الثلاثاء، 18 نوفمبر 2014

بالصور والمستندات..الاخوان يفصلون 40 مدرس لتأييدهم السيسي بقطر ويستولون على 3مليون ريال قطرى


بعد استحواذهم على مجلس ادارة مدرسة لغات مصرية بقطر...
هند العربى :
"أينما يحل الخراب تجدهم "،هكذا هيا جماعة الاخوان لاتملو لاتكل من تقديم نفسها كجماعة تنهض بأى منظومة تتمكن من إدراتها، على عكس ما اثبتته تجاربهم السابقة التي كشفت حجم الفشل الذريع الذي يعانون منه وإصرارهم على المضى قدماً في طريقه المسدود ولكنهم هذه المره فاقوا كل التوقعات .
وجد تنظيم الاخوان الارهابي فرصة ذهبية للعمل فى مناخ آمن برعاية دولة قطر وبعيداً عن الملاحقات الامنية لهم، حيث قاموا بالسيطرة على المدرسة المصرية للغات بالدوحة إحدى المدارس الخاصة بمصروفات خارج مصر وفقاً لأحكامالقوانين واللوائح القطريةوالتى تم إنشائها بناءً على قانون التعليم المصرى رقم 139 لسنة 1981 .
حيث قاموا بالاستحواذ على مدرسة اللغات بعد إلغاء رقابة السفارة المصرية في قطر عليها والتي كانت تعين مجلس الإدارة بناءاً على مطالبات من اولياء امور الطلاب رفع وصاية السفارة عنا لمدرسةوتغيير إدارتها وجعل مجلس الإدارة من أولياء الأمور ليديرو مدرسة أبناءهم بغية تحسين أوضاعها.
ظهر فجأة أولياء أمور منتمين للجماعة الارهابية واستحوذوا علي مجلس الإدارة لفترتين الأولي من 2011 إلي 2013 والثانيةإلي 2015 وسط ممارسات من الإقصاء وأخونة المدرسة ومحاولة التأثير بأفكار الجماعة علي عقول التلاميذالذين يبلغ عددهم ما يقارب 3000 طالب وطالبة .
قام مجلس الادارة الاخوانى الذي يرأسه احمد قبارى عبد الهادى، بإستغلال امكانيات المدرسة لخدمة الجماعة حيث تم إقالة مايقرب من40 مدرس مصري منذوي الخبرات الكبيرة تصلالي20عاما واستبدالهم بم درسين إخوان جدد، وذلك لتأييدهم لثورة 30 يوينو والرئيس عبد الفتاح السيسي فضلا عن قيام رئيس مجلس الادارة بإلغاء طابور الصباح لتجنب تحية العلم والنشيد الوطنى لمصر مما ادى الى إستياء اولياء الامور وتذمرهم.
وايضا قام المجلس الاخواني بالاستيلاء على 3 مليون ريال قطري ضمن الوديعة المخصصة للمدرسة الخاصة بالمصروفات الدراسية ورأس مالها والذى تبقى منه حوالى 600 الف ريال قطرى فقط، فى الوقت الذى تعانى منه المدرسة من تردى فى الاوضاع المالية وعدم وجود خدمات وضعف الامكانيات داخلها.
وتأتى المفاجأة الغير متوقعة، التىكشفت عن وجود علاقات بين رئيس مجلس الادراة السابق ورئيس مجلسا لامناءالحالي"حازم صلاح" وعضوالمكتب السياسي ومسئول العلاقات الدولية فى حركة حماس "اسامة حمدان" لتضع علامات إستفهام كثيرة حول سر علاقة حركة حماس بالمدرسة المصرية للغات ومدى العلاقة التى تربطهما فضلا عن إستخدام قيادات الاخوان المدرسة ستاراً لتنظيم اجتماعاتهم السرية داخلها لبحث امور التنظيم والتحريض على العنف ضد النظام المصري.
وعلى أثر ذلك، تقدم عدد من أولياء امور الطلاب بأكثر من 15 شكوى الى السفير محمد مرسى سفير مصر لدى دولة قطر تفيد بوجود مخالفات مالية وادارية جسيمة وانتهاكات فى حق ابنائهم من جانب مجلس ادارة المدرسة الاخوانى ولم يتم البت فيها حتى الان تتمركز فى وجود اهمال كبير فى الخدمات التى تقدمها بإغتبارها مدرسة خاصة للغات.
ومن جانبهم اكد عدد من اولياء الامور "فضلوا عدم ذكر اسمائهم حفاظاً على مستقبل ابنائهم"، فى تصريحات خاصة "للبوابة" انهم طالبوا الدكتور ايمن ندا الملحق الثقافى للسفارة المصرية فى قطر، بفتح تحقيق مالى وادارى لبحث اسباب خسارة المدرسة التى وصل اجماليها 4 مليون ريال قطرى وتفاقم الوضع داخلها وانهيارها ماديا رغم إلتزامهم بدفع المصاريف التى تصل الى 40 الف جنية مصرى وتزايد الايرادات متسألين "اين تذهب اموال المصروفات الدراسية؟؟ مؤكدين تورط السفير المصرى بقطر بالتواطؤ مع مجلس الادارة الاخوانى لتهاونه معهم وعدم إتخاذ موقف حازم تجاههم. 
وكشف اولياء الامور، النقاب عن تعمد ادارة المدرسة عدم الاعتراف بالانتهاكات التى تتم على ارضها، مثل عدم الاعتراف بمشكلات التحرش الجنسى بالطالبات من قبل المعلمين والتى وصل عددها الى 4 حالات خلال الفترة الماضية وايضا تعيين موظفين جدد بمسميات جديدة لم تعهدها المدرسة من قبل وتعيين عدد من المعلمين الاخوان برواتب اعلى بكثير من الموجودين حالياً بالرغم من الازمة المادية التى تشهدها المدرسة.
كما كشف اولياء الامور عن رغبة مجلس الإدارة في إقحام انتمائهم السياسى في كل شيء حيث قاموا بتوزيع ملصقات عليها شعار رابعة لوقف اتم ؤازرة الاخوان وترديد عبارات مسيئة للرئيس السيسي من قبل المعلمين مما يؤثر على المستوى التعليمى والفكرى للطلاب مما اثار استياءهم.
واوضح أولياء الامور ،إن المدرسة يسيطر عليها أعضاء من جماعة الإخوان ويزيفون التاريخ الذى يدرس للتلاميذ مشيرين إلى أنه ناكمنيرددد اخلا لمدرسة أن الرئيس المعزول محمدمرسى هو الرئيس الشرعي لمصر ويجبرون التلاميذ على رفع إشارة رابعة وذلك بعد رفع السفارة المصرية يدها عن المدرسة وتمتسليمها لمجلس الإدارة الإخوانى.
وطالب اولياء الامور بتصحيح مسار المدرسة وإعادتها تحترقا بهو وصاية السفارة المصرية وانتداب إدارة لها من مصرعلي سبيلا لإعارة في سبيل انقاذ ابنائهم من الانتهاكات التى يتعرضون لها من قبل ادارة مجلس الادارة الاخوانى الذى لا يتوارى عن بث افكار الجماعة لهم.






























ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق