الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014

صور لـ قتلى المستوطينن داخل الكنيس اليهودي في عملية القدس المحتلة


كتب ناصر هنية :
عملية القدس أربكت مضاجع الصهاينه الغزاه وخلطت الأوراق المعده سلفآ لاسقاط مدينة القدس وفق منظومة الاستيلاء الكامل والتهويد
أحد الصهاينة الناجين من العملية: ذبحونا كالخراف
قال أحد المستوطنين الناجين من عملية القدس لـ "القناة الثانية" الإسرائيلية لقد "نجحت بالفرار من المكان..هربت من بين الكراسي والطاولات بعد أن ألقيت شال الصلاة على الأرض..تركت كل شئ وهربت".
مضيفاُ: كان هناك اثنين من المنفذين "أحدهما يحمل سلاحاً والآخر سكيناً وأطلقوا النار فوراً علينا وهم يكبرون والآخر كان يمسك بالشخص ويقوم بطعنه كالخروف".

وقال وزير الخارجية "الإسرائيلي" أفيغدور ليبرمان أن المسؤولية مُلقاة فقط على الرئيس محمود عباس.
وحسب موقع المستوطنين7، أضاف في رده على عملية القدس: أن عباس حَوَل عمداً الصراع لصراع ديني بين اليهود والمسلمين عبر تحريضه المبرمج والذي يقوده بنفسه فهو أعطى تعليماته لتنفيذ عمليات مثل تلك التي وقعت اليوم.
وتابع: على المجتمع الدولي نبذ تصريحات أبو مازن المناهضة ليهود والتي أدت في واقع الأمر لعملية في أحد كنس القدس.
أما وزير الاقتصاد "الإسرائيلي" نفتالي بينت فقال أن أبو مازن أعلن الحرب على "إسرائيل" فهو من يتحمل المسؤولية عن دماء اليهود التي تسفك.
وتابع: في الوقت الذي ننشغل فيه من أجل العودة لعملية التسوية أعد لنا الفلسطينيون بنية تحتية "مقاومة" وتحريض للقيام بعمليات مقاومة، فأبو مازن أعلن الحرب علينا ويجب التصرف معه على هذا الحد.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق