الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

تفاصيل اعتقال مفجر السفارة الأمريكية فى بنى غازى

الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي سبتمبر 2011 (رويترز) (photo: )

ألقت قوات أميركيّة خاصة، في عملية سرية جرت الأحد الماضي، القبض على المشتبه به في تنفيذ عملية مهاجمة السفارة الأميركية في بنغازي، وفقًا لصحيفة الواشنطن بوست.
ووفقًا للصحيفة الأميركية فقد تم القبض على أبوختالة الذي يُوصف بـ"أحد أخطر المتشدّدين الإسلاميين"، وذلك في مدينة بنغازي وبعد شهر من التخطيط الدقيق. ولفتت الصحيفة إلى أنّه الآن قيد الاحتجاز من قبل السلطات الأميركية.
وقالت "واشنطن بوست" إن العملية تمت بالتنسيق مع جهاز "إف بي آي" ولم تسفر عنها أي خسائر، وأن بوختالة الآن محتجز خارج ليبيا.
ورغم أن واشنطن بوست علمت بعملية القبض على بوختالة يوم الاثنين، لكنّها أخرت إعلان النبأ بناءً على طلب من البيت الأبيض ولاعتبارات أمنية محضة. وتعتبر تلك العملية انتصارًا كبيرًا لإدارة أوباما.
وونفذت واشنطن عملية مشابهة في الخامس من أكتوبر 2013 حين اعتقلت قوات أميركية خاصة نزيه عبد الحميد الرقيعي (أبوأنس الليبي) في طرابلس، المتهم في تفجير عدد من سفارات الولايات المتحدة في شرق أفريقيا سنة 1998. واحتجز أبوأنس لفترة وجيزة على متن سفينة تابعة للبحرية الأميركية قبل نقله لنيويورك لمواجهة التهم المنسوبة إليه. وجاءت الواقعة كعملية مشتركة بين قوات النخبة البرية المعروفة بـ"قوة دلتا والـ"إف بي آي"." وذكر حينها أن واشنطن تخلت عن خطة للقبض على بوختالة أياما معدودة بعد عملية القبض على الليبي على خلفية احتجاجات ضد الحكومة الليبية.
يذكر أن كلاً من أحمد أبوختالة ومحمد الزهاوي، زعيم تنظيم أنصار الشريعة في بنغازي، من أبرز المشار إليهم بالضلوع في الاعتداء على القنصلية الأميركية في بنغازي في 11 سبتمبر 2011، التي راح ضحيتها السفير الأميركي السابق لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز وأربعة آخرون.
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في يناير 2014 تنظيم أنصار الشريعة تنظيما إرهابيا، ووصفت أحمد بوختالة بـ"زعيم أنصار الشريعة في بنغازي"، وسفيان بن قمو بـ"زعيم أنصار الشريعة في درنة"، كما وصفت التونسي سيف الله بن حسين (المشهور بـ "أبو عياض")، زعيم جماعة أنصار الشريعة في تونس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق