السبت، 27 ديسمبر، 2014

البروستاتا.. الغامضة التي تكره الشتاء..



د.محمد صلاح البدرى

لا شك ان غدة البروستاتا تعد غامضة بالنسبة للكثيرين حتي ان ذكر اسمها من الطبيب المعالج قد يسبب بعض الخوف للمريض الراقد امامه ..ذلك لما يرتبط هذا الاسم بالعديد من الشكاوي التي تتعلق بالقدرة الجنسية تحديدا..ولأننا نخاف مما نجهل دائما ..فقد فضلنا ان نلقي الضوء علي تلك الغدة المظلومة ..لعل هذا يزيح الخوف المتعلق بها عند الرجال..
تقع غدة البروستاتا في الحوض اسفل المثانة البولية و تحيط بعنق المثانة ..وهي غدة موجودة لدي جميع الرجال ولكنها لا توجد بصورتها التشريحية عند النساء وانما تستبدل بغدة اخري .. و تتلخص وظيفتها الأساسية في افراز نسبة كبيرة من مكونات السائل المنوي لدي الرجال..وهي المسئول الأول عن افراز العناصر المغذية للحيوانات المنوية..و لهذا فان وجودها يعتبر اساسيا لعملية الاخصاب ..كما انه لا يوجد ما يعرف بمرض البروستاتا كما هو شائع.. وانما يبدأ المريض في المعاناة اذا ما اصاب تلك الغدة مرض ما كالتضخم الحميد او الالتهاب الحاد او المزمن.
و يعتبر تضخم البروستاتا الحميد هو اكثر الأمراض المرتبطة بتلك الغدة شيوعا.. فتشير الاحصائيات الطبية ان هذا التضخم يصيب اكثر من 50% من الرجال الذين تجاوزا الخمسين من العمر.. وترتفع هذه النسبة لتصل الي 100% من الرجال الذين تجاوزوا الخامسة والثمانون من العمر..و تظهر اعراض هذا التضخم علي حوالي 50% منهم..ولهذا فتضخم البروستاتا لا يعتبر مرضا في حد ذاته اكثر من كونه جزء من عملية الشيخوخة او التقدم في العمر لدي الرجال..
و تبدأ اعراض تضخم البروستاتا الحميد في الظهور في صورة اضطراب في عملية التبول سواء بصعوبة في نزول البول او نزول البول بصورة متقطعة مع الشعور بعدم الارتياح بعد عملية التبول.. كما قد يعاني المريض من زيادة في عدد مرات التبول مع احتمالية نزول البول بصورة لا ارادية .. وهو ما قد يسبب ازعاجا شديدا للمريض خاصة في اثناء الليل ..كما انها قد تؤثر علي القدرة الجنسية لدي الرجال بنسبة لا تقل عن 50% ..و يعتبر السبب الأساسي لهذه الأعراض هو اختناق قناة مجري البول بسبب تضخم الغدة ..وتزداد تلك الأعراض بصورة كبيرة في فصل الشتاء و لهذا فالبروستاتا تعتبر عدوة الشتاء بصورة عامة ..
ولا يعتبر زيادة حجم الغدة فقط سببا كافيا للعلاج..فقد يتفق المريض مع طبيبه على توخي الحذر والمراقبة لتطور الحالة بفحص مجدول للبروستاتا وأعراضها، لكن عند الانزعاج من هذه الأعراض أو حدوث تأثير سلبي على الجهاز البولي يلزم العلاج ويكون إما باستخدام الأدوية التي تغني عن الجراحة والتي أدت إلى انخفاض نسبة الجراحة إلى 50%، أو العلاج الجراحي إذا كانت الحالة في مرحلة متأخرة وازدادت الأعراض سوءاً بشكل مطرد أو فشلت العقاقير في ضبط الحالة. وهناك العديد من الخيارات الجراحية منها الاستئصال الجزئي للبروستاتا عبر المنظار الضوئي الجراحي هو الإجراء الأكثر شيوعاً وذلك باستخدام الطاقة الكهربائية او باستخدام الليزر..ويعتبر هذا النوع من العمليات هو الخيار الأول والأأمن حاليا لاستئصال البروستاتا و ذلك لما تحمله الجراحة التقليدية من مخاطر للمريض بسبب النزيف او مشاكل التحكم في البول بعد العملية..كما توجد حلول اخري بواسطة المنظار الضوئي الجراحي منها التبخير او استعمال الموجات الصوتية او تركيب دعامة بقناة مجري البول ولكنها اقل شيوعا .
لا تعتبر البروستاتا مرضا.. وانما تضخم البروستاتا الحميد هو المرض الأكثر شيوعا لدي الرجال .. والذي ارجو ان يكون الخوف منه قد زال الأن..
للتواصل مع د.محمد صلاح البدري استشارى المسالك البولية


عبر الهاتف 

٠١٠٦٥٥٢٤٤٤٥
٠١١١١١١٣٤١٥

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق