الخميس، 14 أغسطس، 2014

الحسينى يكتب :مازال هناك علي الأرض المصرية شباب يتباكون علي ضياع 25 يناير

محمد الحسينى يكتب :
مازال هناك علي الأرض المصرية شباب يتباكون علي ضياع 25 يناير في ال30 من يونيه ويقولون بأن مهرجان البراءة الذي سيحصل عليه النظام الأسبق ( مبارك ورجاله ) يوحي بعودة البلاد مرة أخري الي عصر الفساد 

المشكلة انه النظام الأسبق قد انتهي وخرج من دائرة التاريخ وللأبد ولن يعود للحياة السياسية في مصر من جديد ولكن مازال الخونة والمتأمرون الذين أرادوا السقوط لمصر ينصبون شباكهم حول العقول المغيبة فتارة تري بعضهم يهاجم الجيش المصري كاملا , وتارة تري بعضهم يقول نحن نحب الجيش ولكن نختلف مع قياداته , وتارة تري بعضهم يمدح في داعش وما تفعله من قتل وتخريب للبلاد في سوريا والعراق وليبيا ,, وتارة تري البعض يختزل القضية الفلسطينية في غزة وتناسوا أن القضية الحقيقة هي فلسطين والمسجد الأقصي وتناسوا أيضا أن حماس التي تدير الحرب مع اسرائيل هي نفسها التي اقتحمت البلاد في مصر وكسرت شوكة الداخلية المصرية واقتحمت السجون وهربت رجالها هي وحزب الله الشيعي وقتلوا شباب مصر في التحرير وفعلوا الكثير والكثير لقد تناسي هؤلاء وراحوا يدافعون عن حماس رغم ان ما حدث في غزة كان مسلسل تم الاتفاق عليه بينها وبين اسرائيل , وتارة تري البعض يترحم علي أيام مرسي التي لم نري فيها يوما مشرقا موحيا بالأمل او موحيا بأن ثورة 25 يناير تؤتي أو ستؤتي ثمارها فجماعة الاخوان ما رأينا منها الا الغدر والخديعة باسم الدين , لقد خالفوا كل قوانين الشريعة الإسلامية وعاثوا في الأرض الفساد واستباحوا دماء المخالفين لهم ولو بالكلمة وقتلوا ودمروا وخربوا مصر وتناسي المدافعون عنهم اليوم أنهم كانوا يسبونهم ليلا ونهارا ويعلنون ندمهم علي اختيارهم لهؤلاء الفاسدين , وتارة تري البعض يروج الشائعات المغرضة التي تؤجج الفتنة بين المسلمين والمسيحين في مصر وتارة تري البعض ينشر الشائعات او الأراء الشاذة في فتوي علماء المسلمين أو يحرفونها عن المقصود ليخرج الشباب الغير مدرك تدفعه الحمية دون وعي او إدارك لحقيقة ما يُحاك له ينزع فتيل الأزمة ويسب هذا وهذا ويلعن هؤلاء وهؤلاء والهدف هو خروج كل هؤلاء الي الشوارع ليتحول التناحر بينهم علي صفحات التواصل الاجتماعي الي حرب طائفية تكون نهايتها تدمير ما تبقي وإحراق الأخضر واليابس .

وبكل تأكيد كل هذا يصب في صالح العدو الصهيوني ونحن لا نري الي من زوايا خاطئة ولا نحاول استيعاب الدرس ولا نريد أن نستوعبه 

فهل الي خروج من سبيـــــــــــــــــــــــــــــــــل ؟؟؟؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق