الخميس، 20 نوفمبر 2014

أمين سر اللجنة الاشرافيه العليا : عظمة نضال شعبنا الجنوبي لم ولن يكون مصدر قلق للبعثات الدبلوماسية والقنصليات المجاورة لساحتنا ونطالبهم بحث دولهم بمواقف ايجابية معلنة ازا ثورة شعبنا التحررية السلمية .


عدن ــ صوت العرب المصرية ــ اللجنة الاعلامية لساحة الاعتصام.

أدلى أمين الهيئة الإشرافية العليا لساحة الاعتصام بخورمكسر بالعاصمة عدن المهندس"علي عبد الله حامد الطاهري المصبعي بتصريح هام للجنة الإعلامية بساحة الاعتصام تناقلته عدد من المواقع الإخبارية والصحف المحلية والدولية حيث جاء فيه:ــ
ان عظمة نضال شعبنا الجنوبي السلمي الحضاري بساحة الاعتصام لم ولن يكون مصدر قلق للبعثات الدبلوماسية والقنصليات العربية او الأجنبية المجاورة لساحتنا بغض النظر عن مواقفهم الغير واضحة علناً مع قضية شعبنا وثورتنا التحررية فان ذالك جزء من أخلاق شعبنا العظيم والذي سيعبر عن حقه في مطالبة دولهم بمواقف ايجابية معلنة بالطرق السلمية المعهودة دون إصدار قلق او إزعاج عبر الهيئة الإشرافية العليا التي ستقوم بذلك عبر رسائل ستوجهها في حينه حسب برنامجها ألتصعيدي السياسي والثوري السلمي ..
هذا وأكد المهندس علي المصبعي في تصريحه على ان انتصارنا لقضيتنا ليس مناطا بتاريخ او فترة محددة لأنها قضية استعادة وطن بتحريره واستقلاله عن نظام وقواه النافذة بصنعاء من اجل ان نبني معا دولة عادلة ديمقراطية حديثة تضمن للأجيال العيش بكرامه وامن لكافة أبنائها وتضمن الاستقرار الأمني والاقتصادي للجوار والعالم المرتبط.
وشدد المصبعي على ضرورة تعميق أواصر المحبة وثقافة التصالح والتسامح في كل فعاليات مخيمات الاعتصام باعتبار ذلك جزء من مسئولية ((الهيئة الإشرافية العليا وشعبنا المعتصم وبالتنسيق مع كل منابر وشخوص التنوير بالساحات .
وطالب المصبعي أشقائنا في دول الجوار على رأسهم الجارة الكبرى المملكة العربية السعودية وأشقائنا بسلطنة عمان وكل دول مجلس التعاون العربي باتخاذ خطوات جادة ورسميه تعبر عن موقفهم الايجابي من قضيتنا فمصلحتنا كشعوب جميعاً وحدة اللغة والهوية والدين والجذور تحتم ذلك وتسهم في بنا علاقاتنا شعبية متميزة في المستقبل القريب .
وحث الأشقاء بالرياض بسرعة الإفراج عن المعتقلين من شبابنا لديهم .
وختم تصريحه بان شعب الجنوب داخل وخارج ساحات للاعتصام يقترب من نيل استقلالة بخطى توافق كل فاعلية وقواه السياسية ومكوناته وشبابه الرامية الى تحقيق ذلك في العاجل القريب.

أرسلان السليمانى 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق