الجمعة، 20 يونيو، 2014

استغاثة من مواطنة مصرية الى السيد وزير الصحة


نداء إنساني إلي كل مسئول في دولتنا وبلدنا الحبيبة مصر
بدء" من سيادتة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الذي عاهدنا فيه الفناء لإسعاد كل مواطن داخل الوطن مصر ام الدنيا وستظل اد الدنيا
اغيثونا ممن يحاولون وقوع مصر 
اغاثة مني لهم ... حيث ان زوجي حجز بمستشفي القصر العيني الفرنساوي صباح يوم الخميس 19/6/2014 وذلك بناء" علي الدكتور الذي كشف عليه
ووجده في اغياء شديد ويلزم حجزة بالمستشفي فورا" لإنقاذ مايمكن انقاذه
وعندما تم حجزه يوجد ادوية من المفروض ان يتناولها وفوجئنا بكتابة لسته بادوية
لأن المستشفي لايوجد بها ادوية رغم الشركة التابع لها زوجي كفيلة بكل شئ .. ونسأل الدكاترة وما العمل يطلبوا منا شراءها علي حسابنا الخاص 
كل شئ لا يوجد اشتروه 
فهل المريض الفقير لايستطيع ان يشتري هذا الدواء يموت
وعند سؤال النائب الإداري الأستاذ فؤاد قال لنا اشتروه وحين ميسرة يسترد الشاري المريض المبلغ من الشركة
وزوجي درجة حرارته في الأرتفاع وبالفعل اشترينا الدواء ولكن لا يستكفوا بل وجدنا جميع الأدوية غير متواجده وحتما نشتري لإنقاذ المريض وقد بلغ زوجي النجدة وكانت مشكورة .. ارفع لها القبعة .. جاءت علي الفور في خلال دقائق من استدعائها وعملت اللازم ولكن النائب الإداري الأستاذ فؤاد طلب منا تأجيل البلاغ لحين حضور مدير المستشفي
حتي يستطيع الرد وبالفعل امين الشرطة محمد احمد تابع لقسم السيدة زينب مشكورا وله من الشعب المصري جزيل الشكر لبي طلب النائب الإداري
وجاء الليل في تمام الساعة السادسةاليوم الموافق 20/6 فوجئنا بلسته اخري شراء دواء فاتصلنا بالنائب الإداري الإستاذ وائل يوسف قال لي لا ده لازم الدواء يتوافر بالمستشفي .. وانا راح اتصرف
وبعد ساعة مرت اي الساعة 7 وكان دواءه الساعة 6 مساء اتصل بي الدكتور احمد غريب وقال ماهي المشكلة قلت له لا يوجد دواء بالمستشفي وبكل برود قال مافيش مشكلة ايه يعني قلت له يعني إيه المريض يموت قال 
بهذا اللفظ . مايموت مافيش مشكلة فقلت له هي حياة المريض عندك رخيصة بهذه الدرجة قال برضو مافيش مشكلة واعملي مافي وسعك ماعندناش ادوية فاتوجه لكم بالنداء ايها السادة الأحرار المسئولين عن موقع هذا الحدث .. ماذا نفعل وهل حياة المريض او الشخص رخيصة بهذه الدرجة والفقير يموت علشان ليس لديه مال لهذا الدواء
ارجوكم نحن نرفع اصواتنا لتلبية هذا النداء فالفقير لا يستطيع شراء الدواء 
والاستغاثة فورا لان زوجي اغلي من الدنيا ومافيها وكل شخص له عزيز اغلي
صاحبة الشكوى المواطنة رهف أحمد
حسام المصرى 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق