الاثنين، 24 نوفمبر، 2014

"نائبات قادمات" زيارة الرئيس لإوروبا يثبت أن الدولة قوية وستقهر الإرهاب


قالت مؤسسة حركة نائبات قادمات الدكتورة ناهد شاكر في بيان لها منذ قليل أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لكلا من "إيطاليا وفرنسا" لها تأثير معنوي كبير على الجبهة الداخلية مفادها أن الدولة قوية ولديها دعم دولي من أكبر دول العالم في محاربة التطرف والإرهاب وستقهره، كما أنه يفتت عضد تلك الجماعات ويشعرهم بأنهم في الميدان وحدهم بلا غطاء لا داخلي ولا خارجي.
وأضافت إنه من المتوقع أيضاً أن يجرى السيسي محادثات خلال جولته، مع رئيس الوزراء الإيطالى، ماتيو رينزى، ورجال أعمال، وتدور المحادثات حول الاستثمارات وخفض الفقر وتدابير مكافحة الإرهاب، ومن المتوقع أيضاً أن يقوم بزيارة إلى الفاتيكان للقاء البابا فرنسيس، موضحا أن كل هذا يصب في مصلحة الدولة اقتصادياً وسياسياً ويفتح افاق رحلة من التعاون المشترك مع دول محورية تطل علي البحر المتوسط.
وتوقعت أن يبحث الرئيس السيسى، خلال زيارته لفرنسا، مع نظيره فرانسوا أولاند، تطورات الأوضاع فى ليبيا، مشيرا إلى أن الدولتين تؤكدان أن التهديد الإرهابى فى ليبيا يجب أن يحظى بالاهتمام الذى يحظى به تنظيم "داعش" الإرهابى، الذى يسيطر على مساحات من العراق وسوريا، وبايعته جماعات مسلحة فى سيناء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق