الاثنين، 25 أغسطس، 2014

صنعاء يرثى لها الحال مما عليه الآن!


بقلم / شلال الدرويش

لليوم الخامس على التوالي والعاصمة صنعاء تمر بأزمة سياسية تكاد تعصف بالقوى السياسية المتربعة على الحكم في الوقت الحاضر ،حيث تعيش العاصمة صنعاء بوضع مزري ومعقد للغاية! 
أن الوضع التي تعيشه صنعاء نتج عن تراكم أخطاء واحقاد سياسية متتالية بين الطامحين للحكم (أنصار الله) وبين الاخوان المسلمين (ألإصلاح) في ظل الحكم الرشيد للرئيس هادي الذي انهمك وعجز سياسيا" أن يبني دولة مدنية تتسع لكافة شرائح المجتمع اليمني فتارة أنصار الله يفتحون جبهات قتالية ضد انصار الاخوان الذين يعتبرهم الطرف الاخر أعداء لهم وأنهم يسعون للانفراد بالحكم الملطخ بالفساد والخراب وما يترتب عليه من انتهاكات خارقة لقانون ودستور الدولة.
صنعاء تعيش أجواء خانقة متوترة بين الحوثين وخنادقهم وخيامهم المنتصبة امام الوزارات كلا من الداخلية والكهرباء والبريد بالمقابل للحشد الذي دعا له الاخوان المسلمين المناهضين لخصومهم بالجهة المقابلة وكلا" يصرخ ويدندن بشعاراته الرنانة التي سئم منها الشعب من تكرارها بدون جدوى،بينما اقتصر دور الرئيس هادي بالوسيط بين الطرفين المتخاصمين والاسراف بارسال اللجان لكلاهما منذ توليه الحكم وهو على هذا الحال المستتب! ورغم جهوده المتكرره فنجد جهوده جميعها مصيرها في مهب الريح فلا تعد نفعا" لاصحابها سواء مزيدا" من سيل الدماء وخلق الصراعات والتناحرات والكراهية والبغضاء فيما بينهم .....هنا نجزم القول بأن ليس هناك دولة وانما قطيع طائفي قبلي همجي كلا" يريد يتربع على حساب الأخر.
فصنعاء يرثى لها الحال مما عليه الآن!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق