السبت، 12 يوليو، 2014

هنا فلسطين تتحدث عن نفسها !!!!!!!



انها فلسطين التي تنزف في شهر رمضان فقد شاهدنا الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة الهجمات التي تستهدف كل ما هو اخضر ......

ففي فلسطين لا حظنا بل أدركنا كيف صارت الأسره الواحدة جميعهم شهداء الأب وآلام والأخ والأخت والطفل كلهم مزقت أجسادهم وفرقت اشلائهم واختلطت دمائهم كلة بفعل الجرائم الاحتلال الإسرائيلي ....
فقد صدق القائل الذي قال ::
((ذهبنا إلى أوروبا ووجدنا إسلام بلا مسلمين،، وذهبنا إلى بلاد المسلمين فوجدنا مسلمين بلا إسلام ...))

فجريمة عظمى عندما نلاحظ ان هناك اموال باهضة الثمن عربية خليجية قطرية تصرف في كاس العالم وتسخير للكأس العالم القنوات الفضائية ومنها الجزيرة التي احتكرت الشرق الأوسط في بث مجريات المباريات وتقديم تلك التحليلات على مستوى من الرقة في الاداء من قبل المحللين السياسيين في تلك القنوات ....

فصارت تلك الأصوات ترتفع وتعلوا إلى السماء بمجرد تسجيل هدف في المباراة وتصمت أصواتكم عند قصف فلسطين فليس من المعقول ان تقولوا بان كأس العالم اهم من أطفال فلسطين ولكن كلامكم في قنواتكم وباهتمامكم بكاس العالم يقول لنا ان الجانب الرياضي في كأس العالم اهم من الجانب الإنساني في غزة ......

اين الأموال الاسلامية الخليجية القطرية التركية التي اجتمعت ضد النظام السوري لماذا لم نسمع لمثيل ذاك التكاثف والتكاتف ضد العدوان الإسرائيلي ....

اين هي جبهة النصرة أو داعش التي حصلت على اعتراف من قبل الجامعة العربية ومثلت بكرسي جمهورية العربية السورية هل تستطيع الجامعة العربية التي فقدت القدرة عن العطاء ان تعترف بحق الدفاع عن غزة أو حتى تدين تلك الجرائم التي التهمت أطفال فلسطين وهم في أدنى الطفولة البريئة .....

عفواً فلسين عفواً غزة : 
نقدم لكم ولكل الشعوب العربية المقدور بها بفعل سياسة الاخونجين والمتأسلمون بإسلام القتل والإرهاب المتبلورة في محور الشر الإسلامي في قطر وتركيا وهنا في اليمن ( الإصلاحيين) !!!!!

ان هدفهم الرئيسي هو تقديم العون للاحتلال الإسرائيلي فقد رينا كيف اكتوت شعوب عربية عريقة بنار مثلث الشر ،، وها انتم اليوم في غزة تكتون بنارهم التي طالما عملت جاهدة من اجل إرساء الخراب والدمار في شعوبنا ولو كانت لإراقة الدماء والذمم المسلمة !!!

بقلم : شلال الدرويش

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق