديد الهدف منها.. لكن هناك إفتراض يفيد بأنها أستخدمت أثناء طقوس الدفن.

ويقول العلماء أن العصا عثر عليها أثناء الحفريات التي أجريت عام 2007، في منطقة تدعى تل قراصة.

ومكنت تحف آثارية أخرى عثر عليها في تلك المنطقة العلماء من الخروج بإستنتاج أن آهالي سوريا القدامى كانوا من أوائل الذين كانوا يزرعون القمح والشعير والبازلاء والعدس ويرى معدو الدراسة بهذا الشأن أن نقوش وجوه البشر على العصا يمكن تعود إلى رغبة الإنسان القديم في تجسيد شخصيات الموتى.

لكن من غير المعروف لحد الآن من الذي إنتشل العديد من الجماجم من القبور ووضعها داخل وحدة سكنية للقرية.

وسبق لعلماء الآثار أن عثروا في أريحا الفلسطينية على جماجم موضوعة داخل منازل.

يذكر أن مثل هذه العصي كان العلماء قد عثروا عليها في الأردن والأناضول حيث يبلغ عمرها أيضا 9000 عام.

وهناك فرضية أخرى تقول أن هذه الطقوس كانت منتشرة في منطقة الشرق الأوسط كلها.

ولا يستبعد الباحثون أن نقوش وجوه البشر هي صور لأعداء مغلوبين.. فيما يقول الآخرون أن تلك الوجوه كانت تساعد في إستدعاء آلهة.