الأربعاء، 12 نوفمبر، 2014

القيم اساس النصر ياثوار الجنوب


القيم هي الظوابط والنظام الذي ينظم ويحكم العلاقة بين البشر بينهم في اطار الاسرة والمجتمع والشعوب بين الاعداء والاصدقاء في كل جوانب الحياة المختلفة وديننا الاسلامي وكل الديانات الالهية قامت على تعليم القيم وتعزيزها والانتصار لها ..والتاريخ قديما وحديثا يحكي لنا تجربة ومسيرة الامم والشعوب كيف انتصرت بالقيم واندثرت بغيرها ..وقرائننا الكريم قص علينا الكثير من القصص التي تروي تاريخ امه وجماعات وافراد تمسكوا بالقيم (الصبر الصدق الاخلاق قول الحق نصرة المظلوم التسامح العفو الحب التعاون والعدل ....الخ من القيم الانسانية ) فانتصروا رغم اعدائهم...وبالمقابل روي لنا تاريخ امم تركت القيم ومارست( الكذب والرذيلة وحب الذات والتكبر والحقد والظلم) وكيف هزموا وهلكوا . 
فالقيم ثابته لاتتبدل وتتغير وصالحة لكل زمان ومكان ..وثورتنا التحررية الجنوبية ونضالنا من اجل التحرر من المحتل ونيل الاستقلال كعقيده نضالية لشعب الجنوب ومكوناته التحررية لن يتحقق بدون القيم فهي الاساس فمهما كانت قضيتنا عادله وتقوم على الحق وثورتنا مشروعة ومهما كانت قوتنا لن ولن تنتصر فغياب الاخلاق الانسانية والنضالية التي نزلت من اجلها الديانات الالهية هو سبب تاخير انتصار ثورتنا الجنوبية فعندما خرجنا بعد حرب احتلال الجنوب لرفضها بعد ادخالنا بوحدة لم يكن رفضنا للوحدة بل للقيم الفاسدة التي جاء بها اﻻحتلال وحاول فرضها على شعب الجنوب ولم تكن موجوده من قبل ومازال مستمر بتكريس ثقافته القاتلة بسبب استمرار احتلاله للجنوب ..فالاحتلال يدرك ان بقائه واستمرارة وفرض سيطرته على الجنوب مرهون بفرض ثقافته القائمة على الكذب والخداع والرشوة وتجهيل المجتمع والثارات وفرض نظام القبيلة على نظام الدوله وزرع الفتن 
بين الجماعات والمناطق وغيرها من الرذائل التي يصدرها المحتل للجنوب..
ان حديثنا عن القيم والاخلاق في ظل ما نراه ونلحظة بل نعيشه في الجنوب من انتشار ثقافة وسلوك المحتل المدمرة بل صار كثير منا يمارس هذه الثقاقة في مجتمعنا الجنوبي بل وفي صفوف الثورة الجنوبية وهنا تحل الكارثة علينا وعلى ثورتنا ومستقبل اجيالنا عندما اصبحنا نمارس ونتعامل مع بعضنا بسلوك وثقافة المحتل التي خرجنا في بداية رفضنا للاحتلال اساسا هو لرفض ثقافة وسلوك المحتل وقيمه المنحطة والدخيلة على ثقافتنا القائمة على النظام والاحترام والصدق والشعور بالمسئولية تجاه وطننا وبعضنا..وبالتالي نؤكد ان نضالنا بعيدا عن قيمنا واخلاقنا لن يحقق مانريد ونهدف اليه وسيكون مصير ثورتنا الفشل .. فلننتصر لقيمنا واخلاقنا التي كسبناها بالفطرة وتعلمناها من ديننا الاسلامي اولا لتنتصر ثورتنا ثانيا ..
الناشط منصور زيد
الاربعاء 12نوفمبر2014م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق